رقم الخبر: 213685 تاريخ النشر: شباط 12, 2018 الوقت: 19:47 الاقسام: عربيات  
فيصل المقداد: كل من يعتدي على سوريا سيلقي مصير الطائرة الإسرائيلية
الرادار السوري يقفل على مقاتلة صهيونية ثانية.. وتفلت من الصاروخ

فيصل المقداد: كل من يعتدي على سوريا سيلقي مصير الطائرة الإسرائيلية

* مقتل اكثر من 6 مسلحين بينهم قياديين بريف القنيطرة * الجيش الصهيوني يعترف في خريطة رسمية بتبعية "الجولان" لسوريا

قال نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد الاثنين، إن كل من تسول له نفسه الاعتداء على سوريا سيكون مصيره كمصير الطائرة الإسرائيلية، مشددا على عزم بلاده قهر أعدائها.

واعتبر المقداد -وفقا لقناة (روسيا اليوم)- أن الإنجاز الذي حققه الجيش السوري، بإسقاط الطائرة الإسرائيلية، هو مؤشر على عودة سوريا وتصميمها على قهر أعدائها .

وأشاد المقداد بالدعم الإيراني لصد ما وصفه بـ"العدوان الأمريكي" على سوريا، مؤكدا أن الأخوة الإيرانية السورية أبدية متجذرة في ثقافة وحضارة الشعبين .

وتأتي تصريحات المقداد بعد يومين من إسقاط الدفاعات الجوية السورية مقاتلة إسرائيلية (F-16)، على هضبة الجولان المحتلة .. وقد اعترف الجيش الإسرائيلي بتحطمها وإصابة أحد طياريها إصابة خطيرة.

وفي غضون ذلك نقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية عن مصادر قولها إن "تحقيق سلاح الجو الإسرائيلي عن سقوط طائرة "سوفا" السبت الماضي، يكشف أن طائرة أخرى من بين الطائرات الثمانية التي كانت تشارك في الهجوم على الأرضي السورية، أطبقت عليها منظومة الدفاع الجوي السوري"، (أي أقفل عليها الرادار ووسمها كهدف يلاحقه الصاروخ).

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن الطائرة هذه نجحت في التملص من إطباق الرادار عليها، بخلاف الطائرة الأخرى التي اضطر طاقهما لتركها، مشيرة إلى أن الطائرة أُطلقت نحوها صواريخ (SA-17)  و (SA-5) ما أدى أحدها إلى إسقاطها رغم أن الإصابة لم تكن مباشرة بل بجانبها، وفي النهاية قرر الطاقم تركها.

وأشارت الصحيفة إلى أن تقدير تحقيق سلاح الجو هو أن إجراء آخر من الطيارَين كان سيمنع سقوط الطائرة، لكن في هذه المرحلة "لا زالوا يمتنعون عن استخلاصات"، مؤكدة أن "التحقيق يبين أنه على الأقل أن طائرة واحدة أخرى كانت مكشوفة للإصابة، لأنها بقيت على ارتفاعٍ شاهق من أجل التأكد من أن الصواريخ التي أُطلقت تصيب أهدافها، ولحظة كشفت من الصواريخ السورية تمكنت من الغوص في الوقت المناسب والتملص منها".

وكانت الدفاعات الجوية السورية قد تصدّت بأكثر من 10 صواريخ من طراز "سام 5" تملكها سوريا منذ زمن طويل، لاعتداءين إسرائيليين السبت الماضي، نُفّذ الأول فجراً على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى والآخر في ريف دمشق. 

هذا وذكرت القناة الـ20 الإسرائيلية، أن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منلس، نشر في بيان عسكري رسمي، خرائط لسوريا تتضمن هضبة الجولان ضمن الأراضي السورية وليست ضمن" إسرائيل".

وأضافت القناة، في تقرير أذاعته الاثنين، أنه عندما تواصل محرر القناة مع المصادر العسكرية، للاستفسار حول نشر الخريطة المتضمنة هضبة الجولان ضمن الأراضي السورية، لا سيما أنها نُشرت عقب إسقاط مقاتلة من طراز "إف 16"، قال المصدر العسكري إن الخريطة نُشرت بالخطأ وجرى تصحيحها.

وأوضحت القناة في تقريرها، أنه بعد دقائق معدودات من النشر، جرى حذف الخريطة القديمة من حساب المتحدث باسم الجيش على "تويتر"، ليتم نشر خريطة جديدة عقب تعديلها، متضمنة وضع هضبة الجولان داخل الأراضي الإسرائيلية.

من جانب آخر قتل اكثر من 6 مسلحين بينهم قياديين على طريق نبع الصخر مسحرة أبرزهم"أحمد الدللي" الملقب "أبو حمزة النبع" بعد استهداف موكبهم بالعبوات الناسفة أثناء مرورهم بموقع الجيدور بريف القنيطرة الأوسط. .

وبحسب مصادر أهلية فإن المسلحين القتلى تم تكليفهم من قبل الأهالي لإجراء مفاوضات مع مسلحي القطاع الأوسط في القنيطرة لفتح طريق جبا مسحرة أمام العائلات الراغبة بالتنقل والعبور بين مناطق سيطرة الجيش السوري ومناطق الجماعات المسلحة.

* اشتباكات عنيفة بين الجيش التركي والوحدات الكردية جنوب غرب عفرين

هذا ودارت اشتباكات عنيفة بين العدوان التركي والفصائل المسلحة المدعومة منه من جهة و"الوحدات الكردية" من جهة أخرى في محيط قرية وتل "ديوان" جنوب بلدة جنديرس جنوب غرب عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.

واستهدف العدوان التركي والفصائل المسلحة المدعومة منه بالمدفعية الثقيلة قرية "مسكة" جنوب بلدة راجو شمال غربي مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، وقرية "عين الحجر" شمال عفرين.

واشار المصدر بقصف العدوان التركي بالمدفعية الثقيلة والصواريخ مفرق طريق بلدة راجو المؤدي الى بلدة معبطلي بريف حلب الشمالي الغربي.

* روسيا: واشنطن لا تساعد في مكافحة الإرهاب في سوريا

من جهة اخرى أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الإثنين، أن الكرملين يلاحظ عدم وجود مساعدة واشنطن في مكافحة الإرهاب في سوريا وفي إيجاد تسوية سياسية في البلاد.

وقال بيسكوف للصحفيين: "فيما يخص مساعدة الولايات المتحدة باستقرار الوضع في سوريا واستمرار العمل على التسوية السياسية الدبلوماسية، فهناك نقص في هذه المساعدة".

وأعلن بيسكوف أن القوات الروسية المتبقية في سوريا تملك القدرة اللازمة لردع النشاط الإرهابي.

وأضاف بيسكوف للصحفيين: "وفيما يتعلق بهجمات الإرهابيين، فإن الجميع كان يتوقعها، وهذا أمر لا يمكن إيقافه بين عشية وضحاها. بيد أن الوحدات المتبقية من القوات الجوية الروسية، التي تواصل مساعدة القوات المسلحة السورية في مكافحة الإرهابيين، لديها الإمكانات اللازمة لمواصلة كبح النشاط الإرهابي في سوريا".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2850 sec