رقم الخبر: 207779 تاريخ النشر: تشرين الثاني 24, 2017 الوقت: 15:20 الاقسام: منوعات  
ستيني يصنع (صاروخاً) لإثبات نظريته بأن الأرض (مسطّحة)!

ستيني يصنع (صاروخاً) لإثبات نظريته بأن الأرض (مسطّحة)!

بإستخدام صاروخ بناه من الخردة، قرر رجلٌ يشكُّ بأن الأرض مسطّحة الانطلاق للفضاء، ليهدم واحدة من أكثر الحقائق رسوخاً في العالم.

ولن يقف تاريخ العلم الذي امتد نصف ألفية من الزمان حائلاً بين جنون مايك هيوز وحلمه، فهو يتُوق للذهاب لتحقيقه؛ بحسب تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الأربعاء 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

إذ يخطط السائق البالغ من العمر 61 عاماً، للانطلاق من ولاية كاليفورنيا الأميركية إلى الفضاء في نهاية الأسبوع.

وقد بنى هيوز المركبة التي تعمل بالبخار بإستخدام خردة من المعادن، وتُقدّر تكلفتها بنحو 20 ألف دولار أميركي.

ويخطط هيوز للسفر لمسافة ميل تقريباً بسرعة 500 ميل في الساعة، ليحلّق فوق سماء صحراء موهافي الأميركية.

وقال هيوز في حديث لوكالة أسوشيتد برس الأميركية: (أنا لا أؤمن بالعلم)، وأضاف: (أنا أعرف بشأن الديناميكا الهوائية، وديناميات السوائل، وكيف تتحرك الأشياء عبر الهواء، وعن الحجم المحدد لفوهات الصواريخ، وعن قوة الدفع، ولكن هذا ليس علماً، هذا مجرد صيغة، ولا فرق بين العلم والخيال العلمي).

ولأن علم الصواريخ عادة ما يُدعَم باعتباره مثالاً للفكر العلمي المعقّد، فلا شك أنه ثمة أساس عقلي غير علمي يكمن وراء مهمّة هيوز، حسب تعبير الإندبندنت.

فهو يرفض الإجماع العام بأن الأرض كروية، وتحظى رحلته بدعم على نطاق واسع من مجموعة تدعى (بحث الأرض المسطّحة).

وقال هيوز، على أمل إثبات صحة نظرية الأرض المسطّحة، إن هدفه هو الصعود عالياً بالقدر الكافي الذي يسمح له بجمع أدلّة تنفي الحقيقة المقبولة على نطاق واسع، والقائلة بأن الأرض مستديرة.

وفي مقابلة أُجريت مؤخراً مع موقع Daily Plane، وهو موقع على شبكة الإنترنت لأتباع النظرية القائلة إن الأرض مسطّحة، أشار هيوز إلى أنه وصل مؤخراً إلى إيمانٍ إلى حد ما.

وأضاف أن هناك رحلة أخرى مقررة ستأخذه عشرات الأميال في الفضاء، بما يسمح له (أن يثبت بشكل نهائي أن الأرض مسطّحة).

وقال إن (هذا سينهي نظرية كروية الأرض)، مضيفاً أنه يأمل أن يكشف إلهامه المزيد من الأسرار.

وتابع قائلاً (هذا هو الخداع الأكبر)، وأَضاف: (هذا كل ما في الأمر، بمجرّد أن تسقط هذه النظرية، ويدعم المزيد من الناس هذه الفكرة الجديدة، ستحدث كافة الأشياء الأخرى لاحقاً، وسينهار هيكل تلك النظرية).

ولن تكون هذه أولى رحلات هيوز؛ إذ ورد أنه حلّق في سماء أريزونا عام 2014، وهو ما ألحق به إصابات جعلته عاجزاً لأسابيع، حسب قوله.

ولكن خيبة حظ هيوز السالفة لم تزعجه، إذ قال في حديثه لوكالة أسوشيتد برس (إذا لم تكن خائفاً من الموت فأنت أحمق)، واستطرد في حديثه مضيفاً: (الأمرُ مخيفٌ كالجحيم، ولكن لا أحد منّا يغادر الأرض وهو على قيد الحياة، وأنا أحب فعل الأشياء غير الاعتيادية، والتي لا يفعلها أحد آخر، فلم يحدث في التاريخ أن قام أحد بتصميم وبناء والإنطلاق بصاروخ بنفسه).

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/4838 sec