رقم الخبر: 214810 تاريخ النشر: شباط 28, 2018 الوقت: 17:03 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: مستعدون للتعاون مع دول الجوار والاصدقاء بدون تدخل القوى الاجنبية
لن نتفاوض حول قدراتنا الدفاعية

الرئيس روحاني: مستعدون للتعاون مع دول الجوار والاصدقاء بدون تدخل القوى الاجنبية

* ايران تنادي بالأمن والسلام وصون هذا الطريق الاستراتيجي بهذه المنطقة * نعلن للدول في جنوب الخليج الفارسي باننا كنا ومازلنا وسنكون جارا جيدا لكم فاحذروا ان لا يخدعكم الآخرون * امريكا حاولت التآمر ضدنا ثلاث مرات خلال الأشهر الأخيرة لكنها لم تفلح * تدشين 15 مشروعا هاما خلال الزيارة تسهم في اعمار وبناء محافظة هرمزكان

أكد الرئيس حسن روحاني بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تتفاوض حول قدراتها الدفاعية. وقال في كلمة ألقاها الأربعاء، أمام حشد أهالي مدينة بندرعباس مركز محافظة هرمزكان جنوب ايران، قال: نحن لسنا بحاجة الى الآخرين لحماية أمن المنطقة، لكننا مستعدون للتعاون مع دول الجوار والاصدقاء بدون تدخل القوى الأجنبية من أجل الترتيبات الأمنية في المنطقة.
واضاف: إن ناقلات النفط الايرانية ودول المنطقة تعبّر بسلام وبمرافقة القوات البحرية الايرانية في الخليج الفارسي وبحر عمان ومضيق باب المندب وذلك في ظل تضحيات القوات البحرية للحرس الثوري والقوة البحرية للجيش الايراني.
وتابع الرئيس الايراني: إننا نقول للدول المطلة على الخليج الفارسي بأننا جار جيد لكم وسنبقى كذلك ونقول للعالم كله، بأننا سنقوم بتوفير كل مانحتاجه للدفاع عن ارضنا بأيدينا ولن نستأذن احدا في ذلك.
واضاف: إن الأمن اليوم مستتب في الخليج الفارسي في ظل تضحيات القوة البحرية للحرس الثوري فيما يقوم ابطال القوة البحرية للجيش بصون الأمن في بحر عمان وطريق الملاحة البحرية العالمية حتى باب المندب والبحر الأحمر والمحيط الهندي.
 
 
واكد الرئيس روحاني بالقول: (نحن نعلن للعالم بأننا ننادي بالامن والسلام ونصون هذا الطريق الاستراتيجي في هذه المنطقة مادام العالم ينظر إلينا نظرة سلام ولا يفكر بالتآمر ضد الشعب الايراني).
وقال: اننا نعلن للدول في جنوب الخليج الفارسي باننا كنا ومازلنا وسنكون جارا جيدا لكم فاحذروا ان لا يخدعكم الآخرون وان لا يطلق الاجانب وضامرو السوء شعارات وراءكم، انهم لا يفكرون بمصالحكم بل يفكرون بان يبيعوا لكم اسلحتهم بأثمان باهظة وان يأخذوا نفطكم بأثمان زهيدة.
واضاف: إن جميع الدول المطلة على هذا الممر المائي (الخليج الفارسي)؛ من سواحل جابهار الى سواحل عمان وسواحل الخليج الفارسي وسواحل السعودية وسواحل الدول الجنوبية وميناء البصرة في العراق، جميع هذه الدول يمكنها في ظل قوة ايران وقرارها المنادي بالسلام ان تفكر بتأسيس اتحاد كبير في هذه المنطقة للتجارة والسياحة ولمختلف الصناعات والطاقة في المنطقة.
واكد الرئيس روحاني قائلاً: إننا نعلن للعالم كله بأن ما نحتاجه للدفاع عن هذه الارض سنقوم بإعداده على يد باحثينا وصناعيينا وقادتنا ولن يستأذنوكم.
* لسنا بحاجة الى الاجانب لتوفير أمن المنطقة
واكد الرئيس الايراني (اننا ومن اجل تصنيع الصواريخ والدبابات وحاملات الجند وسائر الاسلحة لم ولن نستأذن احدا)، واضاف: إننا ومن اجل الامن في منطقتنا لسنا بحاجة الى الأجانب لكننا في الوقت ذاته مستعدون للحوار مع الدول الجارة والصديقة من دون حضور الاجانب.
وأشار الى ان اميركا حاولت خلال الأشهر الأخيرة الإضرار بالشعب الايراني مرارا الا أنها لم تستطع، وأكد ان اميركا وفيما يتعلق بالإتفاق النووي أطلقت قبل فترة تصريحات غير منطقية وخاطئة تجاه الشعب الايراني، الا ان جميع الدول الاوروبية والكثير من دول العالم الأخرى أدانت ذلك واضاف: إن اميركا أصبحت في عزلة في هذا المسار وستصبح كذلك فيما لو ارادت القيام بأمر ما ضد الشعب الايراني.
واكد بان ايران ستضل ملتزمة بتعهداتها ما دام الطرف الآخر ملتزماً بعهده (لكننا سوف لن نسمح لهم بان يستغلوا إلتزامنا هذا).
* إشادة بمواقف روسيا واستنكار لمواقف اميركا
واشار الى ان اميركا حاولت التآمر 3 مرات خلال الاشهر الاخيرة الا انها لم تفلح، ولفت في هذا الصدد الى انها حاولت استغلال الاوضاع خلال أحداث الشغب التي وقعت في ايران قبل فترة وان تطرح ملف ايران في مجلس الامن لكنها كانت وحيدة بين الدول الـ 15 الأعضاء، وأصبحت في عزلة واضاف: وقبل يومين جاءت الى مجلس الامن مرة أخرى لإدانة ايران بشان اليمن لكنها أصبحت وحيدة ايضا وفشلت في تحقيق هدفها، وأضاف: إننا نثمن المواقف الذكية والحقة لجارتنا روسيا وبعض الدول الأخرى في مجلس الامن والتي هي مواقف صائبة وصحيحة ونستنكر ممارسات اميركا و(اسرائيل) الساعيتين للتآمر ضد الشعب الايراني.
وتابع الرئيس الايراني مخاطبا الدول الغربية الداعمة للعدوان على اليمن: إن كنتم تفكرون بالشعب اليمني لا تضعوا القنابل العنقودية تحت تصرف السعودية، ان كنتم حريصين على اليمن مارسوا الضغوط لفتح الطريق من اجل وصول الادوية والاغذية الى الشعب اليمني الفقير المبتلى بالحرب وان كنتم مهتمين بأمر هذا الشعب المظلوم والمضطهد تعالوا ومدوا له يد المساعدة.
 
 
 
وكان رئيس الجمهورية قد اشار لدى وصوله مدينة هرمزكان صباح الأربعاء، إلى تنفيذ مشاريع عمرانية في محافظة هرمزكان معربا عن أمله بأن تسهم هذه المشاريع في الإعمار والبناء.
وأعلن انه سيتم خلال زيارته تدشين 15 مشروعا هاما بقيمة اربعة مليارات تومان (الدولار يساوي نحو 3700 تومان) وبدء العمل لانجاز 15 مشروعا آخر بقيمة الفي مليار تومان.
وفيما أعرب عن ارتياحه لزيارة مدينة بندرعباس كونها أحد أهم الموانئ الاستراتيجية في ايران وحضوره بين اهالي المدينة، قال: إن هذه الزيارة هي الثالثة من نوعها بعد تولي الرئاسة في الدورة الثانية.
يذكر ان الرئيس روحاني وصل صباح أمس، الى مدينة بندرعباس مركز محافظة هرمزكان في زيارة تستغرق يومين ويرافقه في زيارته عدد من مساعديه ووزرائه.
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1463 sec