رقم الخبر: 214383 تاريخ النشر: شباط 23, 2018 الوقت: 18:22 الاقسام: محليات  
الداخلية الإيرانية: المتطرفون كانوا يهدفون إلى القتل وإثارة الشغب في أوساط الأقليات
مدعي عام طهران يعلن إصدار لائحة إتهام ضد قاتل كوادر الأمن الداخلي

الداخلية الإيرانية: المتطرفون كانوا يهدفون إلى القتل وإثارة الشغب في أوساط الأقليات

* رئيس مجلس الشورى الاسلامي يشيد بدراية قوات الشرطة والتعبئة في أحداث حي باسداران * اللواء باقري: لن نسمح لمثيري الشغب بتكرار مسرحيات مثل أحداث شارع باسداران

أعلن وزير الداخلية الايراني، عبدالرضا رحماني فضلي، ان المتطرفين كانوا يهدفون من خلال التهديد واثارة الشغب في أوساط الاقليات الى دفع الاوضاع في البلاد نحو الاضطراب وتوفير الذريعة اللازمة للاستفزاز والاثارة عبر القتل.

وقال الوزير رحماني فضلي، الخميس، خلال مراسم تشييع شهداء قوى الامن الداخلي الذين سقطوا مساء الاثنين على يد مثيري الشغب من الدراويش في شارع باسداران بالعاصمة طهران: إننا واجهنا ونواجه انواع والوان المؤامرات والتغرير والممارسات من قبل الاعداء طيلة مسيرة الثورة .وأضاف: اننا شهدنا خلال الاشهر الاخيرة مجموعة من الضغوط في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والامنية والاستخباراتية وتعكس كلها حقد اميركا والكيان الصهيوني على خلفية الضربة التي وجهتها قواتنا لاميركا والوهابية على مدى 6 سنوات في مناطق مثل العراق وسوريا ولبنان واليمن من خلال الدعم الاستشاري لهذه الدول ومن هنا فهم يحاولون الانتقام وتفريغ احقادهم . وتابع: إننا نواجه مؤامراتهم وهم يحاولون تمرير انواع والوان مؤامراتهم ضد ايران عبر اذنابهم في الداخل والخارج .

* شمخاني: التصدي بحزم للمخططين

من جانبه، أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، علي شمخاني، بأنه سيتم التصدي بحزم للمخططين والضالعين في اعمال الشغب الاخيرة التي ارتكبها بعض دراويش كناباد.

وفي تصريح مقتضب أدلى به خلال مراسم تشييع شهداء أعمال الشغب الاخيرة في شارع باسداران، قال شمخاني: من المؤكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتصدى بحزم للمتبنين والمخططين والعناصر التي وراء الستار والعناصر المنفذة (لأعمال الشغب الاخيرة التي قام بها بعض دراويش كناباد) وستقتلع جذور مثل هذه الفتن في البلاد.

* لاريجاني يشيد بدراية قوات الشرطة

من جهته، أشاد رئيس مجلس الشورى الاسلامي، علي لاريجاني، بالأداء القوي ودراية قوات الشرطة في أحداث حي باسداران وأيضاً دراية قوات التعبئة في مواجهة أعمال الشغب.

وأعرب لاريجاني، في اجتماع مجلس الشورى الاسلامي الخميس، عن تعازيه ومواساته لاستشهاد رجال الشرطة والتعبئة (البسيج) الابطال خلال مواجهتهم لاعمال الشغب في حي باسداران قبل يومين. وقدم رئيس مجلس الشورى الاسلامي الشكر لقيادة قوى الأمن ورجال الشرطة لادائهم القوي والدقة في التصدي للاضطرابات الاخيرة في طهران.

* إصدار لائحة إتهام ضد قاتل كوادر الأمن

هذا وأعلن مدعي المحاكم العامة والثورية في طهران، عباس جعفري دولت آبادي، عن إصدار لائحة اتهام بالقتل العمد ضد الشخص الذي تسبب باستشهاد 3 أفراد من كوادر قوى الامن الداخلي.

وقال جعفري دولت آبادي، في تصريح له: ان الشخص المشار إليه وفي عمل اجرامي قاد حافلة دهس بها 3 من كوادر قوى الأمن الداخلي ما ادى الى استشهادهم. وأضاف: ان قوى الامن الداخلي قبضت على هذا الشخص الذي اعترف بقتل كوادر الامن الداخلي في التحقيقات التي اجريت معه.

* باقري: لن نسمح بتكرار أحداث شارع باسداران

إلى ذلك، اعلن رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، اللواء محمد باقري، ان حماة الأمن الوطني لن يسمحوا بتكرار مسرحيات مثل ما حدث في شارع باسداران وسيتصدون بحزم لاي تهديد لامن المواطنين بحزم .

وقال اللواء باقري في بيان أصدره على خلفية استشهاد تعبويين وثلاثة من قوى الامن الداخلي على يد مثيري الشغب: انه لاشك ان هذه الاجراءات الوحشية خلال ايام ذكرى استشهاد بضعة الرسول فاطمة الزهراء (عليها السلام) تكشف عن المساعي الشيطانية لجبهة العدو انتقاما للاذلال الذي منيت به جراء انتصارات جبهة المقاومة والمشاركة الملحمية للشعب الايراني في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية .وتابع: ان ضمان الامن الراسخ والاستقرار الوطني الشامل بالبلاد اليوم أثار بشدة حفيظة الاعداء الخبثاء الذين عرضوا للخطر في مسرح الجريمة الاخيرة اموال ونواميس المواطنين للخطر.

* جعفري: صبر قوى الأمن صورة عن يقظة حماة الأمن

من جانبه، بعث القائد العام للحرس الثوري، اللواء محمد علي جعفري، رسالة الى قائد قوى الامن الداخلي العميد حسين اشتري أکد فيها ان الاجراءات الحكيمة والمنضبطة والمشفوعة بالاقتدار لقوى الامن بقيادتكم برهنت من جديد اقتدار ويقظة حماة الامن بالبلاد.

وأدان اللوء جعفري، في رسالته، أعمال الشغب الاخيرة في شارع باسداران، مقدماً تعازيه الى العميد حسين أشتري باستشهاد ثلاثة من ابطال قوى الامن الداخلي .وقال اللواء جعفري في رسالته: ان نظام الهيمنة المعادي الذي تلقى صفعات من القدرة الاقليمية للجمهورية الاسلامية الايرانية ولاسيما في جبهة المقاومة يحاول كل حين تمرير مؤامرة جديدة عبر اياديه في الداخل عبر اثارة الاضطربات بهدف المساس بأمن البلاد.

* أشتري: سنتصدى لأي فكر أو فرقة تخل بالأمن

أما قائد قوى الأمن الداخلي العميد حسين أشتري، فقال: ان القوى الأمنية ستتصدى بقوة وحزم لأي فرقة او فكر يعرض امن البلاد للخطر، لافتاً الى انه سيتم سريعاً محاكمة المخلين بالامن والنظام خلال الاحداث الاخيرة التي جرت في شارع باسداران شمال شرق طهران.

وفي تصريح أدلى به يوم الخميس،قال العميد أشتري: ان الشرطة قامت في غضون 17 دقيقة باحتواء الموقف (في الرابعة فجر الثلاثاء)، وكونها لم تقم بهذا الامر قبل هذا الوقت فذلك يعود الى حرصها على راحة المواطنين وأن لا يتعرضوا لمتاعب نظرا لازدحام حركة المرور وتردد المواطنين بكثافة في المنطقة في ساعات الذروة. وأكد العميد اشتري ان اي فرقة او فكر يريد تعريض امن البلاد للخطر سنتصدى له بقوة وحزم. وأضاف: إننا لن نسمح مطلقاً لأي مجموعة او فرقة او تيار سياسي بتعريض امن البلاد للخطر وسنتصدى لهم بحزم.

وقال أشتري: سيتم في أسرع وقت ممكن ان شاء الله تعالى محاكمة هؤلاء المخلين بالامن والنظام و(البلطجية الدواعش).

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/3769 sec