رقم الخبر: 216906 تاريخ النشر: نيسان 11, 2018 الوقت: 18:42 الاقسام: محليات  
ولايتي: القدس محور لوحدة المسلمين.. وجريمة الكيان الصهيوني لن تمرّ دون ردّ
امام المؤتمر السنوي لوحدة الأمة تحت شعار (القدس وجهتنا) في دمشق

ولايتي: القدس محور لوحدة المسلمين.. وجريمة الكيان الصهيوني لن تمرّ دون ردّ

* المعلم وولايتي: تكثيف التنسيق والتشاور بين سورية وإيران في وجه الإرهاب وداعميه * آية الله الاراكي يدعو الى توحيد الصفوف للوقوف في وجه المؤامرات * وزير الاوقاف السوري: تحرير القدس يجسّد أهم توجهات قائد الثورة الاسلامية في ايران

أقامت وزارة الأوقاف واتحاد علماء بلاد الشام، الثلاثاء، المؤتمر السنوي لوحدة الأمة تحت شعار "القدس وجهتنا" بالتعاون مع "المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في طهران" وذلك في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.
وأطلق المشاركون في أعمال المؤتمر الذي استمر على مدى يومين "المجمع السوري لوحدة الأمة" بهدف مواجهة الإرهاب والتطرف والتكفير والمخططات الأمريكية والصهيونية التي تستهدف المنطقة.
وفي كلمة ألقاها خلال "المؤتمر السوري الأول لوحدة الأمة" في دمشق دعا الأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية في طهران الشيخ محسن اراكي علماء الامة للقيام بدورهم في توحيد أبنائها مؤكدا أن سورية تمثل مهد الرسالات والحضارات والعلم والفكر وأولى عواصم الحضارة الاسلامية والدعوة إلى الوحدة حيث كان لعلمائها الدور الكبير في الحفاظ على روح وفكر المقاومة.
من جانبه أشار الدكتور علي اكبر ولايتي عضو المجلس الأعلى للمجمع العالمي لأهل البيت(ع) في كلمته امام المؤتمر الى العقبات امام وحدة الأمة الاسلامية، معتبراً القدس بامكانها ان تكون محوراً لوحدة المسلمين.
 
 
وقال ولايتي مستشار سماحة القائد في الشؤون الدولية، بأن الحديث هو عن وحدة الامة، وان وحدة المسلمين لا تعني وضع المذاهب والمعتقدات جانباً، حيث ان الاختلاف في وجهات النظر والمذاهب بين السملمين هو أمر مقبول وطبيعي منذ القدم انما الهدف من الوحدة هو شد أزر احدنا الآخر بوجه التحديات. 
من جانبه قال وزير الأوقاف السوري، محمد عبد الستار السيد في المؤتمر: إن تحرير القدس يجسد أهم توجهات قائد الثورة الاسلامية في ايران؛ مؤكدا على اتخاذ هذا المسار ستراتيجية سياسية للمسلمين جميعا.
وتطرق عبد الستار السيد الى الانتصارات التي يحققها الجيش السوري اليوم في منطقة الغوطة الشرقية، قائلاً: إن ذلك لم يتحقق ما لم تتحد جميع القوى.
ونوه المسؤول السوري الى إصرار قوى المقاومة في ايران وسوريا على نصرة القدس؛ مصرحا أن سوريا تتطلع لليوم الذي يتحقق فيه تحرير المسجد الأقصى من رجس الصهاينة المجرمين المدعومين من الغرب؛ ومشددا على ان المسلمين سينتصرون على اعدائهم قطعا وان القدس ستتحرر قريبا.
الى ذلك قال ممثل الولي الفقيه في سوريا آية الله ابوالفضل طباطبائي، في كلمته بالمناسبة، انه لا توجد حدود جغرافية للقدس؛ مؤكدا ان القدس تعود الى المسلمين جميعا.
واردف آية الله طباطبائي قائلاً: إن انعقاد هذا المؤتمر بمشاركة علماء الامة الاسلامية في سوريا هو خطوة فريدة من نوعها لدعم الشعب الفلسطيني.
في سياق آخر بحث وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم، الأربعاء، مع الدكتور علي أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية العلاقات الاستراتيجية بين سورية وإيران وسبل تعزيزها في المجالات كافة وكذلك تطورات الاوضاع في سورية والمنطقة في ظل المتغيرات السياسية والانتصارات الميدانية التي يحققها الجيش السوري وحلفاؤه ضد الإرهاب.
 
 
وأكدا على ضرورة تكثيف التنسيق والتشاور بين البلدين الشقيقين لتعزيز الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في وجه الإرهاب وداعميه ولمواجهة الاستفزازات والتهديدات العدوانية التي تطلقها “إسرائيل” والولايات المتحدة وحلفاؤهما وأدواتهما في المنطقة ضد سورية.
بدوره أكد ولايتي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستواصل وقوفها إلى جانب سورية وشعبها ودعم صمودها في معركتها ضد الإرهاب الذي يستهدف وحدتها واستقرار المنطقة وستواصل تعزيز علاقاتها الاستراتيجية مع سورية مهنئا بالانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش العربي السوري مؤخرا في الغوطة الشرقية والتي تمثل انتصارا لمحور المقاومة في المنطقة وهزيمة للمشروع الصهيوني-الأمريكي وداعميه.
هذا وقال ولايتي، في معرض رده على إعتداء الكيان الصهيوني على مطار التيفور والذي ادى باستشهاد 15 من القوات السورية ومدافعي المراقد المقدسة؛ قال: إن جريمة الكيان الصهيوني هذه لن تمرّ دون ردّ.
وأضاف ولايتي، في حديث لمراسل ارنا: إنه على أعداء الامة المسلمة أن يدركوا بأن مثل هذه الاعتداءات تكشف عن ضعفهم وستواجه ردا حازما.
وفيما نوه إلى الاتهام الامريكي لسوريا بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية في مدينة دوما، لفت مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية الى اعلان وزارة الدفاع الروسية بأن باعتداء الكيان الصهيوني، وأضاف: إن تكرار اتهام الحكومة السورية في هكذا اعتداءات يهدف الى تبرير الاعتداءات (على هذا البلد).
وشدد ولايتي بالقول: انها ليست المرة الأولى التي تتهم فيها الحكومة السورية باستخدام الاسلحة الكيماوية بينما هؤلاء (الزعماء العرب) لم يتمكنوا من اثبات هذا الموضوع.
واضاف: إن الحكومة السورية سلمت كافة الاسلحة الكيماوية إلى المنظمات الدولية وتم افراغ مستودعاتها بشكل كامل كما تم تفتيشها.
واضاف: إن هذه الهزيمة كانت مهمة لدرجة استدعت ممثلة امريكا في الامم المتحدة الى التعبير عن حزنها تجاه انتصارات سوريا حكومة وشعبا.
وخلص ولايتي الى القول ان اتهام سوريا باستخدام الاسلحة الكيماوية لا اساس له من الصحة وان سوريا (نظرا لما حققتها من الانتصارات) في غني عن استخدام مثل هذه الاسلحة. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9869 sec