رقم الخبر: 214220 تاريخ النشر: شباط 20, 2018 الوقت: 19:10 الاقسام: عربيات  
قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات واعتقالات في الضفة الغربية
عباس يلقي أول خطاب له في مجلس الأمن منذ 9 سنوات!

قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات واعتقالات في الضفة الغربية

* إصابة فتى فلسطيني برصاص العدو الصهيوني غربي رام الله

عقد مجلس الأمن الدولي الثلاثاء جلسة خاصة بالشأن الفلسطيني ألقى فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطابا حول مستجدات القضية الفلسطينية لأول مرة أمام المجلس منذ العام 2009.

 

 

وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لإذاعة "صوت فلسطين" صباح الثلاثاء إن الرئيس عباس سيطرح في خطابه أمام مجلس الأمن الدولي مساء الثلاثاء مبادرة وخطة سلام فلسطينية في إطار محاولة دبلوماسية فلسطينية لإيقاف القرارات الأمريكية الأخيرة والإجراءات الإسرائيلية وتشريعات الكنيست.

وأشار المالكي إلى أن خطة السلام الفلسطينية المقرر طرحها ستتضمن وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب بما فيها الاستيطان وإلغاء قرار ترامب بشأن القدس والتحضير لمؤتمر دولي واسع تنتج عنه مرجعية دولية تعمل على إلزام جميع الأطراف بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود عام 67 عاصمتها القدس الشرقية.

من جانب آخر أصيب فتى فلسطيني بجراح، مساء الاثنين، برصاص قوات العدو الصهيوني في قرية الجانية، شمال غربي مدينة رام الله.

وبحسب شهود عيان، فإن القوات الصهيونية استهدفت الطفل بشكل مباشر خلال وقوفه على شرفة منزله حيث لم يكن هناك أي مواجهات قريبة.

واقتحمت قوات العدو الصهيوني قرية الجانية، وسط إطلاق وابل من قنابل الغاز السام وقنابل الصوت بكثافة، فاشتبكت مع أهالي القرية، الذين تصدوا لتلك القوات، واندلعت مواجهات عنيفة.

هذا وشنت قوات العدو الصهيوني، ليلة الاثنين، حملة دهم واعتقال في عدد من مدن الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفادت وكالة "فلسطين الآن" نقلا عن مصادر أمنية ومحلية، أن قوات العدو اعتقلت سبعة مواطنين من بيرزيت والقدس المحتلة.

فمن بيرزيت اعتقلت قوات العدو منسق الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت أسيد القدومي، بعد مداهمة و تفتيش سكنه، والعبث بمحتوياته.

كما اعتقلت قوات العدو الصهيوني فتى بعد مداهمة منزل ذويه في بلدة الرام شمال القدس، إضافة لاعتقالها فتى آخر من حي عين اللوزة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

واقتحمت قوات العدو قرية حوسان غربي بيت لحم ، وصادرت سيارة لأحد المواطنين، كما اقتحمت منزل عائلة الشهيد "حمزة الزماعرة" عقب اقتحامها لمدينة حلحول.

كما أطلقت زوارق العدو الصهيوني، فجر الثلاثاء، نيران أسلحتها الرشاشة صوب مراكب الصيادين الفلسطينية في بحر السودانية شمال غرب مدينة غزة.

وأفادت مصادر فلسطينية، بأن زوارق حربية صهيونية فتحت نيران رشاشاتها بكثافة صوب مراكب الصيادين ببحر السودانية، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

 

 

وأشارت المصادر إلى أن الصيادين اضطروا للخروج من البحر، خوفاً من الإصابة برصاص العدو الصهيوني.

كما اقتحمتْ مجموعات من المستوطنين الصهاينة، باحاتِ المسجد الأقصى المبارك، صباح الثلاثاء، بحمايةٍ أمنية من شرطة العدو الصهيوني.

وأفادت وكالة "فلسطين الآن" أن أكثر من 20 مستوطنا اقتحموا الأقصى، عبر باب المغاربة، وسط استنفار للشرطة الصهيونية لحماية المستوطنين.

وبصورةٍ يومية، يقتحم المستوطنون الأقصى، فيما تواصل أجهزة العدو الصهيوني في ممارساتها العنصرية والإجرامية بحق المقدسيين، من إعداماتٍ وهدمٍ للمنازل ومنع من الصلاةِ في الأقصى.

من جهة اخرى وصل العالقون الفلسطينيون في مطار القاهرة، فجر الثلاثاء، إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري، وذلك بعد 10 أيام من الانتظار للسماح لهم بالعودة للقطاع.

يشار إلى أن العالقون قد ناشدوا السلطات المصرية بفتح معبر رفح للسماح لهم بالعودة إلى قطاع غزة وذلك عقب إغلاق السلطات معبر رفح بشكل مفاجئ الجمعة 9 الشهر الحالي، ما أدى إلى تكدس نحو 160 مواطناً في مطار القاهرة ولم يتم السماح لهم بالعودة لغزة، بل طالب الأمن المصري من يحمل إقامة خارجية من العالقين بالعودة للبلاد التي جاءوا منها.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1535 sec