رقم الخبر: 214238 تاريخ النشر: شباط 21, 2018 الوقت: 13:31 الاقسام: ثقافة وفن  
قصة ناقة صالح(ع)

قصة ناقة صالح(ع)

دعا صالح(ع) قومه ثمود إلى عبادة الله، فكذّبوه واستهزؤوا به ودينِه الذي جاء به،

وطلبوا منه كُبَراء قوم ثمود أن يُخرِج لهم ناقةً من إحدى الصّخور القريبة من مكان جلوسهم المُعتاد حيثُ كان يدعوهم، وقالوا له: سنؤمن بك إن أنت أخرجت لنا من هذه الصّخرة ناقةً صِفَتُها كذا وكذا، فلَزِم صالح(ع) مُصَلّاه، وأخذ يدعو ربَّه أن يُجيب طلبَهم؛ كي يُثبِت لهم صدق ما جاءهم به، فاستجاب الله لنبيِّه، وأمر تلك الصّخرة التي أشاروا إليها أن تَنفَطِر وتُخرِج ناقةً عظيمةً عَشراءَ، وقد أتت النّاقة كما طلب قوم ثمود من صالح، فلمّا رأوها وتأكّدوا من أنّها وفق الصّفات التي طلبوها، آمنَ بصالح فريقٌ منهم، واستمرّ أكثرهم على الكفر، بل زادوا عُتُوّاً وضلالاً وعِناداً، كان على رأس الذين آمنوا جندع بن عَمرو بن محلاة، وكان من وُجَهاء القوم وساداتهم.

بعد ذلك قال صالح(ع) لقومه: (إنّ هذه ناقة الله لكم آية على صدق ما جِئتكم به، فَذَروها تأكُل في أرض الله ولا تَمسُّوها بِسُوءٍ)، فاتّفَقَوا معه على أن تبقى النّاقة بينهم، ترعى حيث شاءت، وتأكل من أيّ مكانٍ شاءت، وتَرِدُ الماء يوماً بعد يومٍ، على ألّا يردوا الماء في تلك الأيّام، فلهم أيّامٌ أخرى غير أيّام النّاقة، وكانت تلك النّاقة تشرب ماء البئر جميعَه إذا وردت الماء. وممّا قيل: أنّ القوم كانوا يشربون من لبنها ما يكفيهم جميعهم، فلمّا طال عليهم هذا الحال استاؤوا منه ولم يُعجِبهم ذلك، فاجتمعوا فيما بينهم، واتّفقوا أن يذبحوها في اللّيل؛ ليستريحوا منها ويبقى لهم ماؤُهم، وكان الذي تولّى قتلها منهم رئيسُهم قدار بن سالف بن جندع، فعاقبهم الله على فعلتِهم.

عقوبة قوم صالح لمّا قتل قوم صالح النّاقة التي جاءت مُعجزِةً ودليلاً على صِدق سيِّدنا صالحٍ(ع)؛ كان لها ابنٌ شهِدَ قَتْلَهم لها، فهرب ابن النّاقة إلى الجبال من ثمود قوم صالح، ورغا ثلاث مرّاتٍ، فعَلِم صالح(ع) أنَّ ذلك الرّغاء هو علامة عقوبة قومه، والمُدّة التي سينتظرونها ليحلّ عليهم عذاب الله، فقال لهم: (تمتّعوا في دارِكم ثلاثة أيّام)، فلم يصدِّقوه أيضاً في هذا الأمر الذي استدلّ عليه من رغاء ابن النّاقة، بل أرادوا قتل صالح مرّةً أخرى، قال تعالى في بيان هذه الحادثة: (وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ*قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ*وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ).

أراد قوم صالح قتلَه وأهلَه، ثمّ أجمعوا أن يقولوا: إنّهم لا يعلمون من الذي قتله، فأرسل الله -سبحانه وتعالى- بقُدرته على أولئك الذين أرادوا قتلَه حجارةً قتلتهم، فكادوا لقتل صالح، ولكنّ الله لهم بالمرصاد؛ فبعد ثلاثة أيّام جاءهم ما استعجلوا من العذاب، وكان ذلك يوم الخميس، وهو اليوم الأوّل من أيّام النّظرة، وبدأ عذابهم بأن أصبحت وجوهُهم مصفرَّةً كما أنذرهم صالح، وفي اليوم الثاني من أيّام التّأجيل، وهو يوم الجمعة أصبحت وجوههم محمرَّةً، ثمّ أصبحوا في اليوم الثّالث وهو يوم السّبت ووجوههم مسودَّةٌ، وكانوا في كلِّ يومٍ يُذكِّرون بعضَهم بدُنُوِّ العذاب استهزاءً بصالح عليه السّلام.

فلمّا انتهى اليوم الثّالث نادوا: ألا قد مضى الأجل، فلمّا كان صبيحة يوم الأحد استعدّوا وتأهّبوا، وجلسوا ينتظرون عذاب الله الذي وعدهم به صالح، وهم لا يدرون ما سيُفعَل بهم، ولا من أين سيأتيهم العذاب، فلمّا أشرقت الشّمس جاءَتهم صيحة من السّماء من فوقهم، ورجفة شديدة من أسفلِهم، فماتوا جميعاً وأصبحوا جاثمين بِلا حِراك في ثوانٍ معدودة، فلم يبقَ منهم أحد إلّا جارية كانت مُقعَدةً، واسمها كلبة بنت السّلق، ويقال لها: الزّريعة، وكانت تلك الجارية شديدة الكفر والعِداء لصالح عليه السّلام، فلمّا رأت العذاب الذي حلَّ بقومها أُطلِقت رجلاها، وشُفِيت من مرضها، فقامت تسعى كأسرع شيء، فأتت حيّاً من أحياء العرب، فأخبرتهم بما جرى لقومها، وما حلَّ بهم من العذاب، وشرحت لهم ذلك بالتّفصيل وطلبت منهم الماء لتشرب، فلمّا شربت ماتت، قال الله تعالى: (وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ*كَأَن لَّمْ يَغْنَوْا فيها أَلَا إِنَّ ثَمُودَ كَفَرُوا ربهم أَلَا بُعْدًا لِّثَمُودَ).

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ قناة الكوثر
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0846 sec