رقم الخبر: 207735 تاريخ النشر: تشرين الثاني 22, 2017 الوقت: 19:43 الاقسام: عربيات  
القوات السورية تسيطر على الأجزاء الشرقية والغربية لقرية" محكان"
فيما تواصل ملاحقة فلول إرهابيي" داعش" بين الميادين والبوكمال

القوات السورية تسيطر على الأجزاء الشرقية والغربية لقرية" محكان"

* دي ميستورا: لا بد من التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا

 أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية وفق قرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال دي ميستورا في كلمة له في الرياض  الاربعاء: “نحن نرى حربا كبيرة في سورية كان لها أثر كبير على المنطقة ونحن في الأمم المتحدة دائما نعتمد على قرارات مجلس الأمن بخصوص سورية وخاصة القرار (2254) الذي يقودنا ويبين لنا طريقا واضحة بالنسبة لإعلان جنيف وتحقيق التسوية السياسية”.

وأضاف: “خلال بضعة أيام سوف نبدأ وضع إطار للعملية السياسية وكما قلت سابقا فإن المحادثات في جنيف ليست من دورة واحدة لكن على دورتين وستكون الثانية الشهر القادم” موضحا أن المناقشات ستتركز على المسائل المتعلقة بوضع دستور جديد للبلاد وتشكيل الحكومة والقضايا المرتبطة بالمختطفين وتقديم المساعدات الإنسانية لجميع المناطق.

ودعا دي ميستورا “المعارضة” إلى تشكيل فريق موحد للمشاركة في محادثات جنيف دون شروط مسبقة بهدف مناقشة الوصول إلى حل سياسي وفق قرار مجلس الأمن (2254) مبينا أن مصلحة الجميع الآن هي بناء السلام والسعي إلى الحل السياسي.

وكان دي ميستورا أعلن الشهر الماضي أن الجولة المقبلة من الحوار السوري السوري في جنيف ستعقد في الثامن والعشرين من تشرين الثاني الجاري فيما جرت فى جنيف سبع جولات من الحوار السوري السوري اختتمت الأخيرة في الرابع عشر من تموز الماضي وجرى خلالها التركيز على موضوعين رئيسيين هما مكافحة الارهاب واجتماعات الخبراء القانونيين الدستوريين.

وعلى المستوى الميداني واصلت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الحليفة التقدم في عملياتها ضد بؤر إرهابيي “داعش” المتبقية بين مدينتي البوكمال والميادين على الضفة الغربية لنهر الفرات بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن وحدات الجيش بالتعاون مع الحلفاء نفذت عمليات نوعية انطلاقا من مواقعها جنوب مدينة الميادين سيطرت خلالها على الأجزاء الشرقية والغربية لقرية محكان بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش قامت بتأمين قرى وبلدات ضهر النصراني والشيخ علي ووادي الخور وفيضة أحمد الهيفان ووادي فليتة ووادي السيل بعد فرار إرهابيي تنظيم “داعش” منها.

وبين مراسل سانا أن وحدات من الجيش سيطرت على قريتي الكشفة والصالحية ونقطة وادي الورد وتل ملحم وشعب خعن على طريق الميادين/البوكمال بعد تدمير آخر تحصينات تنظيم “داعش” الإرهابي فيها.

تجدر الاشارة الى ان المسافة التي قطعتها القوات تبلغ أكثر من 40 كلم انطلاقا من مواقعها جنوب شرق مدينة الميادين وكانت القوات على طول هذه المسافة تخوض اشتباكات متفاوتة الشدة في عدد من النقاط وتوقع قتلى وجرحى في صفوف مسلحي التنظيم الإرهابي.

وبذلك اصبحت القوات تبعد اقل من 25 كلم عن الالتقاء بالقوات الحليفة في قرية "العشاير" شمال مدينة البوكمال الواقعة على ضفاف نهر الفرات وهذه القرية سيطرت عليها القوات السورية والحليفة عند فرضها طوقا على مسلحي التنظيم الإرهابي في مدينة البوكمال بريف دير الزور.

وقضت وحدات الجيش السوري بالتعاون مع الحلفاء الأحد الماضي على آخر بؤر إرهابيي “داعش” في مدينة البوكمال جنوب شرق دير الزور بنحو 140 كم لتصبح المدينة محررة بالكامل.

 

* المسلحون يستهدفون المناطق السكنية بالغوطة الشرقية

من جانب آخر استمرت الجماعات الارهابية المسلحة باستهداف مناطق الغوطة الشرقية في ريف العاصمة دمشق بالقذائف الصاروخية.

وارتفع في أقل من اسبوع عدد المصابين جراء هذه الهجمات الى مئتين، بينهم أكثر من ثلاثين لقوا مصرعهم، أغلبهم من النساء والاطفال.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1881 sec