رقم الخبر: 209675 تاريخ النشر: كانون الأول 20, 2017 الوقت: 17:19 الاقسام: عربيات  
الجيش السوري يستهدف مجاميع "النصرة" بريف حلب
التحالف الأميركي: القوات الروسية لن تنسحب من سوريا

الجيش السوري يستهدف مجاميع "النصرة" بريف حلب

استهدفت قوات الجيش السوري والحلفاء مجموعة من جبهة النصرة” والفصائل المرتبطة بها، خلال تجمعها في منطقة تل احمر جنوب غرب خناصر بريف حلب الجنوبي الشرقي، استعداداً للهجوم على قرية رسم سيالة.

وبعد الاستهداف اخلى المسلحون الجرحى بآلية باتجاه عمق المسلحين، لتصطدم هذه الحافلة باخرى كانت آتية لنجدة المسلحين، ويسقط نتيجة ذلك عدد من الجرحى ممن كانوا على متن الآلية المسعفة.
وبعدها تم اخلاء الجرحى الى احد المنازل في منطقة أبيض غرب خناصر ليعاجلهم الطيران الحربي السوري بغارات اوقعت من بقي من افراد القوة قتيلا.
 
* التحالف الأميركي: القوات الروسية لم تنسحب من سوريا
من جهة أخرى، أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي راين ديلون إننا لم نلمس أي انسحاب للقوات الروسية من سوريا. وكشف عن مقتل 3 من كبار قادة تنظيم "داعش" في العراق وسوريا منذ بداية شهر كانون الأول/ ديسمبر الجاري.
إعلان ديلون أكده التحالف في بيان قال فيه إن 3 من قيادات التنظيم قتلوا بغارات جوية على مواقعهم في سوريا والعراق. 
وقتلى التنظيم بحسب البيان هم، أبو فيصل ومساعده أبو قدامة العراقي، اللذان قتلا وسط منطقة وادي نهر الفرات على الجانب السوري مطلع شهر الجاري، أما القتيل الثالث مصطفى كمال جاسم محمد الزاوي فقد لقي حتفه في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بالقرب من بلدة الشرقاط العراقية، ديلون الذي تحدث عن إحباط عمليات تسلل لعناصر من داعش غرباً باتجاه منطقة التنف، قال إن التحالف "لم يلمس أي انسحاب للقوات الروسية من سوريا"، مضيفاً أن التحالف يعتبر أن مهمته لم تنته في المنطقة رغم خسارة داعش لمراكزه القوية.
في غضون ذلك، أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أن قواته ستبقى في سوريا حتى تحقيق تقدم ملموس في مفاوضات جنيف.
وقال المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد رايان ديلون، في مؤتمر صحفي، ردا على سؤال حول موعد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا: "سنبقى هناك حتى إحراز تقدم في العملية السياسية الجارية في جنيف".
ويشن التحالف الدولي ضد "داعش"، منذ يونيو/ حزيران عام 2014، حملة "العزيمة الصلبة" ضد مسلحي التنظيم في العراق وسوريا.
وتعمل قوات التحالف في الأراضي العراقية بدعوة وموافقة رسمية من قبل الحكومة العراقية، إلا أن عملياتها في سوريا تأتي دون موافقة من سلطات البلاد، التي تتهم الولايات المتحدة وحلفاءها بارتكاب مجازر مستمرة بحق المدنيين الأبرياء من خلال غاراتها الجوية العشوائية، وبتقديم دعم للمجموعات الإرهابية.
وتقول الولايات المتحدة رسميا إن عمل عسكرييها في سوريا يقتصر على تدريب ودعم قوات المعارضة المحلية دون المشاركة المباشرة في الأعمال القتالية.
وفي الأسبوع الماضي اتهم مركز حميميم للمصالحة في سوريا التابع لوزارة الدفاع الروسية التحالف الدولي بمحاولة تشكيل "الجيش السوري الجديد" من بقايا مسلحي "داعش" وغيره من التنظيمات المتطرفة، وذلك في معسكر أقيم قرب مخيم للاجئين في مدينة الحسكة.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت، يوم 6 ديسمبر/ كانون الأول، التحرير الكامل لأراضي سوريا من مسلحي "داعش" بعد أن تمكنت القوات السورية بقيادة الجنرال سهيل الحسن من دحر آخر تشكيلات التنظيم في دير الزور.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3382 sec