رقم الخبر: 208768 تاريخ النشر: كانون الأول 09, 2017 الوقت: 18:44 الاقسام: عربيات  
العبادي يعلن تحرير كامل العراق من داعش والسيطرة على الحدود مع سوريا
القوات العراقية تطهر أكثر من 90 قرية و16000 كم2 ضمن عمليات الجزيرة وأعالي الفرات

العبادي يعلن تحرير كامل العراق من داعش والسيطرة على الحدود مع سوريا

* العبادي يصف اسرائيل بـ"الدويلة" ويؤكد: لا يمكن لأحد أن يسرق فلسطين * انفجار سيارة مفخخة في مدينة تكريت * فرنسا: لدينا 500 (جهادي) في سوريا والعراق

بغداد/نافع الكعبي - أكد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، سيطرة القوات الأمنية على الحدود الفاصلة بين العراق وسوريا، فيما أعلنت قيادة عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات، السبت، عن تطهير اكثر من 90 قرية و16000 كم2، مشيرة الى إكمال تحرير الأراضي العراقية كافة من عصابات "داعش" الإرهابية.

وقال العبادي في كلمة له خلال مؤتمر الاعلام الدولي في بغداد، إن "قواتنا انتهت من السيطرة بالكامل على طول الحدود مع سوريا".

وأضاف، أن "الانتصار تحقق بالوحدة عندما توحد العراقيون لمواجهة عدو غادر أراد أن لا نرى هذا اليوم وإعادتنا إلى الفترات المظلمة".

من جانبها، أعلنت هيئة الحشد الشعبي، السبت، عن اكتمال العمليات العسكرية في الجزيرة والبادية غربي البلاد والسيطرة الكاملة على الحدود العراقية السورية وقالت الهيئة في بيان نقله موقعها الرسمي وتابعته وسائل إعلام: إن العمليات العسكرية في الجزيرة والبادية اكتملت، اليوم، بالسيطرة الكاملة على الحدود العراقية السورية"، مبينة أن "القوات بدأت بتحصين الخط الحدودي مع سوريا وتم تحقيق النصر في كامل المنطقة".

وأضافت، أنه "تم تحقيق التماس مع قوات الجيش العراقي المتقدمة من الجنوب، وتم تطهير المنطقة بالكامل والعثور على معامل للتفخيخ ومخازن للاعتدة والاسلحة"، مؤكدا أن "الجزيرة بالكامل تحت سيطرة قوات الحشد الشعبي".

وفي الأثناء، أعلنت هيئة الحشد الشعبي العراقية، الجمعة، الايجاز العسكري للمرحلة الأخيرة من عمليات بادية الجزيرة العراقية الغربية.وذكر بيان لهيئة الحشد، أن “ألوية الحشد الشعبي والقطعات المشتركة بإسناد طيران الجيش أستأنفت، عمليات المرحلة الاخيرة من عمليات (رسول الله خاتم النبيين) لتحرير اقصى الجزيرة الغربية – قاطع غرب الحضر، بهدف تحرير بادية الجزيرة الرابطة بين الموصل والانبار وصولا الى الحدود مع سوريا”. 

وألحقت قوات الحشد الشعبي خسائر متعددة بالعدو بعد التقدم السريع، ما دفع عناصره للانسحاب من مقراته في عمق الصحراء باتجاه عمق الحدود السورية وفق معلومات أكدتها استخبارات الحشد، حيث تم قتل 21 عنصرا من التنظيم تم قتلهم باسناد طيران الجيش وتدمير عجلة مفخخة للعدو والسيطرة على مقرات القيادة للتنظيم في عمق الصحراء، وكذلك السيطرة على كدس للعتاد يحتوي اسلحة خفيفة وثقيلة.كما باشرت فرق الجهد الهندسي وهندسة الميدان للحشد الشعبي بفتح السواتر امام تقدم القطعات وتطهير المساحات والقرى التي تم تحريرها اليوم، فيما باشرت اليوم بتطهير قرى غرب قضاء الحضر ورفعت عشرات العبوات من الطرق الرئيسة.وترافق ألوية الحشد الشعبي، فرق مديريات طبابة الحشد الشعبي والدعم اللوجستي وقوة من مديرية امن الحشد تحسبا لوجود عوائل عالقة في قرى قاطع غرب الحضر.

من جانبه، أكد القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي، السبت، أن اعلان النصر العسكري على "داعش" في العراق اصبح وشيكا، فيما اشار الى أن مهام قوات الحشد لن تنتهي طالما التحديات مستمرة.

وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وصف، في (22 تموز 2017)، الحشد الشعبي بأنه مؤسسة أمنية "أساسية" و"حيادية"، فيما جدد تأكيده على بقاء الحشد في الدولة العراقية.

من جهته، أعلن قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات الفريق قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يار الله، السبت، عن تطهير اكثر من 90 قرية و16000 كم2، فيما اشار الى إكمال تحرير الأراضي العراقية كافة من "داعش".

وقال يارالله في بيان: إن قطعات الجيش التي تمثلها (قيادة عمليات الجزيرة - فرقة المشاة السابعة - فرقة المشاة الآلية الثامنة - الفرقة المدرعة التاسعة) وألوية الحشد الشعبي تمكنت من تحرير الجزيرة بين نينوى والأنبار بإسناد طيران الجيش"، مبينا انها "نجحت بتطهير أكثر من (90) قرية واكثر من (16000) كم2".

واضاف يارالله ان "هذه القوات تمسك الحدود الدولية العراقية - السورية شمال الفرات، من منطقة الرمانة حتى تل صفوك على مدى 183 كم"، مشيرا الى انه "بذلك تم إكمال تحرير الأراضي العراقية كافة من براثن عصابات داعش الارهابية".

وتابع ان "قواتنا البطلة احكمت سيطرتها على الحدود الدولية العراقية السورية من منفذ الوليد الى منفذ ربيعة".

وتؤكد مصادر عسكرية ان القوات العراقية تخوض حاليا معارك الامتار الاخيرة وإن جانبا من القوات وخاصة الحشد الشعبي اقتربت من الحدود العراقية السورية.

كما أعلنت خلية الاعلام الحربي، الجمعة، عن قتل 16 "داعشيا" بقصف لطيران الجيش قرب الحدود العراقية السورية.

وقالت الخلية في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "طيران الجيش نفذ 8 طلعات قتالية من مهبط تل قصب، اسفرت عن قتل 16 داعشيا وتدمير 4 عجلات تحمل ارهابيين واحادية واحدة ومفرزتي هاون على الحدود العراقية السورية".

واضافت الخلية ان "ذلك جاء مع بدء المرحلة الثانية لعملية تحرير بادية الجزيرة".

الى ذلك، شن مسلحون من تنظيم داعش الإرهابي، الجمعة، هجوما مسلحا على قوات عراقية عند معبر بمحافظة الأنبار (غرب) على الحدود السورية، ما أسفر عن إصابة جنديين اثنين، بحسب مصدر أمني.

وفي حديثه للأناضول، قال النقيب في شرطة الأنبار، أحمد الدليمي: إن داعش شن هجوما على مقر الفوج الثاني التابع للواء مغاوير حرس الحدود العراقي، شمال منفذ الوليد الحدودي العراقي مع سوريا.وبين أن المسلحين قدموا من سوريا ودخلوا الأراضي العراقية ثم نفذوا الهجوم المسلح. وأضاف الدليمي: إن عناصر التنظيم قصفوا مقر الفوج بصاروخ حراري أدى إلى إصابة جنديين اثنين من أفراد حرس الحدود، وإعطاب آلية نوع همر لحرس الحدود، قبل أن تحدث اشتباكات مسلحة وتبادل إطلاق نار.

ولفت إلى أن القوة المتواجدة في المقر (تساندها قوات شرطة) تمكنت من صد الهجوم وإجبار عناصر التنظيم على التراجع في عمق الأراضي السورية.

يذكر أن القوات العراقية تواصل عمليات تحرير الصحراء الغربية للأنبار وصولا إلى الشريط الحدودي مع سوريا. ولا يزال العراق يخوض عمليات عسكرية ضد عناصر لتنظيم داعش في مناطق صحراوية ونائية شمال وغرب البلاد، بعد أن تمكنت القوات العراقية الشهر الماضي من استعادة آخر معاقل التنظيم.

وبدأ تنظيم داعش يعتمد تدريجيا على الهجمات الخاطفة بعد خسارته المناطق التي سيطر عليها لثلاث سنوات في شمالي وغربي العراق والتي كانت تقدر بثلث مساحة البلاد.

وفي ديالى، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي، السبت، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب خلايا تنظيم "داعش" شمال شرق ب‍عقوبة.

وقال العزاوي في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوات أمنية مشتركة مدعومة بطيران الجيش بدأت عملية عسكرية واسعة من محورين رئيسين لتعقب خلايا تنظيم داعش الإرهابي وتمشيط مناطق واسعة".

واضاف العزاوي، ان" العملية والتي بدأت من شمال ناحية جلولاء(70كم شمال شرق بعقوبة) وشملت مناطق حوض الطبج وقرى الاصلاح والقلعة وصولا الى قرى شيخ بابا شمال قضاء خانقين(100كم شمال شرق بعقوبة)".

* انفجار سيارة مفخخة في مدينة تكريت

في غضون ذلك، أعلنت خلية الإعلام الحربي، السبت، عن استشهاد مدني بانفجار سيارة مفخخة في شارع الأطباء وسط مدينة تكريت.وقالت الخلية في بيان: وقع اعتداء إرهابي بواسطة عجلة مفخخة نوع دايو مركونة عند مدخل شارع الأطباء بمدينة تكريت في محافظة صلاح الدين". وأضافت الخلية، أن ذلك أسفر عن "استشهاد حارس مدني كان قريبا من مكان الاعتداء".

يشار إلى أن محافظة صلاح الدين تشهد بين فترة وأخرى خروقاً أمنية تتمثل بتفجيرات انتحارية وهجمات مسلحة تستهدف القوات الأمنية والمدنيين على حد سواء.

وفي العاصمة، أفاد مصدر في الشرطة، السبت، باستشهاد شخص في انفجار عبوة لاصقة جنوب غربي بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن عبوة لاصقة كانت مثبتة أسفل عجلة مدنية أثناء مرورها بمنطقة حي الجهاد انفجرت، السبت، ما أسفر عن استشهاد شخص كان بداخلها".

* فرنسا: لدينا 500 (جهادي) في سوريا والعراق

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، الجمعة، " أن عدد (الجهاديين) الفرنسيين الذين ما زالوا في سوريا والعراق يناهز 500 (جهادي)، مشددا على ان عودتهم الى فرنسا أمر بالغ الصعوبة.وقال لودريان لقناة "بي أف أم تي في" الإخبارية الفرنسية "هناك رقم يدور حول 500 (جهادي) موجودين هناك، وهؤلاء سوف يقعون في الأسر او يتبعثرون في اماكن أخرى".

وكانت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي قالت في تشرين الاول/أكتوبر إنه يجب "القضاء على اكبر عدد من (الجهاديين)" وانهم "إذا قضوا في المعارك (...) فهذا أفضل".

وخسر تنظيم داعش الغالبية العظمى من المناطق التي استولى عليها في صيف 2014 وباتت سيطرته تنحصر على جيوب صغيرة تقع قرب الحدود السورية-العراقية.

* واشنطن تعلن تقديم 1.7 مليار دولار للعراق

أعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، السبت، عن تقديمها 1.7 مليار دولار كمساعدات إلى العراق، وفيما أكدت دعمها لحكومة العبادي في مكافحة الفساد، فيما بينت أنها بدأت في توزيع المساعدات في المناطق المحررة.

وقال المستشار الأقدم توماس ستال في مؤتمر صحافي عقده في بغداد حضرته وسائل إعلام: نحن أكبر المانحين للعراق بشؤون الإنسانية وقدمنا 1.7 مليار دولار للمساعدة بالخدمات"، مضيفاً "نركز الان على مساعدة العائدين للمناطق المحررة من توصيل المياه والكهرباء، إضافة إلى المساعدة الصحية والمدارس، بدأنا الان بالمساعدات فعليا بتلك المناطق".

* العراق يخرج من الفصل السابع

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، السبت، عن اصدار مجلس الامن قرارا بخروج العراق من الفصل السابع، مبينة ان ذلك جاء بعد سلسلة النجاحات الدبلوماسية.

ونقلت السومرية نيوز عن بيان للمتحدث باسم الوزارة احمد محجوب انه "بعد سلسلة النجاحات الدبلوماسية التي حققتها وزارة الخارجية العراقية، فقد تكللت جهودها بإصدار قرار من مجلس الامن الدولي بخروج العراق من الفصل السابع في برنامج النفط مقابل الغذاء واستعادته لوضعه الطبيعي ومكانته الدولية".

واضاف محجوب ان "ذلك جاء بعد استكمال العراق جميع الالتزامات الخاصة بالبرنامج".

* العبادي: لا يمكن لأحد أن يسرق فلسطين

وصف رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، اسرائيل بـ"الدويلة"، فيما اكد انه لا يمكن لاحد ان يسرق فلسطين.

وقال العبادي خلال كلمة له بمؤتمر الاعلام الدولي الذي نظمته نقابة الصحفيين في بغداد وحضرته وسائل إعلام، انه "لا يمكن لاحد ان يسرق فلسطين"، واصفا اسرائيل بـ"الدويلة".

وأضاف العبادي، أن "الامم تنهض من المخاض بالاصلاح، وحان وقت النهضة"، لافتا الى أن "العالم ليس عدونا وعلينا كسب ثقة الناس والشعوب في المنطقة وعلاج الامراض الموجودة بالمجتمع".وأكد العبادي على ضرورة، أن "تكون هناك شعارات مدروسة"، داعيا الى "الوحدة وتقوية النفس من الداخل".

وانطلقت فعاليات مؤتمر الاعلام الدولي، السبت، تحت شعار "بغداد تحتضن صحفيي العالم بانتصارات العراق ووحدته"، للفترة من 9 - ١١ كانون الاول ٢٠١٧، بمشاركة جامعة الدول العربية وقادة الاعلام العربي والدولي.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4022 sec