رقم الخبر: 211011 تاريخ النشر: كانون الثاني 06, 2018 الوقت: 19:12 الاقسام: عربيات  
اعتقال أمراء سعوديين بعد اشتباك مسلّح بالرياض
ولأول مرة يكشف مغردون عن "كتيبة السيف الأجرب" في الحرس الملكي

اعتقال أمراء سعوديين بعد اشتباك مسلّح بالرياض

كشفت صفحات سعودية على وسائل التواصل الاجتماعي إنّ الحرس الملكي اعتقل 11 أميراً سعودياً بعد تجمهرهم أمام قصر الحكم في الرياض.

وبحسب هذه الصفحات فإنّه تم إلقاء القبض على الأمراء الـ 11 بعد مطالبتهم بإلغاء أمر ملكي نصّ على إيقاف خدمات سداد الكهرباء والمياه عن الأمراء وكذلك مطالباتهم بالتعويض المادي عن حكم القصاص الذي صدر بحق أحد أبناء عمومتهم.
وبينما تداول ناشطون سعوديون على موقع تويتر هاشتاغ #الملك_يحاكم_الأمراء_المتجاوزين قالت صفحة أخبار السعودية على تويتر إنّ الأمراء المعتقلين يتزعمهم (س ع س) ورفضوا طلباً بمغادرة قصر الحكم، فصدرت الأوامر للحرس الملكي "كتيبة السيف الأجرب" بالتدخل واعتقالهم وإيداعهم سجن الحائر تمهيدًا لمحاكمتهم.
لكن هذه الرواية تتناقض مع رواية أخرى نشرها ناشطون قالوا فيها إنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أصدر أمراً باعتقال ‏الأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير، والأمير بندر بن محمد بن سعود الكبير، ‏وقد داهمت قوة من الإمارة قصرهم واقتادتهم مكبّلين، ‏ما دفع "آل سعود الكبير" للاجتماع الفوري ‏والتوجّه إلى إمارة الرياض، وهناك مُنع الجميع من الدخول وتطوّر الموقف لاشتباك بالأسلحة.
وأوضح ناشطون أنّ اعتقال الأمراء هدفه الضغط على الأمير سلطان بن محمد صاحب شركة المراعي وماريوت للحصول على الشركتين.
وبحسب الناشطين فقد تمّ ‏الاشتباك بين قوة من الديوان والإمارة وآل سعود الكبير، وأُعتقل على أثره الأمراء ‏سعود ونايف أبناء الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير، ‏وشقيقه الأمير سعود بن محمد، وابن شقيقه الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن محمد.
ونشرت الأميرة نوف بنت عبدالله بن محمد بن سعود على حسابها في تويتر تغريدة تشير إلى اعتقال شقيقها بند وكتبت "أستودعك الله".
وفي مرسوم ملكي نشرته وسائل الإعلام الرسمية، أمر الملك أيضاً بصرف مكافأة خمسة آلاف ريال للعسكريين "على خطوط المواجهة" مع اليمن حيث تخوض السعودية حرباً منذ ما يقرب من ثلاث سنوات على اليمن.
وكانت المملكة، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، قد ضاعفت تقريباً أسعار البنزين يوم الإثنين في إطار مبادرة إصلاح واسعة تستهدف إعادة هيكلة الاقتصاد.
وكانت تناقلت وسائل الإعلام السبت لأول مرة مصطلح "كتيبة السيف الأجرب" بالحرس الملكي السعودي عقب القبض على 11 أميرا سعوديا، أشار بعض النشطاء إلى أنها كتيبة مختصة بقضايا حساسة وأميرية.
وكانت وسائل الإعلام السعودية قد ذكرت نقلا عن مصادر مطلعة، أن هذه الكتيبة هي من تلقت أمر القبض على أمراء تجمهروا بقصر بالحكم معترضين على قرار الدولة وقف سداد فواتير قصور الأمراء، كما طالبوا أيضا بالتعويض المادي عن تنفيذ القصاص، العام الماضي، في أحد أبناء عمومتهم وهو الأمير تركي بن سعود الكبير الذي أصبح أول أمير يعدم في قضية جنائية.
ورجحت المواقع أن يكون دور كتيبة السيف الأجرب تنفيذ مهام حساسة، بما في ذلك أمن قصر الحكم بالمملكة ومحاربة الفساد وغيرها من الأمور الملكية الحساسة.
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6493 sec