رقم الخبر: 213860 تاريخ النشر: شباط 14, 2018 الوقت: 19:27 الاقسام: عربيات  
الحشد الشعبي: بقاء الخبراء والمستشارين العسكريين رهن بإرادة حكومة بغداد
مسؤول عراقي: واشنطن تسعى للسيطرة على الحدود العراقية السورية

الحشد الشعبي: بقاء الخبراء والمستشارين العسكريين رهن بإرادة حكومة بغداد

* نائب يطالب مجلسي النواب والوزراء بدعم عناصر الاجهزة الامنية

أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وجود تنسيق كبير بين العراق وإيران وسوريا وروسيا من خلال مركز التنسيق الأمني الذي "يعمل على نحو فاعل لتقديم معلومات تساهم في حفظ الأمن والتعاون الاستخباري والأمني بين هذه الدول".

ولفت الفياض في مؤتمر صحفي له إلى أن "التعامل العراقي مع دول العالم في المجالات العسكرية له أنماط مختلفة، ووجود خبراء أو مستشارين بعناوين مختلفة يأتي باتفاق بين الحكومة العراقية والجهات والدول الأخرى" مشدداً على أن "مستقبل بقائهم مرهون بإرادة الدولة العراقية".

وأكد الفياض "أن العراق استعاد مكانته التاريخية بين الدول بعد الانتصار على الإرهاب والذي كان مدوياً وشكّل صورة العراق الجديد".

من جهة ثانية أعلن الفياض أن هيئة الحشد الشعبي "ملتزمة بحفظ هيبة الدولة وجعل السلاح تحت سيطرتها" معتبراً أن "تطبيق قانون الحشد الشعبي سيحفظ حقوق هذه الشريحة وتكريس وجودها كقوة عسكرية تحت إمرة القائد العام للقوات المسلحة".

من جهة اخرى قال مصدر عراقي مسؤول إن التقدير الرسمي في بغداد أن "الوجود الأميركي عند الحدود العراقية السورية وإنشاء قاعدة في التنف سببه الأولوية الأميركية للسيطرة على حدود البلدين".

ولفت المصدر إلى أن الأميركيين يريدون البقاء عند مناطق أعالي الفرات لربط المنطقة عسكرياً مع التنف مشيراً إلى أن "تجهيزات القاعدة الأميركية تهدف لكسر الربط البري بين بغداد ودمشق وصولاً لبيروت" مؤكداً أن "هدفهم المثلث العراقي-السوري-الأردني".

المصدر قال إن واشنطن تركت الجزء الشمالي من الحدود العراقية السورية وهو أمر واضح بالنسبة للعراق. 

وأوضح المصدر أن الجانب الأميركي يصرّ على ضرورات إبقاء وحدات إسناد أرضية وجوية في العراق بالرغم من أن بغداد طلبت في المباحثات مع الأميركيين جدولاً زمنياً لتخفيض عدد قواتهم.

وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي حاكم الزاملي كشف الثلاثاء عن إنشاء قاعدة أميركية جديدة ثابتة قرب منفذ الوليد على الحدود السورية. وقال الزاملي إن الهدف الأميركي من إنشاء هذه القاعدة "إحداث توازن في الصراع الدائر هناك مع روسيا وايران" مشيراً إلى أن عدد الجنود الأميركيين في العراق بلغ 8 آلاف.

إلى ذلك طالب النائب عن ائتلاف دولة القانون علي فيصل الفياض، الثلاثاء، مجلسي النواب والوزراء بدعم عناصر الاجهزة الامنية.

وقال الفياض في بيان تلقت، السومرية نيوز، نسخة منه، "نشيد بقرارات وزارة الداخلية الاخيرة خاصة تلك التي تتعلق بالمستثمرين والوافدين الى البلاد وتمديد الاقامة وتسهيل اجراءات الفيزة".

واضاف الفياض، ان "وزير الداخلية قاد الوزارة بشكل مهني ومحترف ووضع خطط ساهمت في بسط الامن في العاصمة وبقية المحافظات كما وعمل على تبسيط الاجراءات في مديريات وزارة الداخلية وقلل من البيروقراطية وحد من الروتين القاتل في مفاصل الوزارة".

واوضح الفياض، أن "التحديات التي وقفت امام الوزارة تذللت بشكل كبير واضمحلت المعاناة بشكل ملفت وواضح"، مطالباً مجلسي النواب والوزراء بـ"دعم رجال الاجهزة الامنية وتقديم الدعم الكافي لهم لاداء واجباتهم على اتم وجه".

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1356 sec