رقم الخبر: 212094 تاريخ النشر: كانون الثاني 21, 2018 الوقت: 15:39 الاقسام: سياحة  
أبراج الصمت.. طقوس حسب التعاليم الزرادشتية
توقف العمل بها منذ بدايات القرن العشرين

أبراج الصمت.. طقوس حسب التعاليم الزرادشتية

أبراج الصمت هي أبراج ذات شكل دائري على قمة تلة أو جبل منخفض في منطقة صحراوية نائية بعيداً عن التجمعات السكانية عادة تستخدم في طقوس أبناء الديانة الزرادشتية عند الوفاة حيث يوضع جسد المتوفى في أعلى البرج حتى تأتي الطيور الجارحة وتأكله،

 حيث أنه وحسب تعاليم الزرادشتية فإن الجسد نجس لذا يجب أن لا يختلط مع عناصر الحياة الثلاثة الأخرى: الماء والتراب والنار حتى لا يلوثها. يقوم بهذا الطقس رجال دين معينون وعند ما تأكل الطيور الجارحة جثة المتوفى يتم جمع عظامه ووضعها في فجوة خاصة بشرط عدم دفنها.

هذا الطقس في الديانة الزرادشتية توقف العمل به منذ بدايات القرن العشرين، حيث أن تعاليم زرادشت تقتضي على أتباعه ان يتكيفوا مع أي مجتمع يعيشون فيه، إضافة إلى اختلاط الزرادشتيين مع المجتمع المسلم في إيران، والتوسع السكاني الذي جعل مواقع أبراج الصمت تقع في مناطق غير نائية وهو ضد تعاليم الزرادشتية، فبدأ الزرادشتيون بدفن موتاهم في توابيت معدنية محكمة الإغلاق وفي مقابر خاصة بالزرادشتيين مما يضمن عدم تلويث الجسد لعناصر الحياة الثلاثة حسب المعتقد الزرادشتي. رغم ذلك فإن أقلية من الزرادشتيين المتدينين بقيت تقوم بهذا الطقس لكن خلال سبعينيات القرن العشرين تم إغلاق الدخمات (أبراج الصمت) نهائياً بقرار رسمي إيراني.

 

 

ابراج الصمت في يزدابراج الصمت في يزد
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2836 sec