رقم الخبر: 207696 تاريخ النشر: تشرين الثاني 22, 2017 الوقت: 18:01 الاقسام: دوليات  
أردوغان يكشف عن سيناريو غربي لتدمير العالم الإسلامي
تركيا تتوقع الحصول على "اس 400"عام 2019

أردوغان يكشف عن سيناريو غربي لتدمير العالم الإسلامي

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، الغرب بتدبير سيناريو يُطبّق حالياً بهدف القضاء على وحدة العالم الإسلامي ومستقبله، بعد المواقف الغربية الأخيرة تجاه مآسي المسلمين في عدّة دول.

وأوضح اردوغان في كلمة ألقاها خلال افتتاح اجتماع اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري بمنظمة التعاون الإسلامي بمدينة إسطنبول، أنّ العالم الإسلامي يمرّ بفترة عصيبة خلال الأعوام الأخيرة، وأنه من الممكن اعتبارها "فترة فتن" بكل معنى الكلمة.

وتابع الرئيس التركي: يجري تنفيذ سيناريو قذر لتدمير وحدة العالم الإسلامي ومستقبله وروح العيش المشترك والثراء الذي يمتلكه.

وبشأن السيناريو الغربي القذر قال أردوغان، إنّ العالم الغربي يحاول ضمان مستقبله، من خلال تصدير كل أمراضه التاريخية إلى العالم الإسلامي.

وأضاف قائلا: إن "التزام الغرب الصمت حيال الوحشية التي تحصل في سوريا منذ 7 أعوام، وإغلاقه الأبواب في وجه المهاجرين، وعدم تنديده بالمجازر التي تحدث في أراكان، أظهر وجهه الحقيقي".

وجاءت تصريحات أردوغان الصادمة قبل ساعات قليلة من توجهه إلى مدينة سوتشي الروسية على البحر الأسود، لعقد قمة ثلاثية مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الإيراني حسن روحاني، تبحث في إيجاد حلول سياسية للأزمة السورية، الملتهبة منذ مارس/آذار 2011.

الى ذلك أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، أن توريدات أنظمة "أس 400" الصاروخية الروسية للدفاع الجوي إلى بلاده ستبدأ في عام 2019.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن وزير الدفاع قوله: "نخطط لاستلام أول منظومة صواريخ "إس 400" عام 2019".

وأوضح جانيكلي أن الحديث في الوقت الراهن يدور عن توريد اثنتين من المنظومات.

هذا، وكانت الهيئة الفدرالية الروسية للتعاون العسكري – التقني قد أعلنت في سبتمبر/أيلول الماضي عن توقيع عقد بين روسيا وتركيا لتوريد أنظمة "أس 400" الصاروخية. وفي وقت لاحق أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا حوّلت أول دفعة من ثمن الأنظمة، فيما أكد الجانب الروسي أن توريدات الأنظمة ستبدأ عقب تسديد المبلغ بالكامل، وفقا للعقد الموقع.

* الخارجية الأمريكية: علاقاتنا مع تركيا تشبه الحياة الزوجية

وفي سياق العلاقات التركية الأمريكية شبّهت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية "هيذر نويرت" خلال مؤتمر صحفي دوري يوم الثلاثاء العلاقات مع تركيا بحياة زوجين يجمعهما عقد قران وتحدث بينهما مشادات، لكن بعد ذلك يأسف أحدهما عما بدر منه.

وردا على  صحفي طلب منها التعليق على اتهامات أنقرة لواشنطن بشأن محاكمة رجل الأعمال الإيراني-التركي رضا ضراب، قالت نويرت :"سأجيب بالمثل، اتهمونا مؤخرا بالتحريض في أمر من قبيل الانقلاب. أقول أن ذلك مثير للسخرية".

واستطردت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية قائلة :"كما لاحظنا في العام الجاري، علاقاتنا بهذه الدول أو تلك يمكن أن تتقلب في بعض الأحيان، كما هو الحال في الحياة الزوجية، تمر أحيانا أيام طيبة وأحيانا تأتي أيام سيئة. في بعض الأوقات يقول أحد ما شيئا، يندم عليه فيما بعد. هم (الأتراك) عضو في حلف الناتو وحليف هام للولايات المتحدة".

وكان نائب رئيس الوزراء التركي بكير بوزداغ قد صرح أمس الأول بأن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الأمريكية ضد رجل الأعمال الإيراني-التركي رضا ضراب ذات دوافع سياسية وملفقة، كما وصف هذه القضية بأنها "مؤامرة صريحة ضد تركيا".

واتهم زراب وأربعة من شركائه في الولايات المتحدة بتنظيم مخططات غير قانونية لتحويل الأموال إلى الحكومة الإيرانية، متجاوزين العقوبات الأمريكية الحالية.

وقد اتهم ضراب وأربعة من شركائه في الولايات المتحدة  بالوقوف وراء خطط غير قانونية لتحويل الأموال إلى الحكومة الإيرانية، التفافا على العقوبات الأمريكية السارية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/2821 sec