رقم الخبر: 207909 تاريخ النشر: تشرين الثاني 25, 2017 الوقت: 20:14 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: ايران ستبقى الى جانب سوريا حكومة وشعباً في مواجهة الارهاب
خلال اتصال هاتفي مع الاسد؛

الرئيس روحاني: ايران ستبقى الى جانب سوريا حكومة وشعباً في مواجهة الارهاب

قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني، وفي اتصال هاتفي عصر السبت مع نظيره السوري بشار الاسد، قال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستبقى الى جانب سوريا حكومة وشعباً في سياق الحرب ضد الارهاب.

وشدد روحاني في هذا الاتصال علي ضرورة استمرار مسيرة الكفاح ضد الجماعات الارهابية في المنطقة؛ مهنئا بالانتصارات الاخيرة التي حققها الشعب والحكومة السورية ومسانديهما ضد الارهابيين، وتدمير المعاقل الرئيسية لتنظيم داعش الارهابي في كل من العراق وسوريا.
ونوه رئيس الجمهورية الي ان الشعبين الايراني والسوري ومن خلال التضامن مع بعضهما الاخر في هذه المواجهة التي استغرقت عدة سنوات حققا انجازا عظيما؛ مصرحا ان الجمهورية الاسلامية مستعدة للمساهمة الفاعلة في مسيرة اعادة الاعمار داخل سوريا.
وشدد الرئيس روحاني على مواصلة العلاقات الستراتيجية بين ايران وسوريا؛ مردفت بقوله : سنواصل انتهاج المسار الصحيح وبما يضمن مصالح الشعبين (الايراني والسوري) وشعوب المنطقة.
واكد الرئيس الايراني على ان يكون مستقبل سوريا بيد الشعب السوري نفسه ومن دون تدخل الاجانب؛ داعيا الحكومة السورية الي تعزيز خطواتها اقوى من اي وقت مضى لتتمكن من تخطى المرحلة الانتقالية بصورة جيدة.
ودعا روحاني معارضي الحكومة السورية الى الاستفادة من الفرصة المتاحة بصورة سليمة والمساهمة وفقا للمكانة التي يحظون بها في بناء مستقبل سوريا.
وفي جانب آخر من تصريحاته الهاتفية مع الاسد، اشار روحاني الى عقد 'قمة سوتشي' الثلاثية بنجاح، قائلا ان القمة التي استضافها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمشاركة الرئيسين الايراني والتركي، شكلت خطوة مناسبة وفي الوقت المناسب حيث اتفقت الدول الثلاث في سوتشي على ان عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري – السوري في ظل الظروف الراهنة من شانه ان يشكل خطوة مناسبة في سياق الاستقرار والامن داخل سوريا.
وفي معرض تعليقه على التصريحات السخيفة لاحد مسؤولي الدول الاقليمية حول ايران، قال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى وراء السلام والاستقرار وارساء الامن على صعيد المنطقة؛ و'في هذا السياق نحن على يقين انه في ضوء ما يصرح به بعض زعماء الدول العربية قليلي الخبرة، فهم لا يتحدثون نيابة عن شعوبهم'.
وقال روحاني : انه لمدعاة للاستغراب ان تعتبر دولة اقليمية ايران 'عدوة' فيما تصف الكيان الصهيوني صديقة لها؛ معربا عن اسفه من ان المسؤولين قليلي الخبرة في المنطقة يصرحون في بعض الاحيان بلغة مماثلة لتصريحات الكيان الصهيوني.
وتابع، الجميع يعرف اليوم مدى الجرائم الكبيرة على مرّ 70 عاما من (وجود) هذه الغدة السرطانية؛ معربا عن امله بان يعود زعماء بعض الدول العربية الى النهج السليم وان لا يواصلوا الخطوات المضرة بانفسهم والمنطقة جمعاء.
الى ذلك، اثنى الرئيس السوري بشار الاسد على مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية ازاء بلاده؛ مصرحا خلال الاتصال الهاتفي عصر السبت مع نظيره الايراني، بالقول : ان الشعب والحكومة السورية تقدر جهود الشعب والحكومة في ايران.
وفيما نوه الى تدمير آخر معاقل زمرة داعش الارهابية في سوريا، قال الاسد ان هذا الانتصار رهن بجهود الرجال الشجعان الذين وقفوا الى جانب الشعب السوري في حربه ضد الارهابيين.
ووصف الرئيس السوري المواقف المتشنجة واللامنطقية من جانب بعض الدول الاقليمية وخاصة الجامعة العربية ضد ايران بأنها نابعة عن الانتصارات الاخيرة ضد جماعة داعش الارهابية في سوريا والعراق؛ مصرحا ان مواقف دول الجامعة العربية من دون شك لا تعبر عن رأي الشعوب في هذه الدول؛ و'نحن نشيد بمساندات الحكومة والشعب الايرانيين لمكافحة الارهاب'.
وفي الختام دعا الرئيس السوري ايضا الى المساهمة الفاعلة للجمهورية الاسلامية الايرانية وشركات القطاع الخاص الايرانية في مسيرة اعادة الاعمار داخل سوريا.
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0647 sec