رقم الخبر: 214844 تاريخ النشر: شباط 28, 2018 الوقت: 19:13 الاقسام: عربيات  
الحريري في الرياض يبحث مع الملك سلمان العلاقات الثنائية بين البلدين
في اول زيارة له بعد احتجازه بالسعودية

الحريري في الرياض يبحث مع الملك سلمان العلاقات الثنائية بين البلدين

استقبل الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في قصر اليمامة بالرياض، رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي وصلها فجر الأربعاء.

واستعرض الملك السعودي مع الحريري العلاقات الثنائية بين السعودية ولبنان، وبحث مستجدات الأحداث على الساحة اللبنانية، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وحضر الاستقبال وزير الداخلية السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مساعد بن محمد العيبان، وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، المستشار في الديوان الملكي نزار بن سليمان العلولا سفير المملكة لدى لبنان، ووليد بن محمد اليعقوب، وسفير لبنان في المملكة فوزي كبارة.

وتأتي زيارة الحريري إلى الرياض تلبية لدعوة نقلها إليه مبعوث العاهل السعودي العلولا الذي زار لبنان والتقى عدداً من المسؤولين اللبنانيين قبل يومين.

وكان في استقبال الحريري في المطار، المستشار في الديوان الملكي العلولا، والوزير المفوض وليد البخاري، والسفير اللبناني في المملكة العربية السعودية فوزي كبارة، والمراسم الملكية.

ويلتقي الحريري خلال زيارته إضافة إلى الملك السعودي، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

زيارة رئيس الحكومة اللبنانية هي الأولى له بعد إعلانه استقالة الحكومة اللبنانية من الرياض قبل نحو 4 أشهر وتراجعه عن الاستقالة.

وقالت أوساط دبلوماسية إن الزيارة التي كان قد بدأها الإثنين موفد الديوان الملكي السعودي المكلف بالملف اللبناني العلولا إلى بيروت، قد تحمل معها مفتاح حلّ معضلة التحالفات الانتخابية بالنسبة للحريري.

وكان الحريري قد قال قبل سفره إلى الرياض وعقب اجتماعه مع العلولا إن هدف السعودية الأساسي هو "أن يكون لبنان سيد نفسه"، مشيراً إلى أن المملكة حريصة على استقلال لبنان الكامل.

من جهته، قال النائب اللبناني عمار حوري عن تيار المستقبل إن "زيارة الحريري إلى السعودية كانت متوقعة منذ مدة، ولكن كانت في انتظار إنضاج الظروف وتحديد الموعد"، مؤكداً أن "الوفد السعودي الذي زار لبنان أخيراً لم يتدخل في تفاصيل الشأن الداخلي اللبناني، وأنه ولطالما كانت السعودية داعمة للدولة والاستقرار في لبنان".

في السياق، قال ولي العهد السعودي في حديث لـ صحيفة "واشنطن بوست" إن "الانتقادات التي تعرّض لها بسبب الضغط على الرئيس الحريري من أجل تقديم استقالته "غير منصفة".

وأوضح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إن التغييرات التي أعلن عنها والده الملك سلمان بن عبدالعزيز قبل يومين هي جزء من الجهود لضخّ روح شبابية نشيطة في المملكة قادرة على تحقيق الحداثة.

وقال بن سلمان في هذه مقابلة إن التغييرات في المناصب العسكرية العليا كان مخطط لها منذ سنوات من أجل الحصول على نتائج أفضل في ظل الميزانية الدفاعية الضخمة للسعودية، متحدثاً في هذا السياق عن خطط طموحة لديه من أجل تحشيد وتعبئة القبائل اليمنية ضد أنصار الله في اليمن.

بن سلمان قال إنه يحظى بدعم واسع من العائلة الملكية وليس الشباب فقط، رافضاً الانتقادات لسياساته في الداخل والمنطقة، قائلاً إن التغييرات التي قام بها ضرورية لتمويل التطوير في المملكة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/7996 sec