رقم الخبر: 215889 تاريخ النشر: آذار 14, 2018 الوقت: 18:18 الاقسام: محليات  
قاسمي: التغييرات في الإدارة الامريكية شأن داخلي وليس بشيء جديد
المهم سياسات امريكا التي نتخذ مواقفنا تجاهها

قاسمي: التغييرات في الإدارة الامريكية شأن داخلي وليس بشيء جديد

* ايران تدعم أي محاولة تسهم في إرساء السلام والإستقرار العالمي * تواجد ايران الاستشاري في سوريا هو بطلب من حكومتها ولا يحق لامريكا التواجد في هذا البلد

قال المتحدث بإسم الخارجية الايرانية، بهرام قاسمي: شهدنا أكثر من مرة حصول تغييرات كبيرة في الإدارة الامريكية، الا أنها موضوع داخلي، المهم بالنسبة لنا هي التوجّهات والسياسات والتي نتخذ مواقفنا بناء عليها.
ففي آخر لقاء صحفي اسبوعي له بالعام الايراني الحالي (ينتهي 20 مارس) صرح قاسمي، مساء الثلاثاء، حول إقالة وزير الخارجية الأمريكي من منصبه من قبل الرئيس الامريكي بسبب إختلاف وجهات نظره مع ترامب حول الاتفاق النووي: إن هذه التغييرات والتطورات وإقالة موظفي البيت الابيض ليس بالموضوع الجديد. 
واضاف: لقد شهدنا مرات عديدة حصول تغييرات كبيرة في الإدارة الامريكية، الا انها موضوع داخلي، المهم بالنسبة لنا هي التوجهات والسياسات والتي نتخذ مواقفنا بناء عليها.
وحول المفاوضات بين اميركا وكوريا الشمالية، أوضح المتحدث باسم الخارجية الايرانية: إن ايران تدعم أي محاولة تسهم في إرساء السلام والإستقرار العالمي، لكن ثبت عمليا انه لا يمكن التعويل على توجهات وتصريحات المسؤولين الامريكيين.
وبشأن زيارة ظريف الى باكو قال: إن هذه الزيارة مبادرة مثيرة للإهتمام لدعم التعاون والتنسيق بين حكومات وشعوب المنطقة وتساعد في ترسيخ السلام والاستقرار والأمن الأقليمي ونأمل في ظل الحوار، دعم التعايش السلمي بين دول المنطقة. 
وصرح بأن محادثات باكو تشدد على تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والأمني، وتمثل فرصة مناسبة لتشاور ظريف مع المسؤولين الحاضرين في باكو. 
وأكد المتحدث باسم الخارجية، ان التجربة أثبتت ان ايران إستطاعت إعتماد خطوات متقدمة في كل اجتماع. 
وصرح بأن هذه الاجتماعات تسعى الى تقليص حدة الإختلافات وتقريب وجهات النظر والمواقف، منوها الى ان الموضوع الأساس لهذا الاجتماع التحضير لعقد اجتماع القمة المقرر في شهر مايو بحضور رؤساء الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا وروسيا في اسطنبول.
وردا على سؤال حول تواجد المستشارين الايرانيين في سوريا قال: إن التواجد الايراني في سوريا لمكافحة الارهاب وبطلب من الحكومة السورية، كما ان التواجد الروسي لنفس الغرض، معربا عن امله بحل قضايا سوريا عن طريق المفاوضات السياسية والحوار. واكد ان امريكا لا يحق لها التواجد في سوريا وردا على تصريحات الرئيس الاميركي ضد ايران، قال بهرام قاسمي: إن ترامب لم يتحدث بدقة بشأن ايران.. فإذا كان ما يعنيه تواجد ايران، فإن تواجد ايران ليس فقط في المنطقة بل لديها تواجد في جميع انحاء العالم، لأنها باعتبارها صاحبة حضارة عريقة لديها آثار في جميع العالم منذ الماضي، ويمكن مشاهدتها.
وأضاف: إن شريحة المثقفين الايرانيين متواجدين في كل مكان من داخل اميركا وحتى في شتى انحاء العالم، وهي تؤدي دورا ايجابيا أينما حلت.
وعن الاجتماع المرتقب للجنة المشتركة للاتفاق النووي قال قاسمي: كما هو متعارف في الإجتماعات السابقة، فسيتم طرح المشاكل والعراقيل وعدم التزام بعض الاطراف الأخرى خاصة اميركا، امام اللجنة لمناقشتها.
وردا على سؤال آخر حول زيارة وزير الخارجية الفرنسي لطهران، اوضح قاسمي: إن الزيارة وفرّت فرصة لإجراء محادثات بناءة وصريحة، ونظرا للدور المهم لايران وفرنسا، فقد استعرضا أهم القضايا الإقليمية والدولية. 
وقال: إن المسؤولين الايرانيين قدموا أجوبة دقيقة وواضحة على استفسارات الوزير الفرنسي، وأعلنوا قلقهم ازاء سلوك الأمريكيين وبعض الدول الأوروبية من إرسال الاسلحة المتطورة الى المنطقة ونأمل من الطرف الفرنسي، وبما حمله من طهران، تبيين وجهات نظره بدقة حول قضايا المنطقة. 
وبشأن تصريحات وزير الخارجية الايراني بخصوص السعودية خلال زيارته لباكستان قال قاسمي: في العادة تطرح خلال المحادثات خاصة في دول المنطقة، مجموعة من المشاكل والقضايا، وان ايران تطرح وجهات نظرها خلال هذه المحادثات.
وأشار قاسمي الى ان وزير الخارجية، دعا ومنذ مدة إلى تشكيل مجمع للحوار الإقليمي، واننا نعتقد بان أمن دول المنطقة ومصيرها مرتبط بعضه بالبعض الآخر، واننا بحاجة الى حركة شاملة ونوايا حسنة لتحقيق الأمن والاستقرار. 
وقال: لا ينبغي لبعض دول المنطقة شراء أمنها على حساب أمن الدول الأخرى، التجربة اثبتت ان تدخل القوى الأجنبية في المنطقة سيؤدي الى إثارة التوتر وعدم الإستقرار والتطرف. 
وحول الهجوم على سفارة إيران في لندن، قال قاسمي: اننا أعربنا مسبقا عن موقفنا وإحتجاجنا الشديد تجاه هذا الحادث المرير وقد وجهنا التحذيرات اللازمة الي الحكومة البريطانية لضمان الأمن للمقرات الدبلوماسية والدبلوماسيين الإيرانيين.
وفي جانب آخر من تصريحاته الصحفية، وردّا على سؤال حول تسلل بعض العناصر الى أحد المباني الإيرانية في مدينة (بون) الألمانية وعدم إستجابة الشرطة بشأن هذه القضية، قال المتحدث باسم الخارجية: انني أؤيد هذا الخبر ونحن بعد تغيير العاصمة الألمانية، قمنا بنقل سفارتنا الى برلين لكن المبنى الخاص بالسفارة الإيرانية في بون ظل غير مأهول ولم يتم إستخدامه. 
وتابع: لقد تسلل عدد من الأشخاص الى هذا المبنى الخالي وإستقروا فيه، وفور الإطلاع عن الموضوع، اجرى المسؤولون الإيرانيون لدى البعثتين بمدينتي برلين وفرانكفورت، مباحثات مع الشرطة ومسؤولي البلدية وتم إبداء رد الفعل المناسب.
وفي معرض رده على سؤال آخر حول رأي المحكمة الفيدرالية الأميركية بشأن الإعلان العام عن عقد بوينغ مع إيران، اكد انه يوجد عقد بيننا وبين بوينغ ونحن نعتبر شركة بوينغ طرف التعامل في هذا العقد ومهما جرى في أميركا بين هذه الشركة والمؤسسات الأميركية الأخرى، يصنف في نطاق الشأن الأميركي الداخلي ونحن لا نتدخل فيه.
وردا على سؤال حول مزاعم وكالة الـ (بي بي سي) بشأن إعتقال 152 شخصا من موظفي القسم الفارسي لهذه الشبكة الاخبارية، في إيران منذ العام 2009، قال المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الايراني، لا علم لي بالمراسلين الذين كانوا يعملون لدى وكالة الـ (بي بي سي) وأعتقد أن المتحدث بأسم السلطة القضائية أولى بالإجابة على هذا السؤال.
واوضح: ان هذا الموضوع لا أساس له من الصحة، وإذا كان قد تم اعتقال شخص ما، لسمعنا عنه في الأخبار قطعا، لكنني لم أسمع شيئا عن إعتقال مراسلين في الـ (بي بي سي) في إيران. 
وفي جانب آخر، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية رداً على سؤال حول وضعية الرحلات الجوية بين إيران وإقليم كردستان العراق: وفقا للقرارات المتخذة، فإن الرحلات الجوية (من إيران الى إقليم كردستان العراق) عادت إلى أوضاعها الطبيعية وكانت الحدود مفتوحة من قبل.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2928 sec