رقم الخبر: 208880 تاريخ النشر: كانون الأول 10, 2017 الوقت: 19:09 الاقسام: عربيات  
احتفال شعبي وعرض عسكري ببغداد بعد تحرير أراضي العراق من " داعش"
الكتل الكردستانية تنتقد "تجاهل" العبادي تضحيات البيشمركة

احتفال شعبي وعرض عسكري ببغداد بعد تحرير أراضي العراق من " داعش"

* اجتماع القاهرة يرفض مقترحاً عراقياً بشأن الحفاظ على حقوق الفلسطينيين * إنطلاق عملية واسعة من 4 محاور لملاحقة "داعش" غربي كركوك

بغداد/نافع الكعبي - شهدت ساحة الاحتفالات وسط بغداد، صباح الأحد، استعراضا عسكريا، إبتهاجاً بالنصر على "داعش"، شاركت فيه القطعات العسكرية من الجيش بكافة صنوفه والشرطة بجميع تشكيلاتها اضافة الى الحشد الشعبي، بحضور رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، في حين انطلقت في عدد من المحافظات العراقية، مساء السبت، احتفالات جماهيرية واسعة بمناسبة اعلان تحرير ارض العراق بالكامل، فيما أصدرت الكتل الكردستانية الخمس، الاحد، بيانا بشأن خطاب رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي تلاه يوم السبت حول تحرير كل الاراضي العراقية، معتبرة أن عدم ذكر قوات البيشمركة في الخطاب هو "نكرانا" لتضحياتهم، فيما دعت رئيس الوزراء حيدر العبادي الى التصحيح والاعتذار، في وقت أعلنت قيادة عمليات كركوك، عن انطلاق عملية واسعة من أربعة محاور لملاحقة عناصر "داعش" غربي كركوك.

وبعد تحقيق النصر النهائي على تنظيم "داعش" في عموم البلاد، بدأ صباح الأحد، استعراض عسكري في ساحة الاحتفالات وسط بغداد ابتهاجا بهذا النصر. وبدأت القطعات العسكرية، بكافة صنوفها من الجيش إستعراضاً عسكرياً، ابتهاجا بهذا النصر العظيم.

وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، أعلن السبت، تحرير أرض العراق بالكامل، فيما اعتبر المحافظة على وحدة العراق وشعبه بأنه "أهم وأعظم انجاز".

كما شهدت العاصمة بغداد تفجيرات بعبوات ناسفة، فقد أفاد مصدر أمني، الأحد، بإصابة خمسة أشخاص ‍جراء إنفجار عبوة ناسفة جنوب غربى بغداد.وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن عبوة ناسفة انفجرت، صباح الاحد، قرب سوق شعبي بمنطقة الرضوانية، جنوب غربي بغداد، أدت إلى إصابة خمسة اشخاص بجروح متفاوتة".وفي الأثناء، أفاد مصدر في الشرطة، باصابة شخصين في انفجار عبوة ناسفة جنوب شرقي بغداد. وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة انفجرت، بالقرب من محال تجارية بمنطقة جسر ديالى القديم، ما اسفر عن اصابة شخصين بجروح".

وشهدت العاصمة بغداد الأحد، (10 كانون الاول 2017)، تحرير مختطف وإلقاء القبض على خاطفه في منطقة العلاوي وسط العاصمة، فيما أفاد مصدر في الشرطة بمقتل مدني في هجوم مسلح بمنطقة شاطئ التاجي شمالي بغداد.

وهنأ نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، المرجعية الدينية والشعب العراقي بمناسبة اعلان النصر على "الارهاب والتطرف"، فيما دعا الى "الحفاظ على النصر".

واضاف المالكي، أن "هذا الانتصار الذي تحقق بتضحيات الحشد الشعبي وأبناء قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة الاتحادية والقوة الجوية وطيران والبيشمركة وأبناء العشائر وجهاز مكافحة الاٍرهاب وجميع المواطنين والقوى السياسية التي دعمت وأسندت وتبرعت"، مشيرا الى أن "انتصارنا في العراق كان له انعكاس إيجابي على كل الجبهات التي تواجه الارهاب خصوصا في سوريا ولبنان اليمن ومصر وباقي دول العالم".

ودعا المالكي الى "الحفاظ على هذا النصر من خلال المضي في حركة اعادة البناء والإعمار، وإعادة النازحين، وإعمار كل المحافظات العراقية، وتحقيق التوافق السياسي، واحترام الدستور، ورعاية عوائل الشهداء، والاهتمام بمتطلبات خدمات العراقيين الذين صبروا على المحن ونجحوا في تجاوز الأزمات وافشال مخططات أعداء العراق".

كما هنأ السفير الامريكي في العراق دوغلاس سيليمان، العراقيين بمناسبة اعلان النصر النهائي على تنظيم "داعش".

وقال سيليمان في تصريح نشره على صفحته الرسمية وتابعته، وسائل إعلام "نهنئ جميع العراقيين على التحرير الكامل للعراق من داعش"، مبينا ان "عناصر القوات الامنية العراقية نذروا انفسهم لهذه الحملة النبيلة".واضاف سيليمان، "وقد ضحى الكثير منهم بحياته دفاعا عن وطنهم والعالم ضد اكثر اشكال الارهاب شرا".

* الكتل الكردستانية تنتقد

بالمقابل، اصدرت الكتل الكردستانية الخمس، الأحد، بيانا بشأن خطاب رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي تلاه يوم السبت حول تحرير كل الاراضي العراقية، معتبرة أن عدم ذكر قوات البيشمركة في الخطاب هو "نكرانا" لتضحياتهم، فيما دعت رئيس الوزراء حيدر العبادي الى التصحيح والاعتذار.

وقالت كتل الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني والتغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية في بيان موحد اصدرته، الاحد، "اننا استمعنا باهتمام لرئيس الوزراء حيدر العبادي وهو يتلو خطابا نيابة عنا جميعا واحتفاء بنصر العراقيين جميعا على عصابات الإرهاب والإجرام داعش ودحرهم من أرض العراق والذي هو بلا شك يوم سعيد وتاريخي من أيام العراق الخالدة".وأضافت الكتل "انصدمنا اليوم مرة أخرى بسلوك رئيس الوزراء وهو يذكر كل اطياف المنظومة الأمنية العراقية عدا قوات البيشمركة والتي هي جزء من منظومة وزارة الدفاع مما يعد تجاهلا علنيا لتضحيات عشرات الآلاف من شهداء وجرحى وأسرى وضحايا البيشمركة الذين سطروا بدمائهم الزكية صفحات من المجد والشرف وهم يقارعون الإرهاب وفلوله ويدكون قلاعه وحصونه ويقدمون شلالا من الدماء وجبالا من الأشلاء في سبيل الدفاع عن كل العراقيين وسد الفراغ الذي تركه انسحاب قطاعات الجيش في الصدمة الأولى لزحفهم الأسود على مدن العراق".

وأوضحت "أننا اليوم إذ نندد بهذا الموقف الذي يستوجب تصحيحا واعتذارا"، مشيرة الى "اننا نذكر بموقف رئيس الوزراء في الموازنة والغبن الفاحش والظلم البين ليس للبيشركة فقط بل لكل مواطني الإقليم، ونرجو أن تكون هذه المواقف منفصلة ولا تكون ضمن سياسة الاستهداف للتجربة الفيدرالية والشراكة الحقيقية بين مكونات العراق، فهو نهج لا ينسجم مع العراق الجديد والدستور الذي صوتنا له، مما يفرق بين مكونات الشعب العراقي".ودعت الكتل الى "طي صفحة الماضي واستدراك ما فات وبناء الثقة عبر مواقف إيجابية تعبر عن روح الشراكة والمساواة ودولة المواطنة والعدالة".

* "أهل الحق" تتوعد "دواعش السياسة"

من جهة أخرى، أعلن الأمين العام لحركة "عصائب أهل الحق" قيس الخزعلي، الأحد، تأييده لارتباط الحشد الشعبي بالقائد العام للقوات المسلحة، داعياً الحكومة تثبيت حقوق عناصر الحشد، فيما توعد بالتصدي لما سماهم "دواعش السياسة".

وقال الخزعلي في كلمة له خلال احتفالية أقامها الحشد الشعبي في النجف بمناسبة إعلان النصر على تنظيم "داعش"، وحضرتها وسائل إعلام: إن اليوم هو يوم النصر العظيم والنهائي على داعش"، مبيناً أن "من حق العراقيين أن يفتخروا بأنهم الأشجع في العالم". وأضاف الخزعلي، "حملنا السلاح دفاعاً وامتثالاً لأوامر المرجعية والواجب الوطني، نحن دعاة سلام وليس دعاة حرب ومع دعوة حصر السلاح بيد الدولة".

ومضى الخزعلي إلى القول، "سنتصدى لدواعش السياسية كما تصدينا للدواعش الإرهابيين"، لافتاً إلى أن "إنهاء المحاصصة مسألة أساسية لا مناص عنها".

* ملاحقة عناصر "داعش" غربي كركوك

ميدانياً، أعلنت قيادة عمليات كركوك، عن انطلاق عملية واسعة من أربعة محاور لملاحقة عناصر "داعش" غربي كركوك، فيما اعلن المتحدث باسم الحشد الشعبي، محور الشمال، ان خمسة انتحاريين فجروا انفسهم بعد محاصرتهم في نفق تحت الارض في كركوك.

وقال قائد عمليات كركوك اللواء علي فاضل عمران في حديث لـ السومرية نيوز: إن عملية أمنية واسعة انطلقت، من أربعة محاور بقيادة عمليات كركوك وقطعات من فرقه 20 للجيش العراقي وشرطة طوارىء قضاء الحويجة والحشد الشعبي والعشائري وبمساندة طيران الجيش"، موضحا أن "العملية مازالت مستمرة وتم (حتى الان) قتل خمسة إرهابيين واعتقال عنصرين اثنين من داعش".

وأضاف عمران: إن العملية ايضا أسفرت عن العثور على مضافات كبيرة وانفاق تم تدميرها من قبل القطعات العسكرية ومصادرة عدد كبير من العبوات"، مشيرا الى أن "الارهابيين الذين تم قتلهم هم من الذين اشتركوا بقتل المواطنين في قرية الخزيفي قبل يومين".

وعلى صعيد ذي صلة، اعلن نائب رئيس مجلس قضاء طوز خورماتو علي الحسيني، أن مجموعة مسلحة وصفها بـ"الانفصالية" هاجمت ثلاث شاحنات قرب القضاء شرقي محافظة صلاح الدين. وقال الحسيني في حديث لـ السومرية نيوز: إن مجموعة ارهابية انفصالية هاجمت، ثلاث شاحنات بين قضاء الطوز، (٧٥ شرقي تكريت)، وقادر كرم وتسبب عنها احتراق السيارات الثلاث"، مبيناً ان "السواق الثلاثة نجوا من الهجوم وهم بصحة جيدة". واضاف الحسيني: إن القوات الامنية فتحت تحقيقاً بالحادثة".

بدوره، كشف مصدر مطلع في تصريح خاص لـ"الاتجاه برس" قيام عناصر كردية "إنفصالية" بمساعدة إرهابيي داعش بقطع الطريق الخارجي بين قضاء طوزخورماتور ومحافظة كركوك في وقت متأخر من ليلة السبت".

 واشار المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته " ان هذا العمل الجبان جاء بعد قصف العناصر الكردية لطوزخورماتو بصورايخ على الاحياء التركمانية وخلفت عددا من الشهداء بينهم طفلان واكثر من ١٥ جريحا من نساء ومختلف الاعمار".

* الجعفري يأسف لضعف القرار العربي

ابدى وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، الاحد، تحفظه على القرار العربي الذي صدر في اجتماع وزراء الخارجية العرب السبت في القاهرة، فيما اعرب عن اسفه لرفض المقترح العراقي وضعف القرار العربي.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد محجوب في بيان: إن الوزير ابراهيم الجعفري ابدى تحفظه على القرار العربي الذي صدر في اجتماع وزراء الخارجية العرب، السبت في القاهرة"، مبينا انه "تم رفض مقترح عراقي يتضمن اتخاذ اجراءات دبلوماسية واقتصادية جماعية للحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني وعاصمة دولته القدس الشريف".

واضاف محجوب ان "الجعفري اعرب عن أسفه لرفض المقترح العراقي وضعف القرار العربي لكونه دون المستوى المطلوب ولم يرتق لحجم التهديد الذي تواجهه القدس الشريف"، مشيرا الى انه "دعا الدول العربية الى اتخاذ مزيد من الاجراءات السياسية والاقتصادية التي من شأنها حماية القدس".

واكد محجوب ان "موقف وفد وزارة الخارجية العراقية جاء منسجما مع تطلعات شعب وحكومة جمهورية العراق وآمال الشعوب العربية بنصرة القضية الفلسطينية ومواجهة التحديات التي تواجهها".

واختتم وزراء الخارجية العرب السبت، اجتماعهم الذي عقد في القاهرة بشأن قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب القاضي بنقل السفارة الاميركية الى القدس، حيث تضمن البيان الختامي ان هذا القرار باطل وخرق خطير للقانون الدولي ويقوّض حل الدولتين ويعزز العنف، فيما طالبوا واشنطن بالغاءه فورا.

* "القانون" ينتقد صمت الدول العربية

من جهته، انتقد النائب عن أئتلاف دولة القانون منصور البعيجي صمت الدول العربية اتجاه القرار الامريكي الجائر بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس واعتبارها عاصمة لاسرائيل".

وقال البعيجي في بيان صحافي: إن هذه الخطوة التي قام بها ترامب، خطوة رعناء لم يتجرأ قبله أي رئيس امريكي باتخاذها كونها استخفافا بمشاعر الملايين من المسلمين لايمكن ان نقبل بها اطلاقا نحن كمسلمين وعرب ". وتساءل" أليس الاجدر بقادة دول الخليج (الفارسي) وقادة الدول العربية ان يتحدوا لمواجهة العدو الاسرائيلي وتحرير بيت المقدس اول قبلة للمسلمين من الاحتلال بدل ذبح وقتل شعبنا اليمني المظلوم.؟وقال ان هذا القرار هو استهداف للدين الاسلامي ويهدف للاساءة الى جميع المسلمين في انحاء العالم جميعا "

 واضاف " ان صمت السعودية وقادة الدول العربية اتجاه القرار الامريكي الجائر هودليل على عمالتهم لأمريكا واسرائيل وانهم متأمرون على شعوبهم والدول العربية وهم عبيد لأسيادهم امريكا والصهاينة ولايستحقون ان يتزعموا دولهم لانهم متأمرون على شعوبهم ".

وطالب "الحكومة العراقية بان لاتكتفي بتسليم مذكرة احتجاج للسفير الامريكي في العراق بل ان يتم طرد السفير وقطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الامريكية حتى يعرفوا ماقام به ترامب من خطوة رعناء أساء بها للعالم الاسلامي جميعا ويجب ان يتم الرد عليه بحزم حتى لايتمادى بتجاوزه اكثر على الاسلام والمسلمين وان يتراجع عن قراره المشؤوم ".

* بغداد تشترط رفع الحظر عن مطارات كردستان

نفى سعد الحديثي المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي، رفع الحظر عن مطارات اقليم كردستان، مبينا أنه غير محدد بوقت ويرتبط بخضوعه لسلطة الطيران المدني الاتحادي.

ونقلت صحيفة “الصباح” عن الحديثي قوله في تصريح صحفي، انه “ليس هناك وقت محدد لرفع الحظر عن مطاري اربيل والسليمانية، والحكومة العراقية مطلبها واضح وهو إخضاع هذين المطارين لسلطة الحكومة الاتحادية”.

وأوضح الحديثي، انه “عندما يتم إخضاع مطاري اربيل والسليمانية لسلطة الطيران المدني الاتحادي، سيتم رفع حظر الطيران الدولي عنهما”.

* "التغيير" تضع خيارين لتشكيل حكومة إنقاذ وطني

أعلنت حركة التغيير في البرلمان الكردستاني أن خيارين مطروحين أمام الحركة في حال رفض الحزب الديمقراطي الكردستاني مشروعها الخاص بتشكيل حكومة إنقاذ وطني لإدارة المرحلة الراهنة". وقال مقرر الكتلة عبدالرحمن علي خلال تصريحات صحفية: إن حركة التغيير قدمت مشروعا إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني مؤخرا وأنها بإنتظار رد الديمقراطي عليها ". واضاف " ان خيارين أمام الحركة في حال لم يستجب الحزب الديمقراطي للمشروع الذي يدعو إلى حل الحكومة الحالية تمهيدا لتشكيل حكومة إنقاذ وطني"، مبينا " ان الخيار الأول هو اللجوء إلى الشارع لممارسة الضغط على الحكومة الحالية، والثاني تشكيل تحالف قوي بين الأطراف السياسية الرئيسة في الإقليم بهدف تشكيل وفد كردي لإجراء مفاوضات مع الحكومة المركزية في بغداد ". وأوضح مقرر كتلة التغيير " ان الأوضاع المعيشية تزداد سواء وأنها تتفاقم في ظل إستمرار الحكومة الحالية على سياساتها الفاشلة ".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/4412 sec