رقم الخبر: 211353 تاريخ النشر: كانون الثاني 10, 2018 الوقت: 18:39 الاقسام: عربيات  
التحالف السعودي يكثّف غاراته على اليمن مستهدفاً صنعاء وحَجّة
تزامنا مع استمرار المواجهات على امتداد الشريط الحدودي

التحالف السعودي يكثّف غاراته على اليمن مستهدفاً صنعاء وحَجّة

* الرياض تشتري أسلحة من (اسرائيل) لإستخدامها في حربها في اليمن * تقارير تتحدث عن لقاءات بين مسؤولين صهاينة وسعوديين هدفها أمني وتعزيز التعاون العسكري

شنت طائرات التحالف السعودي 9 غارات جوية متفرقة على مديريتي حوض وميدي الحدوديتين مع السعودية، في حجة غرب اليمن، بالتزامن مع استمرار المواجهات على امتداد الشريط الحدودي. كما شنت ثلاث غارات جوية عنيفة على العاصمة صنعاء، مع تواصل التحليق المكثف في أجواء المدينة.
وأفاد مصدر عسكري لقناة الميادين بسقوط قتلى وجرحى من قوات هادي في قصف مدفعي وصاروخي استهدف تجمعاتهم شمال صحراء ميدي الحدودية.
كذلك استشهد مدني بنيران حرس الحدود السعودي في مديرية شَدَا الحدودية بمحافظة صعدة شمال اليمن، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي للجيش السعودي على مناطق متفرقة من مديريتي رَازِح ومُنبه خلّف أضراراً كبيرة في منازل ومزارع المواطنين بالمحافظة الحدودية، مضيفاً: إن طائرات التحالف السعودي استهدفت بـ 19 غارة معسكر الاستقبال في منطقة الغوش بمديرية هَمدان شمالي غرب صنعاء.
وأشار إلى مقتل 4 عناصر من قوات هادي في عمليات قنص متفرقة للجيش واللجان الشعبية بمديرية صِرواح غرب محافظة مأرب شمال شرق اليمن، ولفت مصدر محلي يمني للميادين إلى استمرار المواجهات بين الطرفين في مناطق متفرقة من المديرية وتتركز في المخدرة ووادي الربيعة وباتجاه منطقة المطار مع تبادل القصف الصاروخي والمدفعي في التباب السود بوادي الضِيق وفي نجد العتق بالمديرية ذاتها.
هذا واستمرت عمليات القنص للجيش واللجان الشعبية حيث قتل عنصران من قوات هادي في عمليات قنص بمنطقة مَزويّة بمديرية المُتُون بمحافظة الجوف المجاورة شمال شرق اليمن، كما قتل 3 آخرين بمنطقة ناطع بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن.
وفي جبهة ما وراء الحدود اليمنية السعودية، أفاد مصدر عسكري يمني للميادين بقصف الجيش واللجان الشعبية تجمعات الجنود السعوديين وآلياتهم في موقع الغاوية وقرية قوى بجيزان، كما تمّ استهداف تجمعات الجنود السعوديين في مواقع الشُرفة والمخروق وشرق الشَبَكَة بنجران السعودية.
الى ذلك ذكرت صحيفة ‏‎(Basler Zeitung) السويسرية، الاربعاء، أنّ الحكومة السعودية أبدت رغبتها في شراء أسلحة بينها منظومة (القبة الحديدية) الصهيونية المضادّة للصواريخ ومنظومة الدفاع المضادة للدبابات (تروفي) (Trophy) التي صنّعتها شركات إسرائيلية، لاستخدامها في حربها ضدّ اليمن. وأشارت الى أن خبراء عسكريين سعوديين فحصوا التكنولوجيا العسكريّة الإسرائيليّة في أبوظبي.
ونقلت الصحيفة السويسرية عن تاجر أسلحة أوروبيّ يُقيم في الرياض، أنّ السعوديين يدرسون شراء معدات عسكرية (إسرائيلية)، بما فيها نظام (تروفي): وهو عبارة عن نظام دفاعي مصمم لحماية ناقلات الجند والدبابات من الأسلحة المضادّة للدروع المباشرة والموجهة، وستر واقية باسم (ASPRO-A).
وذكرت الصحيفة السويسريّة أنّ خبراء عسكريين سعوديين سبق أن فحصوا التكنولوجيا العسكرية (الإسرائيليّة) في مدينة أبو ظبي بالإمارات، حين تمّ عرضها في معرض للصناعات العسكرية، وأضافت الصحيفة أنّه على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين (إسرائيل) والمملكة السعودية، غير أنّ التعاون الاستخباراتي بين الطرفين سجل مؤخرًا تقدمًا ملحوظًا، بحسب ما ذكر مراقبون في تل أبيب والرياض.
ووردت مؤخرًا عدّة تقارير عن لقاءات بين المسؤولين (الإسرائيليين) والسعوديين، وهدفها الأمنيّ هو زيادة التعاون العسكريّ بين البلدين بذريعة ما يسمى التهديدات التي تُشكلّها (السيطرة الإيرانيّة في الشرق الأوسط). ووفقا لتقرير الصحيفة السويسرية، في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي اجتمعت جهات استخباراتية من كلا البلدين معًا لتعزيز التعاون بينها، وناقشت إمكانية عقد اجتماع آخر بين رؤساء الهيئات الاستخباراتية في كلا البلدين.
وكان مسؤولان أمنيان (إسرائيليان) قد أكّدا قبل عدّة أيّام أنّ تل أبيب تنقل معلومات استخباراتية شخصيًا وإلكترونيًا للسعوديين عن إيران، ولفتا في سياق حديثهما الصحافيّ إلى أنّ العلاقة الثنائيّة ترتكز على مبدأ تبادل المنفعة، بحسب أقوالهما.


 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/6315 sec