رقم الخبر: 215977 تاريخ النشر: آذار 16, 2018 الوقت: 15:55 الاقسام: محليات  
قائد الثورة الإسلامية: نتصدى بنجاح للهجمة الأميركية الصهيونية بايمان شعبنا وشبابنا
لدى إستقباله أعضاء مجلس خبراء القيادة

قائد الثورة الإسلامية: نتصدى بنجاح للهجمة الأميركية الصهيونية بايمان شعبنا وشبابنا

* لمجلس خبراء القيادة مكانة إستثنائية.. وهو مظهر حي للإمتزاج بين الدين والسياسة * نحن على إطلاع بالمشاكل المعيشية وغيرها.. ولكن ليس هناك من مشكلة غير قابلة للحل * الحركة الشبابية المفعمة بالنشاط في البلاد سترسم لايران مستقبلا وضاءً أفضل بكثير مما هو عليه اليوم

أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية وبإيمان شعبها وشبابها تتصدى بنجاح لهجمات الجبهة الاميركية الصهيونية السياسية والمالية والعسكرية والأمنية والثقافية الهائلة. 
وأعتبر سماحته خلال إستقباله قبل ظهر الخميس اعضاء مجلس خبراء القيادة، العون الالهي وعداً حاسماً وباعثا على الطمأنينة والنشاط لجبهة الحق وأشار الى مستقبل ايران الوضاء، واضاف: إن تحقق هذا الوعد الالهي رهن بأداء المسؤولية من قبل العلماء ومسؤولي البلاد والأجهزة التعليمية والاعلامية في التربية الايمانية للمجتمع والتزامهم العملي بالتقوى وتجنب حياة البذخ وانتهاج العمل الدؤوب وبذل الجهد والصمود.
وأشار الى الأهمية السياسية البالغة والمكانة الإستثنائية لمجلس خبراء القيادة واضاف: إن هذا المجلس له في الوقت ذاته جانب علمائي بارز وهو في الواقع مظهر حي للإمتزاج بين الدين والسياسة.
وأشار آية الله الخامنئي الى الكفاح الشاق والحرب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية الضروس التي تخوضها ايران في مواجهة هجمات الأعداء الشاملة، وأضاف: بطبيعة الحال هنالك من يعترض على هذا الوضع ويتصور بان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي التي شرعت بالحرب الا ان هذا التصور يعد نوعاً من الغفلة، ذلك لان وجود الجمهورية الاسلامية والدولة الدينية وأهداف وطموحات النظام الاسلامي ومنها التوحيد والعدالة الاجتماعية ومكافحة الظلم ودعم المظلوم، قد حدت بأعداء الدين لشن الهجمات، مثلما جاء مكررا في القرآن الكريم بأن جبهة الحق كانت على الدوام معرضة لهجمات جبهة الباطل على مر التاريخ.
واعتبر سماحته النقطة الثانية في المواجهة المستمرة بين الحق والباطل هي الوعد الالهي الحتمي بانتصار جبهة الحق واضاف: إن تحقق هذا الوعد رهن بالتزام اهل الايمان بشروط كالنية الصادقة والصبر والهمة والصمود.
واعتبر قائد الثورة صمود ونجاحات البلاد في التصدي للهجمات السياسية والمالية والعسكرية والأمنية والثقافية لجبهة اميركا والصهيونية الهائلة، بأنها تحققت ببركة وجود الإيمان والتقوى لدى شرائح واسعة جدا من الشعب والشباب واضاف: إن تضحيات الشعب وظهور اجيال جديدة من الشباب الثوري وامثال الشهيد حججي (الذي استشهد في سوريا على يد ارهابيي داعش)، قد استقطب الى حد بعيد الرعاية والعون من الباري تعالى، حيث ينبغي الإرتقاء بالتربية الايمانية للمجتمع من أجل توسيع دائرة الرحمة والعون منه سبحانه.
وصرح سماحة القائد بانه حينما نحظى بالعون الالهي سنتمكن من التصدي لقوى الغطرسة بشجاعة وبفطنة وفاعلية.
وأعرب آية الله الخامنئي عن سروره للقوى الثورية الصاعدة وجيل الشباب الواعد في البلاد في جميع المجالات واضاف: إن مجموعات هائلة من الشباب المؤمن والنشط الذي لم ير كذلك مرحلة الامام الراحل والدفاع المقدس (1980-1988) تتابع بصلابة وايمان عميق اهداف الثورة الاسلامية.
ورأى سماحته بان الحركة الشبابية المفعمة بالنشاط في البلاد سترسم لايران مستقبلا وضّاء أفضل بكثير مما هو عليه اليوم واضاف: بطبيعة الحال فإننا على إطّلاع بالمشاكل المعيشية وسائر مشاكل المواطنين لكننا نعتقد في الوقت ذاته بانه لا توجد في البلاد مشكلة غير قابلة للحل، وسأتحدث ان شاء الله تعالى حولها مع الشعب في غضون الايام القادمة.
* تجديد الميثاق مع قيم الإمام الخميني (رض)
هذا وزار أعضاء مجلس خبراء القيادة، الخميس، ضريح مفجر الثورة الاسلامية الراحل الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه)؛ مجددين الميثاق مع المبادئ السامية لسماحته والولاء لها.
وجاءت زيارة أعضاء مجلس خبراء القيادة لمرقد الإمام الخميني الراحل (رض)، بعد الإنتهاء من إجتماعهم الرابع من الدورة الخامسة خلال العام الإيراني الحالي (ينتهي في 20 آذار/مارس 2018) الذي إنتهت أعماله بإصدار بيان ختامي الأربعاء. 
وخلال هذه المراسم وضع أعضاء مجلس خبراء القيادة إكليلا من الزهور على مرقد مفجر الثورة الإسلامية وقرأوا سورة الفاتحة على روحه الطاهرة مجددين الميثاق والولاء مع القيم والمبادئ السامية للامام الخميني (رض) والشهداء، وسماحة قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي (مد ظله العالي). 
كما زار أعضاء مجلس خبراء القيادة، مرقد الرئيس الفقيد لمجمع تشخيص مصلحة النظام الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني وقرأوا الفاتحة على روحه الطاهرة.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/6860 sec