رقم الخبر: 207096 تاريخ النشر: تشرين الثاني 14, 2017 الوقت: 14:27 الاقسام: منوعات  
«هزّة فنيّة»!
أسعدتم صباحاً

«هزّة فنيّة»!

كلكم تعرفون أيّها الأحبة أن عمكم العجوز قد بلغ من الكبر عتياً.. ولكنه رغم ذلك عندو «روح خضرة» يعني أن قلبه مازال ينبض بشبابية ويرف بل يرفرف أحياناً زي العلم العراقي اللي يرفرف على مدينة القائم أو العلم اللبناني اللي يرفرف على عرسال أو العلم السوري اللي يرفرف على دير الزور أو العلم الفلسطيني اللي يرفرف على غزة أو العلم اليمني اللي يرفرف على نجران..

دعونا من الرفرفة وخلونا مع هذا القلب العجوز العامر ان شاء الله بحب المقاومة.. حب لحزب الله لا أخفيه ولا يمكنني أن أكتمه «بحبو ما بقدر خبّي.. حبو يطلع من عبّي.. وعيونو خلت قلبي.. مثل رماد السيجارا» طبعاً ذكرتكم بطروب.. ان شاء الله تواصل «اعتزالها» وعمر طويل.

بصراحة أحبتي أنا من كتر حبي لحزب الله صرت خايف عليه هذه الأيام!! ولو كنت مكان مجاهدي حزب الله الأبطال لكنت خفت وارتعدت فرائضي ورحت أضرب أخماس بأسداس..

الخوف يا نور عيني ليس من «اسرائيل».. لأن «اسرائيل» يا جماعة أوهن من أن تخوفني أنا فضلاً عن مجاهدي حزب الله.. وتفاصيل حرب تموز 2006 مازلنا نتذكرها وأرجوكم راجعوا ما نقلته يديعوت أحرنوت عن ضابط في قوات غولاني.. قال كنّا نبكي طوال الليل أحياناً..

طيّب.. هل الخوف من أمريكا ومارينزها؟! الجواب طبعاً لا.. لأن هؤلاء «المعتّرين» جرّبوا حظهم مع حزب الله في ثمانينات القرن الماضي أيام رونالد ريغان وهربوا شر «هريبة»!!..

اذن الخوف من استقالة سعد الحريري.. الجواب لا يا حبيبي جرّب اللبنانيون ظروفاً أقسى وأصعب وسيّروا أمورهم بدون رئيس حكومة بل بدون رئيس جمهورية أحياناً..

بإختصار.. أنا شعرت بالخوف والقلق والإرتباك عندما علمت أن المطربة اليسا انضمت الى المعسكر المعادي لحزب الله في لبنان!! لم أشعر بالخوف من عقاب صقر.. ولا المرعبي.. ولا خالد الضاهر.. ولا نديم قطيش ولا غيرهم.. ولا حتى من تهديدات «داعش» عندما احتلت الهرمل وعرسال!!..

شو القصة يا عم «داعش» كان يمكن أن يعمل تفجيرات تهز بيروت.. وأنت تخاف من اليسا؟! ايوه.. صحيح أن تفجيرات «داعش» تهز.. ولكن اليسا أيضاً يمكن أن تهز «الوسط» الفني.. ايوه عندها وسط فنّي كبير وله تأثير عليهم هو «غظ غرير».. يا جماعة الخير احسبو الحساب لكل الهزات.. سواء كانت سياسية أو عسكرية أو اقتصادية.. وأظن أن أخطرها هي الهزات الفنيّة.

  

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1837 sec