رقم الخبر: 207392 تاريخ النشر: تشرين الثاني 19, 2017 الوقت: 18:50 الاقسام: اقتصاد  
"توتال" لا تستطيع الإنسحاب من الإتفاق مع إيران في الظروف الطبيعية
وزير النفط، خلال لقائه مساعد رئيس وزراء أوزبكستان:

"توتال" لا تستطيع الإنسحاب من الإتفاق مع إيران في الظروف الطبيعية

أكد وزير النفط، بيجن زنكنة، ان الإتفاق الموقع بين ايران وشركة توتال الفرنسية بشأن تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي (جنوب البلاد)، يعتبر وثيقة قانونية. مضيفاً: ان توتال لا تستطيع في ظل الظروف الطبيعية التنصل عن تنفيذ هذا المشروع.

جاءت تصريحات زنكنة يوم السبت عقب اللقاء مع مساعد رئيس وزراء أوزبكستان عليشير سلطانيف، وتعليقاً على الأنباء المتضاربة حول مشروع تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي مع شركة توتال. وإذ أعرب عن أسفه لمحاولات البعض الرامية الى خروج الشركة الفرنسية من هذا الاتفاق، قال وزير النفط الايراني: ان هناك إتفاقاً قد أبرم بين شركة (توتال) مع (سي.ان.بي.سي) و(بتروبارس)، وقد تحددت فيه طبيعة الظروف التي تسمح للشركة الفرنسية الخروج من هذه الإتفاقية. وأردف قائلاً: ان توتال فقط في حال تنفيذ (الحظر الدولي) من جانب مجلس الأمن ضد ايران سيكون بإمكانها الخروج من هذا الإتفاق.

وفي جانب آخر من تصريحاته، أشار الوزير زنكنة الى محاور محادثاته مع مساعد رئيس الوزراء الأوزبكي، مؤكداً رغبة الجمهورية الاسلامية في تنمية العلاقات مع هذا البلد. وفيما أشار الى رغبة أوزبكستان في عقد إستثمارات في مجال التنقيب واستخراج النفط والبتروكيمياء، صرح وزير النفط ان المسؤول الأوزبكي التقى (في ذات السياق) بالمدير العام للشركة الوطنية للصناعات البتروكيمياوية رضا نوروززادة، وبحث معه في القضايا ذات الاهتمام المشترك. وتابع قائلاً: ان أوزبكستان ترغب في شراء النفط من ايران، مصرحاً ان هذا الموضوع من شأنه أن يتخذ كخطوة أولى في سياق تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين.

من جانبه، قال المتحدث بإسم الهيئة الرئاسية لمجلس الشورى الاسلامي: (ينبغي تغريم شركة توتال وفق نماذج العقود الجديدة اذا ما فسخت عقدها مع ايران).

وأشار النائب بهروز نعمتي، السبت، الى بعض الأخبار المتداولة نقلاً عن مدير شركة (توتال) الفرنسية حول (إعادة النظر) في عقد تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي (جنوب ايران)، قائلاً: (تم إبرام العقد وانتهى الأمر.. وفي إطار المفاوضات التي جرت مع وزير النفط، فان العقد يمر بمراحل التنفيذ). وأضاف: (بالنظر الى أن هذا العقد وباقي العقود النفطية تتم في إطار IPC فانها تؤخذ الضمانات اللازمة من شركات الاستثمار).

ونوه نعمتي الى ضرورة تنفيذ عقد توتال وفق IPC مهما كانت ظروف الشركة، مضيفاً: (ينبغي تغريم شركة توتال وفق نماذج العقود الجديدة اذا ما فسخت عقدها مع ايران).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4039 sec