رقم الخبر: 211965 تاريخ النشر: كانون الثاني 19, 2018 الوقت: 17:54 الاقسام: عربيات  
قوات الاحتلال تشن حملة اقتحامات واعتقالات في الضفة
إصابة 3 جنود "إسرائيليين" بعملية دهس في أريحا

قوات الاحتلال تشن حملة اقتحامات واعتقالات في الضفة

* العدو الصهيوني يغلق مداخل بلدة" حزما" شرق مدينة القدس

أصيب ثلاثة جنود "إسرائيليين" بجروح، الجمعة، في عملية دعس قرب معبر الكرامة في أريحا بالضفة المحتلة، فيما اعتقلت قوات الاحتلال المنفذ وبدأت التحقيق في الخلفية.

ووفق إيلي شلزنجر، فإن إصابات الجنود وصفت بالطفيفة. ولم يتضح بعد إن كان الأمر يتعلق بعملية دهس، أو أنه حادث مروري غير مقصود. وينفذ شبان فلسطينيون بين الحين والآخر عمليات فدائية بالدعس أو الطعن، ردًا على اعتداءات الاحتلال، في ظل ملاحقة السلطة لمحاولات اقتناء السلاح لأغراض المقاومة.

كما دعا جنود في الجيش الإسرائيلي إلى تشكيل وحدة خاصة للانتقام من الفلسطينيين عقب مقتل مستوطن جنوب مدينة نابلس الأسبوع الماضي. وقالت صحيفة "معاريف" إن "جنديا إسرائيليا شكّل خلية لأجل تنفيذ عمليات انتقام ضد الفلسطينيين". وأشارت الصحيفة إلى أن مجندا انضم للخدمة في مقرات الجيش في تل أبيب قبل شهر فقط، بادر إلى توزيع مناشير يدعو فيها للانضمام إلى شبكة أسّسها على الفيسبوك وكتب أن الهدف منها هو الانتقام (والرد على القتل الفظيع في حفات جلعاد، وانتقاما على سفك دماء الحاخام رازئيل شيفاح). وذكر المنشور أن الخلية "تسعى لتقديم طلب إلى رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية كي يعيد (الوحدة 101)، من جديد.

وجاء في المنشور أيضا، "نأمل ونعتقد أن وحدة كهذه تستطيع حل الكثير من المشاكل الأمنية القائمة اليوم في الدولة"، وأكد المنشور انضمام 20 شخصا لإعادة تشكيل هذه الوحدة.

من جهته، أكد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، ردا على المنشور، العثور على المناشير المحرضة لجرائم قومية عنصرية مثل الانتقام عقب مقتل الحاخام رازئيل شيفاح. وذكر المتحدث أن تحقيقا فتح في القضية، واعتقل جندي يشتبه بإعداده المناشير وتوزيعها في المعسكرات.

هذا وأقدم جيش كيان العدو الصهيوني، الجمعة، على محاصرة بلدة سنجل شمال رام الله. وقال مصدر محلي في الأراضي المحتلة: ان جيش العدو الصهيوني أقدم على محاصرة بلدة سنجل شمال رام الله كما أقدم على إغلاق مداخلها. وأضاف المصدر: ان جنود العدو أطلقوا النار على سيارة أحد الفلسطينيين باتجاه حاجز عطاروت شمال رام الله.

كما اعتقلت قوات العدو الصهيوني، فجر يوم الجمعة، أربعة شبان خلال اقتحام بلدة اليامون غرب مدينة جنين، بالتزامن مع اقتحام وإغلاق  مدينة حزما شرق القدس. ونقلت وكالة فلسطين اليوم" عن مصادر محلية أن قوات العدو داهمت منزل المواطن عزمي عبد القادر فريحات، واعتقل ولديه جهاد، وعبد القادر، بالإضافة إلى صديقين من مخيم جنين كانا في ضيافة العائلة.

وقالت المصادر ذاتها أن العدو أجرى عمليات تفتيش دقيقة في منزل المواطن فريحات، كما صادر العديد من أجهزة الاتصال الخليوي، بالإضافة إلى تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة بالمنزل. وأضافت: كما داهم جنود العدو بيت المواطن رمزي غنمة الواقع في الحارة الشرقية من البلدة، دون اعتقال أحد من داخله.

وفي السياق، أغلقت قوات العدو الصهيوني مساء الخميس، جميع المداخل المؤدية إلى بلدة حزما، شرق مدينة القدس المحتلة، ونصبت المكعبات الاسمنتية على المدخلين الرئيسيين، لتحاصر البلدة بشكل كامل. وأجبرت قوات العدو أصحاب المحلات الموجودة عند المدخل الرئيسي للبلدة على إغلاق محلاتهم، تحت قوة السلاح.

واندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات العدو في أعقاب إغلاق مداخل البلدة، ومحاصرتها، وأطلقت قوات العدو الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز السام والصوت نحو الشبان، الذين أمطروا الجنود بحجارتهم وبالزجاجات الحارقة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/2706 sec