رقم الخبر: 211533 تاريخ النشر: كانون الثاني 13, 2018 الوقت: 18:46 الاقسام: عربيات  
القوات العراقية تواصل عمليات التطهير في الانبار ونينوى وصلاح الدين
الحشد الشعبي يقتل 3 انتحاريين ويدمر ملجأين لهم في مكحول

القوات العراقية تواصل عمليات التطهير في الانبار ونينوى وصلاح الدين

* إعتقال 56 داعشياً في الحويجة وترحيل عوائلهم * وفد كردي رفيع في بغداد لبحث المسائل العالقة بين الجانبين

بغداد/نافع الكعبي - أعلنت قيادة العمليات المشتركة، السبت استمرار عمليات التطهير في عدد من المناطق المحررة للقضاء على الخلايا الارهابية النائمة والتي تسعى الى زعزعة الاستقرار والامن في تلك المناطق، فيما أطلقت القوات المشتركة عملية تطهير مناطق جنوب غربي كركوك، في حين قتلت قوات الحشد الشعبي ثلاثة انتحاريين ودمرت ملجأين كان عناصر التنظيم يستخدمونهما للتخفي والتخزين”، بينما عثرت القوات الأمنية بعملية دهم وتفتيش على ثلاث عجلات مفخخة غربي الانبار.

في وقت أفادت وسائل إعلام كردية، بأن وفدا رفيعا من حكومة إقليم كردستان وصل السبت الى العاصمة بغداد لبحث قضية المنافذ البرية، والجوية في كردستان مع الحكومة الاتحادية” فيما أعلنت مصادر سياسية تسجيلَ مفوضية الانتخابات 55 تحالفا بين القوى السياسية العراقية.

وقال المتحدث باسم القيادة العميد يحيى رسول في تصريح: إن عمليات التطهير تجري حاليا في مناطق سلسلة جبال حمرين والحويجة والرشاد والرياض فضلا عن المناطق الصحراوية التي تربط الانبار وصلاح الدين ونينوى". واضاف ان "القطعات العسكرية تمكنت حتى الان من قتل عدد من الارهابيين وتدمير الانفاق والمضافات التي يتخذونها ملاذا امنا لهم للانطلاق بعمليات ارهابية.

وفي السياق، اكمل الحشد الشعبي، تمشيط قرية المسحك في مكحول، فيما قتل ثلاثة انتحاريين في داعش ودمر ملجأين لهم.

الى ذلك، ألقت قوة من الحشد الشعبي القبض على 56 ارهابياً من عصابات داعش في قضاء الحويجة جنوب غرب محافظة كركوك خلال عمليات تحرير القضاء والمناطق القريبة منه.

وذكر بيان لاعلام الحشد، ان "اللواء 11 في الحشد الشعبي أنهى واجبه المكلف به في تطهير الحويجة والمناطق المحيطة بها وقبض خلالها على 56 إرهابياً ورحل عوائلهم الى مخيمات النازحين". ونقل البيان عن مسؤول عمليات لواء [علي الأكبر] سجاد عبدالله ناصر قوله انه "تم تطهير 1228 كم2 وتفتيش 136 قرية وثلاثة أودية وبزول تم خلالها القبض على 56 داعشياً وترحيل عوائلهم حسب خطة استراتيجية وضعت من قبل عمليات الحشد الشعبي واستخبارات اللواء" مشيراً الى انه "تم رفع عشرات العبوات الناسفة التي خلفتها العصابات الإجرامية".

وفي الأنبار، اعلن قائد فرقة المشاة الاولى اللواء الركن ستار جبار كاظم، أن القوات الامنية تمكنت من العثور على ثلاث عجلات مفخخة بعملية دهم وتفتيش غربي المحافظة.

وقال كاظم في تصريح صحفي: إن قوة امنية شرعت بحملة امنية واسعة النطاق استهدفت مناطق مختلفة من قضاء الرطبة غربي الانبار، تمكنت من خلالها العثور على ثلاث عجلات مفخخة تابعة لعناصر داعش في احدى المناطق الصحراوية”.

واضاف ان “وحدة معالجة المتفجرات ابطلت مفعول العجلات المضبوطة دون وقوع أي اصابات بشرية في صفوف القوات الامنية”، مبينا ان “معلومات استخباراتية مكنت القوات الامنية من ضبط العجلات الثلاث”.

وفي كركوك، اعلن عضو مجلس قضاء الحويجة في المحافظة احمد خورشيد، ان انتحارياً فجر نفسه بعد محاصرته من قبل قوة من الحشد الشعبي جنوب غربي المحافظة، فيما اكد مقتل مسلح اخر من "داعش".وقال خورشيد في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوة امنية من حشد ناحية العباسي التابعة لقضاء الحويجة (٥٥ كم جنوب غربي كركوك)، تمكنت من محاصرة الارهابي في داعش احمد سعد عبدالله الذي يرتدي حزاما ناسفا بقرية الحوائج في الناحية"، مبينا ان "الانتحاري فجر نفسه من دون وقوع اية خسائر". واضاف خورشيد ان "القوة تمكنت من قتل عنصر اخر في داعش بعد مطاردته في نفس المنطقة"، مشيرا الى ان "القوات الامنية تفرض سيطرة تامة على الناحية".

وعلى صعيد متصل، افاد مصدر أمني في محافظة كركوك، السبت، بان جهاز مكافحة الارهاب حرر طفلا واعتقل خاطفيه بالمحافظة.

وقال المصدر في تصريح صحفي: إن جهاز مكافحة الارهاب في كركوك تمكن من تحرير طفل بعمر ست سنوات بعد ان قامت باختطافه مجموعة مسلحة من حي الاسرى والمفقودين جنوب شرقي كركوك”، مبيناً ان “قوات مكافحة الارهاب نجحت في الوصول للخاطفين والقبض عليهم”. وأضاف ان “تحقيقات فتحت مع الخاطفين تمهيدا لعرضهم على القضاء”.

في غضون ذلك، ألقت قوة أمنية، القبض على 53 متهماً وضبط معامل تكرير للنفط الخام بين محافظتي نينوى ودهوك.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن في بيان انه "وبناءً على معلومات استخبارية وردت الى قسم استخبارات شرطة الطاقة شعبة نينوى العاملة ضمن وكالة الاستخبارات في وزارة الداخلية عن وجود معامل غير مجازة تقوم بشراء النفط الخام وتكريره وبيعه كمشتقات نفطية ضمن منطقه فلفيل الواقعة بين محافظتي نينوى ودهوك".

وأضاف معن انه "ولسرعة الاجراءات تم استحصال الموافقات وبدعم من قيادة شرطة نينوى وقيادة العلميات تم مداهمة المعامل وضبط 4 معامل مخالفة و14 صهريجا وحوضية للمشتقات النفطية". وأشار معن الى "القبض على 53 متهماً من أصحاب المعامل وسواق الشاحنات والعاملين بالمعامل تم تسليم المضبوطات والملقى القبض عليهم إلى الجهات المختصة لإكمال أوراقهم التحقيقية".

وفي السليمانية، أفاد مصدر أمني في المحافظة، بأن شخصا قتل، فيما أصيب آخر بهجوم مسلح أمام أحد المساجد غربي المحافظة.

وقال المصدر في تصريح صحافي: إن مجموعة مسلحة فتحت النار، تجاه المصلين أمام المسجد عقب انتهاء صلاة الجمعة، في ناحية شورش التابعة لقضاء جمجمال غرب السليمانية".

وأضاف المصدر، أن "الهجوم أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر بجروح"، لافتا الى أن "الأجهزة الامنية طوقت موقع الحادث وبدأت بإجراء التحقيقات".

وشهدت السليمانية الاربعاء الماضي مقتل وإصابة ثلاثة أشخاص من أسرة واحدة اثر هجوم مسلح نفذه مجهولون.

وفي العاصمة، أفاد مصدر في الشرطة، السبت، بأن مدنيا قتل واصيب ثلاثة اخرون بإنفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من محال تجارية بمنطقة حسينية الراشدية شمالي بغداد انفجرت، ما ادى الى مقتل شخص واصابة ثلاثة اخرين بجروح مختلفة". كما أفاد مصدر في الشرطة، بأن مدنيا قتل واصيب ثلاثة اخرون بانفجار عبوة ناسفة جنوبي بغداد.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من علوة لبيع الفواكه والخضر بمنطقة حي الوحدة جنوبي بغداد انفجرت، ما ادى الى مقتل مدني واصابة ثلاثة اخرين بجروح".كما أفاد مصدر امني، بأن صاحب محل لبيع المواد الإنشائية قتل بسلاح كاتم غربي بغداد.

وفي الأثناء، افاد مصدر في الشرطة، بأن مدنيا قتل بهجوم مسلح شمالي بغداد. وقال المصدر في حديث صحافي: إن مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم الكاتمة بإتجاه مدني بالقرب من منزله بمدينة الشعلة شمالي بغداد، ما اسفر عن مقتله في الحال".

* عدد العائدين يتجاوز أعداد النازحين

كشف بيان المنظمة الدولية للهجرة في العراق أن عدد العائدين إلى مناطقهم الأصلية تجاوز عدد النازحين في البلاد، لأول مرة منذ بداية الأزمة في العراق في عام 2013.

وذكرت المنظمة أنه على مدى السنوات الأربع الماضية، تأثر البلد بشدة جراء صراعه مع تنظيم "داعش" الإرهابي، ما أدى إلى نزوح ما يقرب من ستة ملايين شخص، وحددت المنظمة الدولية للهجرة، وهي وكالة الأمم المتحدة للهجرة، عدد العائدين إلى مواطنهم الأصلية بنحو3.2 مليون شخص، في حين ما يزال هناك 2.6 مليون نازح".وأضافت منظمة الهجرة الدولية في العراق، أنه عقب تحسن الوضع الأمني في المناطق المستعادة، عاد عدد كبير من العراقيين النازحين إلى مواقعهم الأصلية، حيث عادوا بصورة أساسية إلى كل من محافظة الأنبار بنسبة (38 في المئة، أي أكثر من1.2 مليون شخص)، نينوى (30 في المئة، أي حوالي 975 ألف شخص)، وصلاح الدين بنسبة (14 في المئة، أي ما يقرب من 460 ألف شخص). وكانت هذه المحافظات الثلاث هي الأكثر تضررا من احتلال "داعش"، وتمثل 86 في المئة من السكان النازحين الحاليين في البلد.

* وفد كردي رفيع يزور بغداد لبحث المسائل العالقة

سياسياً، وصل وفد كردستاني برئاسة وزير داخلية الإقليم كريم سنجاري، السبت، إلى العاصمة بغداد لإجراء مباحثات مع مسؤولين في الحكومة الاتحادية بشأن إدارة المنافذ الحدودية.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصدر كردي رفيع قوله: إن وفدا من حكومة الإقليم يرأسه وزير داخلية الإقليم كريم سنجاري يزور بغداد اليوم السبت”، مبينا ان “الوفد سيبحث مع الحكومة الاتحادية قضية المنافذ البرية، والجوية في كردستان”.

وأضاف المصدر أن “بغداد قد اعدت لجنة فنية للتفاوض مع وفد الإقليم بشأن إعادة فتح المطارات، وكيفية تنظيم إدارة مشتركة في المنافذ البرية والجوية وفق الدستور العراقي”.

* البارزاني يدعو بابا الفاتيكان لحلحلة الأزمة بين أربيل وبغداد

اعتبر رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني، أن ما وصفها بـ"الأحداث الأخيرة" أدت الى إعادة تشرد أعداد غفيرة من المواطنين الى الإقليم من الذين كانوا قد عادوا الى مناطقهم الأصلية، فيما دعا بابا الفاتيكان للعب دور لحلحلة المشاكل بين أربيل وبغداد. وقالت رئاسة كردستان في بيان: إن قداسة البابا فرنسيس استقبل، رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني"، مبينة أن "الأخير أعرب عن ارتياحه لزيارة ولقاء قداسة البابا فرنسيس مرة ثانية، وقدم مختصرا حول الوضع الراهن للمنطقة والمستجدات السياسية والاقتصادية في إقليم كردستان والمشاكل العالقة مع بغداد الى الأحداث الأخيرة التي أدت الى إعادة تشرد أعداد غفيرة من المواطنين الى إقليم كردستان من الذين كانوا قد عادوا الى مناطقهم الأصلية".

من جهته أعرب البابا عن "شكره لشعب وحكومة إقليم كردستان لاستضافتهم النازحين بشكل عام والمسيحيين على وجه الخصوص الذين تشردوا الى إقليم كردستان نتيجة حرب إرهابيي داعش"، مؤكدا "ضرورة استمرار حالة التعايش والسلم والوئام الموجودة في إقليم كردستان للأبد".

* مسؤول كردي: بغداد رفضت زيارة وزير الدفاع البلجيكي الى أربيل

من جهة أخرى، أعلن ممثل حكومة إقليم كردستان في الاتحاد الأوروبي دلاور آشكي، أن وزير الدفاع البلجيكي الغى زيارته الى بغداد بسبب رفض الحكومة العراقية بزيارته الى إقليم كردستان.

وقال آشكي في حديث لـ السومرية نيوز: إن وزير الدفاع البلجيكي سيفن فاندبوت قرر زيارة بغداد وأربيل مؤخرا لتفقد القوات البلجيكية"، مبينا أن "الحكومة العراقية رفضت السماح للوزير البلجيكي بزيارة إقليم كردستان".

* تسجيل 55 تحالفا في مفوضية الانتخابات

أعلنت مصادر سياسية تسجيلَ مفوضية الانتخابات 55 تحالفا بين القوى السياسية وقالت المصادر: إن اغلب التحالفات لم تــُعط للمفوضيه اسماءَ الأحزاب المنطوية في تحالفِهم، بل قامت بتسجيــِل اسم تحالفاتِهم فقط لضماِن تسجيلِها ضمن المدة القانونية، واضافت اَن هذا التصرف صحيح ولا يُخالف القانون او الدستور. وأكد رئيس الادارة الانتخابية، رياض البدران في بيان للمفوضية "إستمرار مفوضية الانتخابات في تسجيل التحالفات الانتخابية بعد قرار مجلس المفوضين لتمديد تسجيل التحالفات لغاية يوم الخميس 11/1/2018.

وقال البدران: إن عدد التحالفات الانتخابية التي قدمت طلبا للتسجيل في المفوضية لغاية نهاية الدوام الرسمي لغاية الاثنين، بلغت 19 تحالفاً انتخابياً والعمل مستمر باستقبال تسجيل التحالفات في دائرة الأحزاب والتنظيمات السياسية".

ولفت البدران الى ان "عدد الناخبين المؤهلين للمشاركة في الانتخابات بلغ اكثر من 24 مليون ناخب في عموم العراق، منهم من حدث سجلاته بايومتريا حيث بلغ عددهم اكثر من أحد عشر مليون ناخب أي مايقارب نسبته اكثر من 46% من الناخبين المؤهلين" مشيرا الى ان "المفوضية مستمرة في توزيع بطاقات الناخب الالكترونية للمواطنين في مراكز التسجيل في معظم محافظات البلد. يذكر ان مفوضية الانتخابات تواصل استعداداتها لاجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 12 من ايار المقبل.

* المرجعية الدينية تحذر من التعصب السياسي

وكانت المرجعية الدينية، حذرت، الجمعة من التعصب السياسي وتسقيط الآخرين، مع قرب الانتخابات. وقال ممثل المرجعية في مدينة كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف "هناك عدة أنواع من التعصب ومنها السياسي الذي يعد المشكلة الكبيرة " مبينا ان "صاحب هذا التعصب سواء من كتلة أو حزب يعتقد ان فكره السياسي هو الأصلح والأفضل وان منهاجه السياسي هو الأقدر على تحقيق مصالح البلاد وينبغي عليه ان يتصدى لادارة البلاد لان الآخرين كما يعتقد لا يستطيعون ذلك".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4252 sec