رقم الخبر: 215717 تاريخ النشر: آذار 12, 2018 الوقت: 17:53 الاقسام: دوليات  
70% من الروس سينتخبون بوتين رئيسا
موسكو نحو إنتاج أحدث الصواريخ البالستية

70% من الروس سينتخبون بوتين رئيسا

أظهر استطلاع للرأي في روسيا أن نحو 70% من الروس مستعدون لاختيار فلاديمير بوتين رئيسا، في حين حل مرشح الحزب الشيوعي للرئاسة بافل غرودينين في المركز الثاني بنسبة 7% من الأصوات.

وتجرى الانتخابات الروسية في 18 مارس/آذار 2018، ومع بداية الحملة الانتخابية صار شبه مؤكد أن بوتين سيتوج رئيسا لولاية أخرى حتى 2024، وذلك في ظل غياب مرشح حقيقي بإمكانه منافسته.

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي اعتقلت السلطات الروسية زعيم المعارضة أليكسي نافالني لساعات خلال مظاهرات تدعو لمقاطعة انتخابات الرئاسة قبل أن تفرج عنه لاحقا، وذلك بعد منعه من الترشح، وهو الذي يعتبر من أبرز الأسماء التي تعارض بوتين.

وبدأت الحملة الانتخابية للاقتراع الرئاسي في روسيا يوم الاثنين 18 ديسمبر/كانون الأول 2017، وذلك بعد ثلاثة أيام من تصويت أعضاء مجلس الاتحاد الروسي بالإجماع على موعد إجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وأكد بوتين أنه مرشح "مستقل" وليس مرشحا عن حزب روسيا الموحدة القريب من الكرملين، قائلا إنه يعتمد على "دعم واسع من المواطنين".

وكان بوتين -الذي وصل إلى السلطة عام 2000- أعلن ترشحه لولاية رئاسية رابعة. وفي حال فوزه سيبقى على رأس البلاد حتى 2024، بعد حوالي ربع قرن من تعيينه خلفا لبوريس يلتسين، وسيصبح الرئيس الذي بقي في هذا المنصب أطول مدة بعد جوزيف ستالين.

وفي وقت سابق، ذكر معهد ليفادا المستقل أن التحدي الرئيسي للمرشح بوتين يمكن أن تكون نسبة المشاركة التي يتوقع أن تكون ضعيفة، حيث أبدى 28% فقط من الروس استعدادهم للإدلاء بأصواتهم في يوم الاقتراع.

وتقدر التكلفة العامة للانتخابات الرئاسية بحوالي 17.4 مليار روبل (نحو 295 مليون دولار) كما أعلنت رئيسة لجنة الانتخابات المركزية، واعدة بحملة تتسم "بمزيد من الشفافية" المالية.

الى ذلك أعلن نائب وزير الدفاع الروسي، يوري بوريسوف، يوم الاثنين، أن المجمع الصناعي العسكري لروسيا مستعد لإنتاج عدد من أحدث الصواريخ البالستية العابرة للقارات المطلوبة للجيش الروسي من طراز "سارمات".

وقال بوريسوف في مقابلة مع صحيفة "كراسنيا زفيزدا" التابعة لوزارة الدفاع الروسية:"فيما يتعلق بجاهزية هذه المنظومة (سارمات)، استطيع القول إن جميع المشاكل العملية والعلمية والتقنية والإنتاجية قد أنجزت".

وأضاف، "تم إعداد القدرات الإنتاجية اللازمة لعدد الصواريخ التي ستحجزها وزارة الدفاع الروسية".

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع أنها ستبدأ قريبا في التخلص من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات من طراز "ساتان" (الشيطان).

ويذكر أن منظومات "سارمات" المذكورة ستحل محل منظومة "فويفودا" (أطلق على هذه المنظومة في دول الغرب "ساتان" الشيطان) مع الصاروخ الثقيل من طراز "إر إس-20 بي" والذي ما زال يعتبر منذ أواخر الثمانينات سلاحا فعالا في ظروف نشر نظام الدرع الصاروخي ذات أنساق عدة.

ومن الناحية التقنية لا يوجد نظير لصاروخ "فويفودا" سواء كان ذلك بين الصواريخ الروسية أو الأجنبية.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق، في رسالة له إلى الجمعية الفدرالية الروسية، أن وزارة الدفاع الروسية بدأت بالتعاون مع المؤسسات الصناعية لقطاع الصواريخ الفضائية بإجراء تجارب عملية لمنظومة صاروخية ثقيلة جديدة من طراز "سارمات" فرط صوتية "الهابرسونيك" التي من الصعب اعتراضها من قبل وسائل الدفاع الجوي، وخلال إلقاء بوتين كلمته تم عرض لقطات من اختبارات نظام صاروخي جديد ذي وحدة مجنحة منحدرة، فضلا عن الصاروخ "سارمات" الثقيل العامل بمحركات الطاقة النووية ونظام الدفاع الجوي.

* الكرملين: مقتل الجاسوس مسألة لا تخص روسيا

في سياق آخر قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين يوم الاثنين: إن تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال في بريطانيا مسألة لا تخص الحكومة الروسية.

وأضاف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف: المواطن الروسي المذكور عمل مع إحدى وكالات المخابرات البريطانية ووقع الحادث في بريطانيا العظمى. هذا ليس أمرا يخص الحكومة الروسية. وقال بيسكوف أيضا إنه لم يسمع اتهامات سياسيين بريطانيين عن احتمال ضلوع روسيا في الهجوم.

* الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على روسيا

من جهة اخرى قال الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إنه مدد العقوبات، التي فرضت على روسيا جراء ضمها شبه جزيرة القرم ودعمها للمتمردين في شرق أوكرانيا، لمدة ستة أشهر أخرى. وقال المجلس الأوروبي إنه سيجري تمديد العقوبات، وبينها القيود على السفر وتجميد الأصول المفروضة على 150 شخصا و38 شركة، حتى 15 سبتمبر أيلول.

وأضاف في بيان: تقييم الوضع لم يعط مبررا لتغيير العقوبات المفروضة على النظام.

وبعد ضم القرم في عام 2014 في خطوة لم يُعترف بها دوليا قالت روسيا إنها لن تعيد المنطقة.

ويقول الاتحاد الأوروبي ودول غربية أخرى إن روسيا توفر شريان حياة للانفصاليين في شرق أوكرانيا حيث قتل صراع أكثر من عشرة آلاف شخص منذ عام 2014.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/8876 sec