رقم الخبر: 208599 تاريخ النشر: كانون الأول 06, 2017 الوقت: 16:00 الاقسام: محليات  
الإمام الخامنئي: إعلان القدس عاصمة لفلسطين المحتلة ناتج عن عجز الأعداء

الإمام الخامنئي: إعلان القدس عاصمة لفلسطين المحتلة ناتج عن عجز الأعداء

أكّد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي أن فلسطين ستحرر مشيرا إلى أن اعلان القدس عاصمة لفلسطين المحتلة ناتج عن عجز الأعداء.

أكّد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي أن فلسطين ستحرر مشيرا إلى أن اعلان القدس عاصمة لفلسطين المحتلة ناتج عن عجز الأعداء.
 وبمناسبة عيد المولد النبوي الشريف وولادة الإمام الصادق فقد استقبل قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي، اليوم الاربعاء، رؤساء السلطات الثلاث وعددا من مسؤولي الجمهورية الإسلامية، سفراء الدول الإسلامية والضيوف المشاركين في المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية.
ولفت الإمام الخامنئي خلال هذا اللقاء إلى أنّ الأعداء يزعمون بأنهم يريدوا أن يعلنوا القدس عاصمة لفلسطين المحتلة، مشددا على ان هذا الإعلان هو ناتج عن عجزهم وضعفهم، وقال: "أيديهم مكبّلة فيما يخصّ القضيّة الفلسطينيّة وليس بإمكانهم التقدّم باتجاه أهدافهم".  
وقال سماحته: " النّصر حليف الأمّة الإسلاميّة وفلسطين ستتحرّر وسوف يحقّق الشّعب الفلسطيني الانتصار".
وأردف قائد الثورة الإسلامية بالقول: "اليوم فإن الأعداء والأشخاص الذين يقفون في وجه الأمة الإسلامية وخط النبي الأكرم هم: أمريكا، الاستكبار العالمي، الكيان الصهيوني، الرجعيين والشهوانيين داخل الأمة الإسلامية".
وتابع سماحته بالقول: "فرعون اليوم هو أمريكا والكيان الصهيوني وكل توابعهم في المنطقة الذين يريدون بدء حرب في المنطقة؛ وهذا مخطط أمريكا. لقد قال المسؤولون الأمريكيّون أنه يجب أن يشعلوا حربا في المنطقة للحفاظ على أمن الكيان الصهيوني".
وقال الإمام الخامنئي: "للأسف هناك اليوم حكام ونخب في هذه المنطقة ممن يعزفون على أوتار أمريكا؛ ينفّذون كلّ ما تطلبه أمريكا، ضدّ الإسلام".
ونوّه قائد الثورة الإسلامية إلى أنّه لا خلاف لدينا مع الشعوب المسلمة، وأضاف: "نحن أصحاب الوحدة لكن يوجد في مقابل هذه الحركة التي تسعى للوحدة أشخاص يسعون للحرب وهذه هي سياستهم. نحن نسدي النصائح لهؤلاء. ما تقوم به بعض حكومات المنطقة عاقبته ما جاء في القرآن الكريم، سوف يؤول لزوالها وفنائها".
وتابع سماحته بالقول: " لقد خلق أعداء الأمة الاسلامية هذه التوتّرات داخل المنطقة ظنّاً منهم بأنّهم سوف يتمكنون من إحداث حرب طائفية لكنّ الله وجّه إليهم صفعة ولم تنشب الحرب الطائفيّة ولن تنشب ".
وأردف بالقول: "نحن وقفنا بوجه أطماع العدو وانتصرنا بحمد الله؛ ومسألتهم لم تكن حرب مذهبية، بل كانت حربا طائفية وقومية. فداعش قتل من أهل السّنة أكثر مما قتل من الشّيعة".
واختتم الإمام الخامنئي بالقول: "مواجهتنا معهم كانت مواجهة مع الظلم. مواجهة مع الأشخاص الذين يحرقون الناس ويسلخون جلودهم وهم أحياء. لقد كانوا فاسدين سياسيًّا وعمليًا".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4444 sec