رقم الخبر: 216913 تاريخ النشر: نيسان 11, 2018 الوقت: 19:38 الاقسام: عربيات  
سلاح الجو اليمني يقصف مطار أبها السعودي.. وشركة أرامكو في جيزان
إستشهاد وإصابة مدنيين جراء غارات للعدوان على صعدة

سلاح الجو اليمني يقصف مطار أبها السعودي.. وشركة أرامكو في جيزان

* خوفاً من التورط في جرائم اليمن.. منظمات حقوقية تدعو مدريد عدم بيع أسلحة للسعودية

أفاد مصدر محلي باستشهاد 4 أطفال وجرح 10 مدنيين بغارتين للتحالف السعودي على منطقة غمار بصعدة، كما أشار مصدر طبي إلى استشهاد 4 أطفال وإمرأة أمس الأربعاء بغارتين جويتين للتحالف السعودي على مديرية رازِح في صعدة شمال البلاد.

من جانبه أعلن سلاح الجو اليمني المسير صباح الأربعاء عن شنّ غارات جوية بطائرة "قاصف1" على مطار أبها في عسير، وشركة أرامكو بجيزان السعوديتين، وذلك بعد ساعات من إعلان القوة الصاروخية اليمنية إطلاق صاروخ باليستي من طراز "قاهر 2m" على معسكر مستحدث للجيشين السعودي والسوداني في منطقة عَلْب بعسير السعودية.

وأفاد مصدر عسكري يمني بأن الصاروخ أصاب هدفه بدقة. كما أطلق الجيش اليمني واللجان الشعبية صاروخاً باليستياً من طراز "بدر1" مساء الثلاثاء على معسكر الإمداد والتموين في أحد المسارحة جنوب جيزان السعودية، بالتزامن استهدف الجيش واللجان مواقع عسكرية سعودية في جبهة ما وراء الحدود اليمنية السعودية.

وكشف المصدر اليمني نفسه أن الجيش استهدف تجمعات القوات السعودية بصواريخ الكاتيوشا في موقعي السُديس ونَهوقة بنجران السعودية، مع قنص جنديين سعوديين في تبّة الخزان والتبة الحمراء بجيزان السعودية. 

وفي الداخل اليمني، تحدث مصدر عسكري آخر عن قنص الجيش واللجان 4 عناصر من قوات الرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي في منطقة مزوية بمديرية المُتُون بالجوف شرق اليمن.

كما أعلن مصدر عسكري يمني عن تدمير الجيش واللجان آلية عسكرية لقوات هادي جنوب جبهة الساحل الغربي بتعز جنوب اليمن، بالتزامن مع تواصل المواجهات بين طرفي القتال بمحيط معسكر خالد الاستراتيجي، وتبادل القصف الصاروخي والمدفعي بمديرية مَوْزع جنوب غرب تعز، حيث امتدت المواجهات المتقطعة إلى الناحية الشرقية من مدينة تعز جنوب البلاد.

وفي حجة غرب اليمن، أفاد مصدر عسكري بحصول معارك عنيفة وتبادل للقصف المدفعي بين الجيش واللجان مع قوات هادي والتحالف السعودي شمال غرب مدينة مِيدي الحدودية مع السعودية، مؤكداً شنّ طائرات التحالف 10 غارات جوية على ميديرية ميدي في محاولة لإسناد قوات هادي على الأرض.

وشدد المصدر بأن لا صحة للأنباء التي تتحدث عن سيطرة قوات هادي والتحالف على مدينة ميدي بالمحافظة.

سياسياً، أعلن مارتن غريفيث المبعوث الأممي إلى اليمن انهاء جولة من المشاورات في عُمان والإمارات التقى خلالها مسؤولين عُمانيين وإماراتيين وأصحاب شأن يمنيين.

وقال غريفيث بعد الجولة "ما سمعته مشجّع للغاية وسيساعدني على وضع إطار لعملية سلام في اليمن تكون بقيادة يمنية".

إلى ذلك ناشدت منظمات حقوقية السلطات الإسبانية عدم الموافقة على صفقة أسلحة يتوقع أن تبرمها الرياض مع مدريد خلال الزيارة المرتقبة التي سيقوم بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى إسبانيا حيث سيلتقي الملك فيليبي السادس.

وقال تحالف منظمات "أسلحة تحت السيطرة" في بيان له الأربعاء إنه يطلب من الديوان الملكي والحكومة الاسبانية "عدم الموافقة على توقيع شركة نافانتيا الإسبانية عقداً لبناء خمسة طرادات للجيش السعودي، وطالب البيان بوضع حد لصادرات الأسلحة إلى المملكة.

واعتبر البيان أن هذه المبيعات "غير قانونية بموجب القانونين الدولي والإسباني"، مندداً "بخطر التورّط في جرائم ضدّ القانون الدولي في اليمن" ، حيث تشنّ السعودية حرباً عليها منذ العام 2015.

وطالب التحالف الحقوقي السلطات الأسبانية بأن "تنضم إلى عدد متزايد من الدول مثل ألمانيا والسويد والنروج وبلجيكا التي توقفت عن تصدير السلاح إلى التحالف السعودي"، في إشارة إلى الحرب التي تشنّها الرياض على الشعب اليمني.

وبحسب صحيفة "إل باييس" الإسبانية فإن زيارة ولي العهد السعودي الى إسبانيا سيتخللها التوقيع على عقد بقيمة ملياري يورو، تشتري بموجبه الرياض خمسة طرادات من شركة نافانتيا الإسبانية.

وسيلتقي بن سلمان خلال زيارته إلى مدريد رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي في اجتماع سيتمّ خلاله التوقيع على اتفاقيات ثنائية، بحسب الحكومة الإسبانية.

في المقابل، أحواض بناء السفن الإسبانية، التي تعاني من عجز مالي كبير، تعلّق آمالا كبيرة على صفقة الطرادات الخمسة.

وكانت الحكومة الإسبانية تعهدت في مشروع موازنة العام 2018 الذي قدمته في مطلع نيسان/ أبريل الجاري "دعم الإجراءات اللازمة لكي تتمكن وزارة الدفاع من إدارة برامج الأسلحة المعدة للتصدير".

وتقيم إسبانيا والسعودية علاقات وثيقة بدفع من الملك خوان كارلوس.

الجدير ذكره أن أسبانيا تحتل المرتبة السابعة عالمياً في قائمة الدول التي تصدّر أسلحة تقليدية، وقد شهدت صادراتها من الأسلحة زيادة بنسبة 55% بين الفترتين 2006 - 2010 و2011 - 2015.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0642 sec