رقم الخبر: 209026 تاريخ النشر: كانون الأول 12, 2017 الوقت: 17:55 الاقسام: اقتصاد  
جهانغيري يؤكد ضرورة تكثيف الجهود لاستقطاب المزيد من العملة الصعبة
خلال إنطلاق العمليات التنفيذية لمصفاة (بختياري للبتروكيماويات)

جهانغيري يؤكد ضرورة تكثيف الجهود لاستقطاب المزيد من العملة الصعبة

في معرض تأكيده ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحتل المركز الأول بين البلدان الحائزة على احتياطي الغاز في العالم، قال النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري: ان تصدير المواد الخام لا يصب في مصلحة البلاد وانه لمن الضروري تكثيف الجهود عن طريق تعزيز الإستثمار في صناعات المصب في منحى تحقيق الإقتصاد المقاوم واستقطاب العملة الصعبة الى البلاد أكثر فأكثر.

ووصف جهانغيري، الثلاثاء، خلال مراسم انطلاق العمليات التنفيذية لمصفاة (بختياري للبتروكيماويات) بمدينة مسجد سليمان (جنوب البلاد)، وصف الصناعة البتروكيماوية بـ(الصناعة الرائدة)، وأضاف: يتم تصدير حوالي 12-13 مليار دولار من المنتجات البتروكيماوية من البلاد الى الخارج سنوياً، وعبر إنشاء الصناعات المصب بإمكاننا تعزيز القيمة الحقيقية لصادرات السلع البتروكيماوية بشكل ملحوظ. وتابع: إننا حريصون على تأمين احتياجات الدول المجاورة من الطاقة بشكل آمن.

واعتبر جهانغيري إنشاء مجمع مصفاة البتروكيماويات في مدينة مسجد سليمان، خطوة هامة في تحقيق الإقتصاد المقاوم وتوظيف القدرات المتوفرة في هذه المنطقة من حيث ايجاد فرص العمل وتحقيق الازدهار الاقتصادي. كما أشاد بجهود كافة المستثمرين في مشروع بناء هذا المجمع الذي يقع في مدينة مسجد سليمان النائية.

وفي تصريح أدلى به خلال حفل افتتاح المرحلة الأولى لشركة (فولاذ كاوة أروند) لإنتاج الصلب في مدينة خرمشهر التابعة لمحافظة خوزستان (جنوب غرب)، قال جهانغيري: ان هدفنا هو توفير 700 ألف فرصة عمل خلال العام القادم (العام الايراني يبدأ في 21 آذار/ مارس). وأشار جهانغيري الى تدشين أكثر من 22 ألف وحدة صناعية صغيرة في البلاد، وأضاف: لقد خصصنا العام الجاري نحو 300 ألف مليار ريال (الدولار=35000 ريال) من مصادر البلاد للصناعات الصغيرة والمتوسطة لتعمل بطاقة أكبر.

وفي جانب آخر من حديثه، أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية أهمية نهر أورند من الناحية الاقتصادية لمدينتي خرمشهر وآبادان وضرورة كري قاع النهر من الأوحال والطمي، وقال: أيضاً إننا نسعى لربط خط سكك حديد شلمجة بالبصرة وخصصنا مصادر مالية لإنجاز هذا الأمر.

من جهته، أعلن وزير الصناعة والمناجم والتجارة، محمد شريعتمداري، بأننا نتطلع لبلوغ 8 مليارات دولار من صادرات الصلب حتى نهاية العام الايراني الجاري.

وفي تصريح أدلى به للصحفيين على هامش المراسم، قال شريعتمداري: لقد تمكنا خلال الأعوام الأخيرة من تحقيق نمو لافت في مجال صادرات الصلب الذي كان نحو مليون ونصف المليون طن سنوياً خلال السنوات الأخيرة، وبطبيعة الحال نحن نتطلع لبلوغ 8 مليارات دولار من الصادرات غير النفطية في مجال الصلب حتى نهاية العام الجاري. وأضاف: ينبغي طبعاً أن نحقق الهدف الاقتصادي المتمثل برفع الطاقة الإنتاجية للصلب الى 55 مليون طن في البلاد سنوياً.

يذكر أن القدرة الإجمالية لشركة (فولاذ كاوة أروند) لإنتاج الصلب تبلغ 11 ألف طن لإنتاج مختلف أنواع هياكل البناء والهياكل الصناعية والعامة والسبائك حتى سمك 500 ميلمتر. وبدأت عمليات إنشاء هذا المصنع في مدينة مسجد سليمان منذ عام 2015 والهدف من إحداثه هو صناعة مختلف المنتجات الألومينيومية باستخدام أحدث التقنيات في الداخل والخارج.

وتم إنشاء هذا المشروع على مساحة 80 هكتاراً وباستثمار تبلغ قيمته ثلاثة آلاف و630 مليار ريال ويوفر تدشين المرحلة الأولى لهذا المصنع 129 فرصة عمل مباشرة و520 فرصة عمل غير مباشرة. ويتم توفير ألفي فرصة عمل عبر إنشاء هذا المجمع الذي يعنى بصناعات المصب.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/1165 sec