رقم الخبر: 208671 تاريخ النشر: كانون الأول 08, 2017 الوقت: 17:08 الاقسام: عربيات  
تصاعد حدة الغضب العراقي من قرار ترامب.. ودعوات لمواجهة المستكبرين
فصائل المقاومة العراقية تهدد بضرب القوات الأميركية وقوات الإحتلال

تصاعد حدة الغضب العراقي من قرار ترامب.. ودعوات لمواجهة المستكبرين

* المرجع السيستاني يدين قرار الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني * العراق يستدعي السفير الاميركي ويسلمه مذكرة احتجاج * إنطلاق عملية لتحرير البادية وصولا للحدود السورية

بغداد/نافع الكعبي - تصاعدت حدة الرفض العراقي والغضب من قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، حيث استدعت الخارجية العراقية السفير الاميركي وسلمته مذكرة احتجاج، فيما هددت فصائل المقاومة العراقية بضرب اميركا واسرائيل، في وقت  أعلنت القوات العراقية، الجمعة، عن إطلاقها عملية عسكرية لتحرير بادية الغرب وصولا إلى الحدود السورية، فيما نفذ طيران التحالف الدولي 5 ضربات جوية ضد طرق إمدادات تنظيم داعش.

وساد غضب رسمي وشعبي عراقي واسع لقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، حيث انطلقت مسيرات غضب الخميس في وقت اعتبرت الرئاسة والقوى العراقية الاعتراف عاملا سيفاقم التطرف والارهاب. وفي كلمات وبيانات ورسائل رسمية للحكومة العراقية وكبار المسؤولين وقادة القوى السياسية، فقد حذرت من العواقب الوخيمة التي ستشهدها المنطقة والعالم من حروب ونزاعات مسلحة وتفاقم للتطرّف بعد قرار ترمب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية احمد محجوب في بيان تابعته "وسائل إعلام" إن "وزارة الخارجية استدعت السفير الاميركي دوغلاس سيليمان وسلمته مذكرة احتجاج على قرار الرئيس الاميركي بشأن القدس".

ومن جانبها، اكدت رئاسة الوزراء موقف الحكومة العراقية برفض القرار الاميركي الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للاحتلال الاسرائيلي ونقل السفارة الاميركية اليها. وحذرت الحكومة في بيان صحافي من التداعيات الخطيرة لهذا القرار على استقرار المنطقة والعالم وما يمثله من اجحاف بحقوق الفلسطينيين والعالم العربي والاسلامي والاديان الاخرى. وشددت على ان القدس هي عنوان للتعايش بين جميع الاديان والامم وليس من حق أي دولة مهما بلغت ان تشرعن الاحتلال وتتجاوز على القرارات الاممية وان تمس الحقوق المشروعة لفلسطين.

وطالبت الإدارة الاميركية بالتراجع "عن هذا القرار المجحف لايقاف أي تصعيد خطير يؤدي الى التطرف وخلق اجواء تساعد على الارهاب وزعزعة السلم والاستقرار في العالم".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد حذر بشدة خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي في بغداد الثلاثاء الماضي من خطورة الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الاميركية الى المدينة المقدسة، وقال إن الحكومة العراقية ترفض بشدة هذا التوجه وتعبر عن القلق منه.

* السيستاني يدين والصدر يهدد

كما دان المرجع الاعلى في العراق، آية الله العظمى السيد علي السيستاني قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وقال مكتب السيد السيستاني في النجف إن "القرار الذي اتخذه الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل هو مدان ومستنكر وقد اساء الى مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين". واضاف ان "القرار لن يغير من حقيقة ان القدس ارض محتلة يجب ان تعود الى سيادة اصحابها الفلسطينيين مهما طال الزمن ولا بد ان تتضافر جهود الامة وتتحد كلمتها في هذا السبيل".

من جانبه، هدد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر إسرائيل قائلاً "نستطيع الوصول اليكم عبر سوريا".

واكد انه وفصائل المقاومة "قادرون على الوصول" الى إسرائيل موضحًا انه سيبحث مع الفصائل كيفية الرد على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وطالب الدول الإسلامية والجامعة العربية بتفعيل دورها وعدم الاكتفاء بالاستنكار، "كما عودتنا في السابق بل يجب اتخاذ الفتاوى الجهادية".. مؤكداً بالقول "لا سلام مع دول الشر والاستعمار".

كما دعا الصدر، السعودية الى "إنهاء الحرب في اليمن والبحرين وسوريا فورا وتوجيه التحالف الاسلامي الذي تقوده نحو القدس لتحريرها، والا فإنه الذل والعار لنا ولها اذا لم تقم بذلك".

* فصائل المقاومة: سنستهدف اسرائيل

بدورها هددت حركة النجباء العراقية المسلحة باستهداف القوات الأميركية، وأكد الأمين العام لحركة النجباء الشيخ أكرم الكعبي في بيان أن قرار ترامب بشأن القدس مبرر شرعي لاستهداف القوات الأميركية في العراق.

* "أهل الحق" تدعو لمواجهة المستكبرين

كما دعا الامين العام لعصائب أهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي من وصفهم بالاحرار والمخلصين للوقوف صفاً واحداً لمواجهة المستكبرين وأعداء الإنسانية.

وقال: إن قرار ترامب باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب بداية النهاية للمشروع الإسرائيلي العنصري". وطالب "كل الأحرار والمخلصين بالوقوف صفاً واحداً لمواجهة المستكبرين وأعداء الإنسانية".

* معصوم يحذر

وحذر الرئيس العراقي فؤاد معصوم من العواقب الوخيمة التي ستشهدها المنطقة والعالم من حروب ونزاعات مسلحة وتفاقم للتطرّف بعد قرار ترمب..

وأكد "رفض العراق بقوة لهذا القرار المجحف وغير المبرر للإدارة الأميركية، والذي يمثل ضربة شديدة لعملية السلام في المنطقة".. وقال "هذا القرار يمثل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة في هذا الشأن، فضلاً عن انتهاكه للحقوق العادلة للشعب الفلسطيني الشقيق".

* المالكي يحذر: القرار إعلان حرب

ووصف نائب الرئيس العراقي رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اعتراف ترمب بالقدس عاصمة "للكيان الصهيوني الغاصب" بمثابة اعلان حرب على الامة العربية والإسلامية.

وحذر المالكي من "عواقب هذا النهج الذي سيهدد المنطقة والعالم".. مطالبًا الشعوب الاسلامية بالتصدي الى هذا القرار المكمل لوعد بلفور المشؤوم والوقوف مع الشعب الفلسطيني المظلوم. وطالب "المجتمع الدولي والقوى الديمقراطية وأحرار العالم بمنع تنفيذ هذا القرار على أرض الواقع والوقوف بوجه الكيان الصهيوني وعنصريّته ومن يدعمه من الدول المعادية للشعب الفلسطيني. والمقدسات الإسلامية".

ودعا المالكي الولايات المتحدة الى "التراجع عن هذا القرار الخطير".. محملاً اياها "مسؤولية ما سيحصل من احداث إثر هذا القرار لانحيازها الكلي لإسرائيل في احتلال الاراضي المقدسة وعدم احترامها لعلاقاتها مع كل الدول العربية والإسلامية". وشدد على ان "القدس ستبقى عاصمة لدولة فلسطين وللشعب الفلسطيني وحاضنة لأهم المقدسات".

* رئيس البرلمان: القرار يعرقل تحقيق امن واستقرار المنطقة

اما رئيس مجلس النواب سليم الجبوري فقد اشار الى أن قرار الادارة الاميركية حول القدس يعرقل الجهود الدبلوماسية اتجاه امن واستقرار المنطقة.

واضاف في بيان اليوم ان قرار الادارة الاميركية في نقل السفارة الأميركية الى القدس يقوض جهود حل الدولتين.. ودعا الدول العربية والاسلامية الى عقد اجتماع عاجل من اجل اتخاذ موقف موحد اتجاه هذه الأزمة الخطيرة.

واشار الجبوري الى ان المنطقة ليست بحاجة الى ازمة جديدة وعلى الادارة الاميركية اعادة النظر في هذا القرار بما يخدم مصلحة السلم العالمي.

* الوقف السني يدعو لتظاهرات احتجاج

ودعا رئيس الوقف السني عبد الله الهميم الى انطلاق تظاهرات عارمة رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب.. وقال: إن ديوان الوقف السني سينظم وقفة احتجاج وغضب واستنكار لقرار ترامب.. موضحًا ان "الوقفة الاحتجاجية ستتم بحضور حشد كبير من علماء وأئمة وخطباء العراق بجامع ام القرى في بغداد ".

* تحذير للاميركيين في العراق

من جهتها، دعت السفارة الاميركية في العراق المواطنين الاميركيين الى توخي الحذر والوعي بالامن الشخصي بعد قرار ترمب.. وقالت في "رسالة أمنية لمواطني الولايات المتحدة" اطلعت "وسائل إعلام" على نصها، "إن الإعلان الأخير بإعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل والخطط الرامية إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس قد يثير احتجاجات بعضها لديها القدرة على ان تصبح على درجة من العنف".

* غياب أي موقف لحكومة اقليم كردستان

وقد لوحظ عدم صدور أي موقف رسمي من حكومة اقليم كردستان حتى ساعة متأخرة من ليلة الخميس من قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

* البيشمركة ترد على تصريحات للعبادي بشأن احداث كركوك

ردت وزارة البيشمركة، الجمعة، على تصريحات لرئيس الوزراء حيدر العبادي بشأن انتشار القوات الاتحادية العراقية في محافظة كركوك والمناطق المتنازعة في تشرين الأول الماضي، معربة عن أسفها لتلك التصريحات، فيما شددت على ضرورة تهيئة ارضية للحوار والقضاء على الخلافات.

وقالت الوزارة في بيان، إنه "في تصريح لا مسؤول وفي مناسبة لحزب الدعوة الاسلامية في 6/12/2017 وصف رئيس وزراء العراق الفدرالي حيدر العبادي الهجمات وعمليات الاحتلال التي قامت بها القوات العراقية يوم السادس عشر من اكتوبر الماضي والايام التي تلته بانها انتصارات كبيرة، واشار إلى ان تلك العمليات لا تقل عن الانتصار الكبير الذي تحقق نتيجة دحر داعش في العراق".

وقال العبادي في بيان صدر على هامش مشاركته في الاحتفال المركزي بذكرى ولادة الرسول محمد(ص) والإمام جعفر الصادق(ع) والذكرى 62 لتأسيس حزب الدعوة الإسلامية، في (6 كانون الاول 2017) إن توحيد العراق ومنع تقسيمه نصر آخر لا يقل عن الانتصار على عصابات داعش الإرهابية، داعيا إلى منع الطائفيين من تخريب البلد، والاستمرار بالوحدة والعطاء.

* إنطلاق عملية لتحرير البادية وصولا للحدود السورية

ميدانياً، أعلنت القوات العراقية، الجمعة، عن إطلاقها عملية عسكرية لتحرير بادية الغرب وصولا إلى الحدود السورية حيث تم تحرير ثلاث قرى(حتى الآن) فيما نفذ طيران التحالف الدولي 5 ضربات جوية ضد طرق إمدادات تنظيم داعش.

وقال قائد "عمليات تطهير الجزيرة واعالي الفرات" الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان الجمعة تابعته "وسائل إعلام": إن القوات العراقية اطلقت عملية عسكرية واسعة لتطهير مناطق الجزيرة بين محافظتي نينوى والانبار شمال غرب البلاد.

وأشار إلى أن "قوات الجيش والحشد الشعبي شرعت بعملية واسعة لتطهير مناطق الجزيرة بين محافظتي نينوى والانبار ضمن المرحلة الثانية من عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات".

وعلى صعيد ضرب مواقع داعش فقد قالت خلية الإعلام الحربي التابعة للقوات العراقية: إن طيران التحالف الدولي نفذ خمس ضربات جوية اسفرت عن تدمير وكر وخطين لإمداد تنظيم داعش بصحراء الانبار والجزيرة وقتل مجموعة ارهابية من عناصر تنظيم داعش".

وبالتزامن مع ذلك كشفت قيادة عمليات الأنبار عن العثور على ثلاثة أنفاق وعربة تابعة لداعش في عمق الصحراء غرب المحافظة. وقال قائد عمليات اللواء الركن محمود الفلاحي إن قوة من الجيش في الفرقة الأولى تمكنت من العثور على ثلاثة أنفاق وعربة "بيك أب" رباعية الدفع لعناصر داعش فى عمق الصحراء جنوب مدينة الرطبة، 310 كيلومترات غرب الرمادي.

وتسيطر القوات الأمنية والعشائر على جميع مدن محافظة الأنبار بعد تحريرها من سيطرة داعش فيما تواصل القوات مطاردة الدواعش في الصحراء غرب المحافظة.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال خلال مؤتمر صحافي في بغداد عقب الاجتماع الاسبوعي لحكومته: إن بلاده وضعت خطة متكاملة لحفظ حدودها مع سوريا معبرًا عن القلق من استمرار سيطرة داعش على مناطق من سوريا ما يمكنها من دفع عناصرها الى العراق او زرع عبوات ناسفة.

وفي العاصمة، أعلنت خلية الاعلام الحربي، عن قتل مجموعة ارهابية شمال بغداد. وقالت الخلية في بيان: إن "طيران التحالف  قتل مجموعة ارهابية قرب التاجي شمال بغداد".

وفي كركوك، أعلنت شرطة المحافظة، عن استهداف دورية تابعة لمكافحة الارهاب بقنابل يدوية وسط المحافظة، من دون وقوع اية خسائر.وقال المتحدث باسم شرطة المحافظة العقيد افروسياو كامل في حديث لـ السومرية نيوز: إن مجموعة مسلحة قامت برمي قنابل يدوية على دوريات مكافحة الاٍرهاب المرابطة في فلكة المنتوجات وسط كركوك، اعقبه اطلاق نار بسلاح بي كي سي"، مبينا ان "القوة ردت على المهاجمين الذين فروا الى جهة مجهولة ولم تسجل اية اصابة بصفوف القوة الامنية".

وعلى صعيد ذي صلة، أعلن قائد عمليات كركوك اللواء علي فاضل عمران، عن مقتل "إرهابي" واعتقال آخر من المتورطين باستهداف قرية جنوب غربي المحافظة.وقال عمران في بيان: إن قوات تابعة لعمليات كركوك تمكنت من قتل إرهابي واعتقال آخر ممن اشتركوا في تنفيذ عملية استهداف قرية الخزيفي شرق ناحية الرياض (45 كم جنوب غربي كركوك)".

وأضاف عمران، أنه "تم العثور على مضافة للدواعش كانوا يختبئون فيها".

* استنفار على الحدود بين ديالى وصلاح الدين بسبب نشاط لـ"داعش"

أعلن عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى عبد الخالق العزاوي، عن استنفار مقاتلي الحشد العشائري بسبب نشاط لتنظيم "داعش". وقال العزاوي في حديث صحافي: إن الحشد العشائري في القرى المحررة على الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين من جهة حاوي العظيم، (90كم شمال بعقوبة)، دخل في حالة استنفار بسبب نشاط خلايا داعش ضمن حدود صلاح الدين القريبة جدا من نقاط مرابطة الحشد في القرى المحررة في ديالى".

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1872 sec