رقم الخبر: 207333 تاريخ النشر: تشرين الثاني 17, 2017 الوقت: 17:53 الاقسام: محليات  
وزير الدفاع: البرنامج النووي والصواريخ مجرد ذريعة لاستهداف ايران

وزير الدفاع: البرنامج النووي والصواريخ مجرد ذريعة لاستهداف ايران

* الاقتصاد المقاوم هو ان نحصن الاقتصاد الايراني ونجعله صامدا بوجه الضغوط والحظر

اعتبر وزير الدفاع العميد امير حاتمي، البرنامج النووي المدني والقدرات الصاروخية مجرد ذريعة يتذرع بها العدو للنيل منا من ناحية بعض المشاكل التي تواجهها البلاد.
وفي تصريحه الخميس خلال اجتماع لجنة الاقتصاد المقاوم في محافظة زنجان (شمال غرب)، أشار العميد حاتمي، الى ان العدو ومنذ بداية الثورة يستهدف البلاد في المجالات والقضايا التي يشعر بوجود نقاط ضعف فيها وقال: إن العدو يشعر منذ فترة بأنه يمكنه ممارسة الضغط على اقتصاد البلاد ولكن في ظل يقظة وفطنة سماحة قائد الثورة الاسلامية فقد تم تحديد رؤية العدو هذه وجرى التأكيد على برنامج الاقتصاد المقاوم.
واضاف وزير الدفاع: إن الاقتصاد المقاوم يعني ان نقوم بما يجعل اقتصاد الجمهورية الاسلامية الايرانية صامدا امام الضغوط والحظر والحرمان ويضمن نمو ورفعة البلاد.
وتابع العميد حاتمي: اينما شعر العدو بأن هنالك نقطة ضعف لدى الجمهورية الاسلامية فانه يسعى بالتأكيد لتوجيه الضربة للبلاد من خلالها.
واضاف: إن العدو شعر خلال الاعوام الاولى لانتصار الثورة الاسلامية بان ايران تعاني ضعفا من الناحية الامنية والدفاعية ومن هنا فقد حث نظام البعث العراقي للعدوان على ايران الا انه لم يحقق ما كان يصبو اليه في ظل همم وبطولات وشجاعة وصمود الشعب والقوات المسلحة.
وتابع قائلاً: إن العدو اليوم يتصور، ولو باطلا، بان ايران تعاني من نقاط ضعف من الناحية الاقتصادية ويعتزم من وراء تصعيد الحظر للضغط عليها من خلال ذرائع فارغة منها الاتفاق النووي والنظام الدفاعي للجمهورية الاسلامية الايرانية.
واضاف العميد حاتمي: وفي مثل هذه الظروف حدد سماحة قائد الثورة الاسلامية رؤية العدو هذه واكد ضرورة تنفيذ نصوص سياسات الاقتصاد المقاوم.
وقال وزير الدفاع لو تمكنا من تحصين اقتصاد البلاد امام الضغوط ومنها الحظر وجميع اجراءات الاعداء بحيث يتمكن المواطنون من ادارة حياتهم بصورة جيدة، سيكون بالإمكان احباط مخططات الاعداء.
واشار الى وجود بعض الامور والمشاكل الاقتصادية في البلاد واضاف: إن القضية النووية والقدرات الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم مجرد ذريعة لدى الاعداء لفرض المزيد من الضغوط الاقتصادية في حين لا يمكن تصور اي دولة من دون نظام دفاعي وان هذا الامر غير مقبول لأي دولة كانت.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2553 sec