رقم الخبر: 209409 تاريخ النشر: كانون الأول 17, 2017 الوقت: 18:01 الاقسام: محليات  
كولائي: سنركز في مؤتمر طهران الأمني دراسة الجوانب الناعمة للأمن
مؤكدة بأن أمننا وأمن دول المنطقة يواجهان تهديدات وتحديات مشتركة

كولائي: سنركز في مؤتمر طهران الأمني دراسة الجوانب الناعمة للأمن

أعلنت استاذة العلاقات الدولية في جامعة طهران عن دراسة الجوانب الناعمة للقضايا الأمنية في مؤتمر طهران والتي ستكون من أهم القضايا التي سيتم تسليط الضوء عليها خلال هذا المؤتمر مضيفةً أنّ أمننا وأمن دول المنطقة يواجهان تهديدات وتحديات مشتركة تفرض علينا التعامل والتعاون المشترك.

وأضافت السيدة كولائي أنَّ كل جامعة ستتولى مهمة دراسة القضايا الأمنية المطروحة على حدة وقالت إنَّ مواضيع البيئة والتداعيات الأمنية الناجمة عنها قد خلقت مشاكل على مستوى العالم والإقليم الذي نعيش فيه وهي في نفس الوقت لها أن تكون مصدر عمل مشترك بين دول المنطقة والشرق الأوسط وغرب آسيا.
وأعربت عن أسفها لعدم وجود تعاون بناء في شمال افريقيا في مجال البيئة الأمر الذي جعلنا نشعر في حدودنا الغربية خلال السنوات الأخيرة بوجود توسُّع في نطاق المشاكل البيئية.
وقالت كولائي إنَّ التعاون بين جامعة طهران و مؤتمر أمن طهران قد بدأ منذ صيف هذا العام بحيث تم إختيار 16 مقالةً ذات صلة بالموضوع.
وبعد تأكيدها على إحد التحديات الكبرى المستقبلية التي ستواجهها منطقتنا في مركز وغرب آسيا وهي قضية المياه ومصادرها قالت كولائي: إننا وبطريقة آكاديمية نبذل قصارى جهدنا لدراسة مشكلة عدم إحترام الدول الجارة لحقوقنا المائية.
وبالنسبة للغبار الذي بات يغطي مناطقنا الغربية والمركزية في إيران دعت الى ضرورة التعاون المشترك بين دول الجوار دون التركيز على الحدود بين هذه الدول. فالبيئة لا تحصرها حدود. ولا ننسى دور المنظمات والمؤسسات المدنية وغير الحكومية في حل هذه المشكلة البيئية. الأمر الذي يحتاج الى رفع مستوى الوعي لدى الناس حيال المصالح المشتركة بين الدول ناهيك عن الأخذ بعين الإعتبار المخاطر البيئية والغذائية وأهمها قضية المياه التي قد تعرض حياة البشرية للخطر.
وعزت السيدة كولائي أحد أسباب الحرب في سوريا الى قضية قلة المياه أوعدم توفرها الأمر الذي أدّى الى هجرة وإنتقالات أدّت الى تصاعد الراديكالية في المنطقة.
تجدر الإشارة الى أنه سيُقام المؤتمر الأمني في طهران في الثامن من يناير 2018 بمشاركة عدد من مسؤولي وخبراء الحقل السياسي والأمني المحلي والدولي. هذا وقد تمت إقامة سلسلة من الإجتماعات لدراسة قضية الأمن بجوانبها المختلفة في مراكز علمية متعددة منها المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية وجامعة الشهيد بهشتي والجامعة العليا للدفاع الوطني وكذلك في كلية دراسات العالم التابعة لجامعة طهران. كما ستتم إقامة إجتماعات وندوات اُخرى حتى الأيام المتبقية قبيل مؤتمر طهران الأمني. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1004 sec