رقم الخبر: 207156 تاريخ النشر: تشرين الثاني 14, 2017 الوقت: 19:37 الاقسام: عربيات  
العداون السعودي يدمّر منظومة الملاحة في مطار صنعاء.. ويقصف مرتزقته في تعز
مقتل وإصابة 31 مجندا في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة في عدن

العداون السعودي يدمّر منظومة الملاحة في مطار صنعاء.. ويقصف مرتزقته في تعز

* عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية في الجوف.. ومقتل وجرح عدد من الغزاة

لقي 6 مجندين مصرعهم وجرح أكثر من 25 آخرون، صباح الثلاثاء، إثر تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري في مديرية المنصورة بمحافظة عدن جنوب البلاد.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن مصدر محلي قوله: إن التفجير كان عن طريق سيارة مفخخة استهدفت الحزام الأمني في حي عبد العزيز بمديرية المنصورة.

وأوضح المصدر أن التفجير الانتحاري أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، مشيراً إلى مقتل 6 مجندين وجرح أكثر من 25 بإصابات متفاوتة في حصيلة أولية.  

ونقلت مواقع مقربة من العدوان عن شهود عيان من أبناء حي عبد العزيز الواقع بمديرية المنصورة، أن انفجارا كبيرا هز مقر عمليات حماية المنشآت التابع لما يسمى قوات الحزام الأمني في الحي، مخلفا عددا من القتلى والجرحى، ودمارا كبيرا بالمبنى والمنازل المجاورة.

وأشارت إلى أن الانفجار استهدف قيادات سلفية تقوم بمهام التنسيق مع قوى العدوان السعودي الأمريكي.

يأتي انفجار الثلاثاء بعد 9 أيام من تفجير سيارة مفخخة واقتحام انتحاري لمبنى إدارة البحث الجنائي بمديرية خورمكسر، والذي خلف العشرات بين قتيل وجريح، بالإضافة إلى مقتل أكثر من 12 مهاجما تكفيريا والذي تبنته جماعة "داعش" التكفيرية.

وفي السياق أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي نفذه على مقر أمني في عدن جنوب اليمن.

وشهدت مدينة عدن العديد من العمليات الانتحارية والتفجيرات والاغتيالات التي تقف وراءها دولة الإمارات وعادة ما تستهدف قيادات أمنية.

وتشهد المحافظات الجنوبية تحت سيطرة الاحتلال ومدينة عدن على وجه الخصوص حالة من الانفلات الأمني وعمليات الاغتيال وانتشار الجماعات التكفيرية، كما تشهد بين الحين والآخر اشتباكات مسلحة بين الأطراف الموالية للغزاة والمحتلين ما يعكس حالة الصراع فيما بينها على السلطة.

من جهة أخرى، أفاد مصدر عسكري يمني، بمقتل وجرح عدد من قوات هادي في عملية هجومية للجيش واللجان الشعبية على مواقعهم بمديرية الغَيْل بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن، وأضاف المصدر أن عملية الهجوم أنطلقت باتجاه مواقع لقوات هادي بمنطقة الجَرْشَبْ غرب المديرية، وأدت العملية إلى تدمير آلية عسكرية واغتنام أسلحة متنوعة.

وامتدت العمليات بمقتل وجرح عدد من قوات هادي في قصف مدفعي استهدف تجمعاتهم في منطقة الزّغْن بمديرية صِرواح غرب مأرب المحاذية للجوف شرق اليمن .

وفي نِهم شمال شرق صنعاء أفاد مصدر عسكري بإطلاق الجيش واللجان الشعبية صاروخ "زلزال1" على تجمعات قوات هادي في منطقة عِيْده الشرقية بمديرية نِهْم ، في ظل تمركز قوات هادي في المنطقة ، وتواصل المواجهات بين الطرفين في مناطق متفرقة من أطراف المديرية بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات التحالف السعودي في سماء المديرية .

واستمرت طائرات التحالف السعودي بشن غاراتها الجوية حيث استهدفت بغارة جوية منطقة منْدبة في مديرية باقِم الحدودية غربي صعدة شمال اليمن ، وامتدت الضربات الجوية لتستهدف بغارة أخرى مطار الحديدة غرب اليمن .

كما أعلنت هيئة الطيران المدني اليمني الثلاثاء أن تحالف العدوان السعودي استهدف مطار صنعاء الدولي بغارة جوية، موضحة أن الغارة أدت إلى تدمير كلي لمنظومة جهاز الإرشاد الملاحي في المطار، وذلك في بيان نشر عبر صفحتها على موقع "فيسبوك".

وأضاف البيان أن "هدف هذه الغارة هو إخراج التجهيزات الملاحية من الخدمة، وبالتالي إيقاف الحركة الوحيدة الموجودة في مطار صنعاء، وهي رحلات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الخاصة بالمساعدات والإغاثة الإنسانية".

وأكدت الهيئة أن "هذا الاستهداف يعتبر انتهاكًا صريحًا للمواثيق والمعاهدات الدولية وتحديًا صارخًا للأمم المتحدة والمجتمع الدولي واتفاقية شيكاغو-المادة (3) مكرر، والتي تنص على عدم استهداف المطارات المدنية".

وناشدت الهيئة العامة للطيران المدني والارصاد المجتمع الدولي ومجلس الأمن تحمل مسؤولياتهم تجاه هذا العدوان الغاشم على المطارات اليمنية المدنية، كما طالبت بالتحقيق الفوري واتخاذ موقف حاسم تجاه هذه الجرائم ضد الإنسانية والعمل على إيقاف هذا العدوان والسماح باستئناف كافة الرحلات المدنية من وإلى مطار صنعاء الدولي.

كما استهدف طيران العدوان السعودي بغارة جوية مطار الحديدة الدولي غرب اليمن، وذلك في أقل من يوم واحد من تجديد الأمم المتحدة مطالبتها تحالف العدوان الذي تقوده السعودية برفع كامل للحصار الذي يفرضه منذ أسبوع على اليمن.

ويأتي قصف المطارات الدولية في اليمن في ظل إغلاق العدوان لكافة المنافذ البرية والبحرية اليمنية منذ أكثر من أسبوع.

يذكر أن طيران العدوان استهدف مطاري صنعاء والحديدة أكثر من مره منذ بداية عدوانه على اليمن في مارس 2015.

وفي سياق متصل، قصف طيران العدوان السعودي الأميركي الثلاثاء تجمعات لمرتزقته في محافظة تعز.

وأوضح مصدر عسكري لـ "المسيرة نت" أن طيران العدوان استهدف تجمعات لمرتزقته في موقع العروس في صبر بغارتين.

تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يستهدف العدوان مرتزقته على الأرض حيث قتل وجرح المئات منهم جراء استهداف طيران العدوان لهم في مختلف المحافظات.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2398 sec