رقم الخبر: 215896 تاريخ النشر: آذار 14, 2018 الوقت: 19:19 الاقسام: دوليات  
طلاب أمريكيون يستعدون للإضراب دعما لتشديد قوانين السلاح
أرملة مرتكب مجزرة بفلوريدا تواجه السجن مدى الحياة

طلاب أمريكيون يستعدون للإضراب دعما لتشديد قوانين السلاح

ينضم مراهقون أمريكيون من شرق الولايات المتحدة إلى غربها إلى طلاب مدرسة ثانوية بولاية فلوريدا قتل فيها مسلح 17 شخصا الشهر الماضي في إضراب عن الدراسة على مستوى البلاد يأملون أن يضغطوا من خلاله على صناع القرار لتشديد قوانين الأسلحة.

وسيبدأ الإضراب تحت شعار وسم (#كفى) الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي في جميع أنحاء البلاد وسيستغرق 17 دقيقة إحياء لذكرى كل طالب وموظف قتل في مدرسة مارجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند يوم 14 فبراير شباط.

والإضراب جزء من حركة ظهرت بعد الهجوم على الفور. ويضغط نشطاء بقيادة طلاب ناجين على المشرعين الاتحاديين ومشرعي الولايات بل والتقوا مع الرئيس دونالد ترامب للدعوة إلى فرض قيود جديدة على ملكية السلاح وهي حق محمي بموجب المادة الثانية من الدستور الأمريكي.

وقالت آشلي شولمان الطالبة بالمدرسة يوم الثلاثاء خلال مقابلة هاتفية: كم الوعي الذي نشرناه فيما يتعلق بهذه القضية أمر رائع حقا وكثيرون على استعداد للمشاركة.

ووفقا لمنظمي الإضراب فسيشارك طلاب من أكثر من 2800 مدرسة وجماعة وحصل كثير منهم على تأييد دوائرهم التعليمية. وشارك المنظمون أيضا في تنسيق احتجاجات نسائية في جميع أنحاء البلاد على مدى العامين الأخيرين.

ويأتي الاحتجاج بعد يوم من قول الادعاء في فلوريدا إنه سيطلب تطبيق عقوبة الإعدام بحق نيكولاس كروز الذي وجهت له 17 تهمة بالقتل مع سبق الإصرار والترصد و17 تهمة بالشروع في القتل في المدرسة.

لكن بعض الدوائر التعليمية في البلاد حذرت من الاحتجاجات خلال ساعات الدراسة.

ووفقا لموقع ماي سنترال جيرزي فقد قال إداريون في سايرفيل بنيوجيرزي للطلاب إن أي طالب سيخرج من الفصل سيعاقب. وقال رئيس المجلس التعليمي كيفن سياك إن عدم اتباع القواعد سيؤدي إلى الوقف عن الدراسة. ولم ترد الدائرة التعليمية بعد على طلب للتعقيب.

في سياق آخر بدأت يوم الاربعاء محاكمة أرملة مسلح قتل 49 شخصا في ملهى ليلي للمثليين في أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية فيما يقول ممثلو الادعاء إنه هجوم باسم تنظيم الدولة الإسلامية.

وتواجه نور سلمان أرملة عمر متين عقوبة السجن مدى الحياة إذا ما أدانتها محكمة جزئية في أورلاندو بمساعدة زوجها وتحريضه وعرقلة تحقيق اتحادي في المذبحة التي جرت يوم 12 يونيو حزيران 2016 في ملهى بالس الليلي.

وكانت سلمان (31 عاما) في منزلها مع ابنهما الذي كان يبلغ من العمر ثلاث سنوات حينما وقع الهجوم الذي انتهى بمقتل متين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة. لكن الادعاء قال إنها كانت تعرف بمخططات زوجها ولم تفعل شيئا لمنعه.

وتبدأ المحاكمة المتوقع أن تستمر شهرا في محكمة أورلاندو حيث تجمع محتجون خلال اختيار هيئة المحلفين للمطالبة بإدانة الزوجة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2115 sec