رقم الخبر: 209928 تاريخ النشر: كانون الأول 24, 2017 الوقت: 15:34 الاقسام: مقالات و آراء  
كفّوا عن الكذب.. أنتم تقاتلون الشعب اليمني وليس «ميليشيات»

كفّوا عن الكذب.. أنتم تقاتلون الشعب اليمني وليس «ميليشيات»

ألف یوم من القصف المتواصل جوا وبحرا وبرا، الف يوم من الحصار الشامل جوا وبحرا وبرا، الف يوم والجوع يحاصر 20 مليون انسان، الف يوم والامراض تنهش بالملايين حتى وصل عدد المصابين بالكوليرا اكثر من مليون اصابة، الف يوم والشعب اليمني يتعرض لقصف اعلامي وحرب نفسية استخدمت فيها اخس ما يمكن تصوره من اساليب، الف يوم لا مستشفيات ولا مياه صالحة للشرب ولا غذاء كاف ولا دواء، ولكن لم يمر ولا يوم واحد فكر فيه الشعب اليمني ان يرفع فيه الراية البيضاء.

هذه الجرائم التي ترتكب منذ الف يوم ضد ابناء الشعب اليمني، الفقير ماديا والغني معنويا، التي مررنا على بعض منها، هي ليست من عمل دولة او دولتين، انها نتاج مؤامرة اقليمية ودولية اُريد منها اركاع الشعب اليمني وقتل السمو والشموخ والاباء في داخل الانسان اليمني بهدف اذلاله.

منذ الف يوم تكالبت اغنى دول الخليج الفارسي، مدفوعة ومدعومة من اقوى دول العالم عسكريا واقتصاديا، الى جنب جيوش جرارة من المرتزقة، ضد الشعب اليمني، واستُخدمت خلال الايام الالف احدث وافتك ما توصلت اليها مصانع امريكا والغرب من اسلحة، لاسيما المحرمة منها، حتى تحول ليل اليمنيين الى نهار، وتساقط عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، واُبيدت البنية التحتية لليمن بشكل كامل، وخرج النظام الصحي من الخدمة، ولم توفر طائرات التحالف العربي الامريكي حتى رياض الاطفال والمدارس والاسواق والأعراس والمآتم.

الف يوم والتحالف العربي الامريكي يحارب اليمنيين بسلاح الطعام، فلم يسمح بوصول المساعدات الانسانية مثل الغذاء اليهم تحت ذريعة منع وصول «الاسلحة الايرانية» الى اليمن، او تحت ذريعة ان مقاتلي انصار الله يستحوذون عليه، حتى اخذت منظمات الامم المتحدة تحذر من وقوع مجاعة تهدد حياة الملايين، بعد ما تأكد موت طفل يمني كل 10 دقائق.

الف يوم والتحالف العربي الامريكي يحارب اليمنيين بالدواء، فلم يسمح بوصول العلاجات الخاصة بالكوليرا بسبب اغلاقه للموانئ اليمنية، الى ان اعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن وصول عدد الوفيات بالكوليرا الى نحو 3 آلاف حالة وفاة، فيما وصلت حالات الاصابة بالكوليرا إلى مليون، فيما مازال هذا التحالف يعيد ذات المزاعم الخالية من اي مشاعر انسانية او اسلامية او عربية في حدودها الدنيا، مثل تكذيب هذه التقارير تارة، واتهام «الحوثيين» بنهب الطعام والدواء تارة اخرى.

الم يئن الأوان لكل التحالفات والدول والجيوش والمرتزقة التي تقاتل الشعب اليمني، والامبراطوريات الاعلامية وجيوش الاعلاميين المرتزقة، من الذين يدافعون ويبررون عمليات القتل اليومي لابناء الشعب اليمني العربي المسلم، ان يكفوا عن تكرار كذبة انهم يحاربون «ميليشيات حوثية» في اليمن انتصارا لـ «شرعية» المدعو عبد ربه منصور هادي؟، ترى كيف يمكن لكل هذه الجيوش الجرارة التي تمتلك الاسلحة الذكية والفتاكة والاقمار الصناعية، والتي لم تترك جريمة يمكن ان تخطر ببال اكثر العقول اجراما، الا وارتكبتها، ولم تتحرج حتى عن استخدام الاسلحة المحرمة دوليا، ان تعجز عن القضاء على «ميليشيات» ليس لها «حواضن شعبية»، كما يدعي هذا التحالف الطويل العريض؟.

ان الصمود الأسطوري للشعب اليمني والجيش اليمني وحركة انصارالله اليمنية، فضح اكذوبة التحالف العربي الامريكي بشان محاربة «الميليشيات الحوثية المتمردة» في اليمن، فهذا الصمود هو الذي استنطق الأشياء وجعلها تعلن وبصوت عال: انتم تقاتلون شعبا باكمله، اطفالا ونساء ورجالا، وليس «ميليشيات»، وهذه الحقيقة ستعترف بها كل الدول التي شاركت في هذه الحرب الظالمة صاغرة، عاجلا ام آجلا.

بقلم: ماجد حاتمي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: شفقنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/4558 sec