رقم الخبر: 216334 تاريخ النشر: نيسان 04, 2018 الوقت: 15:54 الاقسام: منوعات  
الأمين العام يعرف «يعرب»!
أسعدتم صباحاً

الأمين العام يعرف «يعرب»!

بالأمس كنّا نتحدث بحماس.. ايوه بحماس مش عن حماس.. «حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية» اللي مختصرها حماس.. ويا له من اختصار جميل..

لقد راهن الأعداء على «حماسكم» أيها الفلسطينيين الأبطال.. قالوا سنجرّ «حماس» بإتجاه عباس.. بالمال والذهب والألماس.. ونبعدهم عن ايران وسوريا وحزب الله والمقاومة بشكل أساسي.. شيئاً فشيئا سينخفض الحماس.. وسينزعون اللباس!! أي لباس (العسكري) للمقاومة!!..

نعم أحبتي جوهر الكلام واحد.. كنّا نحكي بحماس فتشعّب الكلام وشمل مضمونه حركة حماس التي كان لها الدور البارز في مسيرات يوم الأرض وحق العودة قبل أيام والتي أثرت مسيرة الشهادة بدماء عشرين شاباً ومئات الجرحى..

قلت لحضراتكم أني سالت يوماً أحد قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس هل من الوارد أن تتخلّوا عن المقاومة؟! فرّد الرجل بكل هدوء حينها سوف لن ينطبق علينا اسمنا!! هذه اللي يحكون عنها أنها تتخلى عن المقاومة هي حركة ثانية مش حماس.. حماس بالأصل حركة مقاومة..

نفس وسائل الإعلام المنبطحة اللي كانت تطبل وتمدح حركة حماس في أيام اختلافها الطفيف في وجهات النظر مع بعض أركان محور المقاومة.. نفس تلك الأبواق راحت الآن تصفها بالتطرف والتشدد والعنف وربما ستقول أنها إرهابية زي ما يقول الإعلام الصهيوني.. السبب يا نور عيني لأن حماس لم تنجرّ لمعسكر الإنبطاح وواصلت التحدي للصهاينة..

من هنا يمكن أن تفهموا إزدواجية الإعلام اللي حكينا عنه بالأمس.. المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن تدافع عن المجرمين الصهاينة واستباحتهم لأرواح ودماء الفلسطينيين.. هو نفسه الإعلام اللي كان يشيد بهذه المتعجرفة قبل أيام عندما كانت تدافع عن السعودية وتتهجم على الحوثيين وايران!!..

لم يقل أحد شيئاً عن هذه المجزرة الصهيونية الجديدة!! ليه؟! لأن العربان في مرحلة التطبيع!! وإقامة علاقات علنية وأحلاف!! أحلاف يا أجلاف؟! شيء حلو أن سمحتم لأبو الغيط أن يدين!! وإذا قتل الصهاينة عدداً اكبر فأبو الغيط سيستنكر!! وبعدين يشجب!!..

الأمريكان أيضاً سمحوا لـ«أنطونيو غوتيريش» هذا هو اسمه اللي هو الأمين العام للأمم المنتحدة.. سمحوا له بأن «يعرب عن قلقه»!! ذلك أن الجيش الإسرائيلي استعمل القوة المفرطة ضد المتظاهرين الفلسطينيين.. لم يذكر الزلمه أنه استشهد عشرون وجرح ما يقرب من (1500) فلسطيني.

المهم أنه لخّص الموقف بالإعراب عن القلق!! هذا ما يسمح به الأسياد.. إذن أعرب.. هم يقتلون وأنت تعرب!!..

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/9895 sec