رقم الخبر: 208900 تاريخ النشر: كانون الأول 11, 2017 الوقت: 14:29 الاقسام: ثقافة وفن  
صدور ترجمة انجلیزیة جدیدة للجزء الرابع للمثنوي

صدور ترجمة انجلیزیة جدیدة للجزء الرابع للمثنوي

ترجم الجزء الرابع للمثنوي من قبل المترجم الافغاني الاصل، جاوید مجددي الی الانجلیزیة وذلك من قبل اكسفورد للنشر.وكان المترجم جاوید مجددي قد ترجم قبل ذلك الدفاتر الثلاثة الاولی للمثنوي الی الانجلیزیة والتي لاقت استحسان النقاد والخبراء حیث نالت ترجمة الدفتر الاول للمثنوي جائزة ترجمة الشعر الفارسي من قبل مؤسسة الدراسات الایرانیة في امریكا.

والجدیر بالذكر ان مثنوي معنوي هو كتاب یضم حوالى 25 ألف بیت من الشعر نظمها جلال الدین الرومي البلخي «مولانا» خلال 15 عاماً وذلك في القرن الثالث عشر المیلادي وهو یضم ستة دفاتر ویعتبر من أفضل كتب الادب العرفاني القدیم في ایران وكذلك الحكم الفارسیة قبل الاسلام.

وقد تم ترجمة المثنوي المعنوي مرات عدیدة خلال القرنین الماضیین الی الانجلیزیة وكان رینولد نیلكسون من أهم وأشهر مترجمي ومنقحي وشارحي المثنوي بحیث تعتبر ترجمته من أكمل هذه التراجم والتي صدرت في عام 1940 .

وذكرت اصدارات اكسفورد بأن ترجمة الدفتر الرابع من المثنوي تضم مثل سائر الدفاتر الثلاثة الاخری قصصاً عجیبة تحمل مواعظ وحكم جمیلة تسر القارئ في فهم معاني الله.

هذا وكانت اصدارات اكسفورد وقبل أكثر من 100 عام تعمل علی تعریف مجموعة واسعة من الادب العالمي للعالم.

وسعی جاوید مجددي في ترجمته هذه للمحافظة علی العنصر الدیني في الترجمة حیث اوضح في تعریفه للابیات العربیة التي تضم معارف وتعالیم اسلامیة ذلك وبشكل مسهب في الهوامش لتسهیل فهمه لغیر المسلمین.

والجدیر بالذكر إن اشعار مولانا جلال الدین الرومي انتشرت خلال السنوات الاخیرة في البلدان الناطقة بالانجلیزیة بخاصة في امریكا حیث اشارت نشرة هافینكنتن بوست في تقریر لها الی هذا الموضوع وذكرت بهذا الصدد بأنه وبعد مرور سبعة قرون من موت مولانا فإن اشعاره لاتزال تملك من المقومات والقوة اللازمة لكي تجعل القارئ یتعجب ویندهش عند مطالعتها.

واضافت ان اشعار هذه العارف تعتبر من الاعمال ذات المبیعات الجیدة في امریكا حیث تقرأ اشعاره في الاعراس فیما یعمل الموسیقیون والفنانون علی تمثیل هذه الاشعار في اعمالهم.

يذكر ان جاوید مجددي یعمل استاذاً في الدراسات الدینیة بجامعة راتكرز ولكنه اصبح مشهوراً بفضل ترجمته للمثنوي المعنوي. وقد حضر مجددي لدی سفره الی ایران وزیارته ادارة وكالة أنباء الكتاب الایرانیة قبل عدة سنوات ذكر حینها بأنه قام بترجمة المثنوي الی الانجلیزیة بعد وقوع حملات 11 سبتمبر في امریكا.

وأضاف مجددي بأنه وبعد وقوع هذه الحملات احس بضرورة ترجمة المثنوي المعنوي بصفته منبعاً للحكمة والانسانیة لكي یرشد الغرب الی الثقافة والحضارة الشرقیة.

وكان هذا الباحث في اشعار مولانا قد ذكر بأن ترجمة كتاب منطق الطیر لعطار نیشابوري من قبل دیك دیفیس الی الانجلیزیة كانت مصدراً وباعثاً له لقیامه بهذا العمل.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ايبنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2714 sec