رقم الخبر: 213725 تاريخ النشر: شباط 13, 2018 الوقت: 16:21 الاقسام: منوعات  
«التلفزيون في زمن فرعون»!
أسعدتم صباحاً

«التلفزيون في زمن فرعون»!

في نشرة واحدة لفتت نظري ثلاثة أخبار مهمة واستغربت أن يتجاهل المشاهد فحواها..

الأول يقول: «احيى عشرات الآلاف من الإيرانيين ذكرى الثورة الإيرانية في طهران وعدد من المدن الأخرى»!!..

والخبر الثاني يتحدث عن اسقاط سوريا لطائرة F16 «إسرائيلية» وضمنه تأتي عبارة «ان هذا» توريط ايراني لسوريا في استفزاز «اسرائيل»!!..

والخبر الثالث يتحدث عن تصريح جديد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول فيه أنه لم تعد مسألة القدس مطروحة للمفاوضات بعد «قراري» بجعلها عاصمة لـ«إسرائيل» وبهذا نكون -هو مع نتن ياهو- قد حسمنا أهم قضية في المفاوضات ولم تبقى إلا أمور بسيطة!!..

أما العبارة  التي وردت في النشرة على استقرار الأوضاع والتقدم في عملية السلام «لولا الخبث والحماقات الإيرانية»!!..

اعذروني أحبتي.. كلامي اليوم ليس موجهاً لحضراتكم.. فأنا على يقين أنكم من النوع اللي يفهم سواء كنتم مؤيدين أو حتى معترضين على بعض ما أكتب.. المهم أنتم من أهل «أفكر فيها».. فإن «دخلت دماغي» اقتنع بها.. وإن «رفضها دماغي» يعني ما قبلش يدخّلها.. أنا أرفضها كمان.. أنتم هكذا.. وكلامي اليوم لمخلوقات أخرى.. ماعندهاش هذه القاعدة.. بل أنها تتقبل كل ما تقولوه التلفزيونات بتاعتها!!.. 

كيف الغت هذه المخلوقات عقولها؟! وهي تتابع أفلاماً على وسائل الإعلام المختلفة.. شوارع لا حصر لها في كل المدن الإيرانية غصّت بملايين البشر من كل الأعمار والفئات والطبقات ذكوراً وإناثاً.. من أقصى شمال ايران الى أقصى جنوبها.. ومن شرقها لغربها.. فضلاً عن شوارع العاصمة.. وتلفزيونكم يقول «عشرات الآلاف»؟!..

هل أن وسائل «اعلامكم» تعرف أنكم «أمعات» لا عقل ولا تحليل ولا ذاكرة.. وراحت تكذّب عليكم بهذه الطريقة؟! هذه الطريقة التي تشبه طريقة الكذب أيام الطاغية فرعون «أنهم شرذمة قليلون» لأن فرعون كان يعلم أن أتباعه ليس لديهم تلفزيون أو فضائيات أو انترنت..

سيبك من دي.. وتعال معاي.. كأنهم يقولون أنه من الطبيعي أن ترضى وتفرح سوريا عندما تقصفها الطائرات الإسرائيلية!! ولكن للأسف هذه المرّة ورّطتها ايران وأقنعتها بالتصدي للطائرات الإسرائيلية واسقاط واحدة منها!!..

وان الفلسطينيين والعرب والمسلمين فرحانين أن يأخذ منهم دونالد ترامب مدينة القدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.. ويعطيها لـ«إسرائيل»!! وكل شيء طبيعي وعلى ما يرام.. ولكن نعمل ايه؟! ايران تثير الأوضاع وتأزمها بأفعالها واستفزازاتها!!..

شفتوا كيف يحتقركم تلفزيونكم يا «مسعودين» يا مساكين؟!..    

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2162 sec