رقم الخبر: 216955 تاريخ النشر: نيسان 14, 2018 الوقت: 15:15 الاقسام: ثقافة وفن  
حضور عالمي واسع في مهرجان فجر السينمائي الدولي الـ 36
300 ضيف أجنبي من 78 دولة

حضور عالمي واسع في مهرجان فجر السينمائي الدولي الـ 36

الوفاق- خاص/ سهامه مجلسي - محمد ابو الجدايل/ يعدّ مهرجان فجر السينمائي الدولي (fiff) أهم تجمع سنوي يتم تنظيمه في ايران، وقد تأسس المهرجان عام 1982م ويعتبر واحداً من المهرجانات السينمائية البارزة على المستوى الدولي لاسيما من ناحية المنتج الفني..

وهاهي قاعات مجمع تشارسو السينمائي بقلب العاصمة طهران تحضّر دور عرضها لتقدّم بعد خمسة أيام للحضور مجموعة متميزة من أفضل الأفلام السينمائية على المستوى الفني الحرفي بلا منازع، تحاكي لقطاتها أوجاع البشر في كل أنحاء الأرض.

ويفتح المهرجان أبوابه في كل عام لجميع المخرجين على اختلاف قومياتهم لعرض أفلامهم على الشاشة الذهبية في طهران، ويحصد عدد كبير منهم جوائز ومكافآت قيمة، علاوة على الفرصة المميزة التي ينالونها في الترويج لأفلامهم في الوسط السينمائي الدولي. 

يشار الى أن فعاليات الدورة 36 من مهرجان فجر السينمائي الدولي لهذا العام تنطلق بين 19 و27 نيسان/إبريل المقبل.

وفي هذا الصدد كشف مدير المهرجان المخرج الايراني «رضا مير كريمي» عن عدد الأفلام المشاركة لهذا العام قائلا: إن أكثر من 1300 فيلم تقدمت بطلبات للمشاركة في المهرجان، وبعد أن تم مراجعتها وفحصها من قبل المشرفين على المهرجان تم اختيار 120 فيلما لمختلف أقسام فجر السينمائي الدولي في دورته القادمة.

كما تطرق «مير كريمي» لتفاصيل الأفلام المشاركة قائلا: الأفلام المشاركة يتم تصنيفها على الأقسام الـ 12 الرئيسية من مهرجان هذا العام وهي كالتالي: مسابقة «سينما السعادة» (المنافسة الدولية) للأفلام الروائية الطويلة والأفلام القصيرة، ومسابقة «ملامح الشرق» غير التنافسية (بانوراما السينما الآسيوية والدول الإسلامية)، وغير تنافسية «كأس اللقطة العالمي» (مهرجان المهرجانات)، القسم الوثائقي «تحت المكبر»، وقسم «السينما الكلاسيكية» والقسم غير التنافسي «العروض الخاصة» (ومضة على الأفلام الوثائقية العالمية)، قسم «دار الفنون» الذي يهتم بالطلبة والمتعلمين في المجال السينمائي، وقسم «فانوس الخيال» و«الزيتون الجريح» علاوة على قسم «ومضة على السينما الإيطالية ونظرة عامة على «السينما الجورجية» و«جرس السينما» وقسم «مهرجان الأفلام القصيرة الألماني».

وأكد مير كريمي على ارتفاع عدد الدول المشاركة في مهرجان هذا العام، قائلا: خلال الدورة السابقة للمهرجان كان لدينا ضيوف من 66 دولة، إلا أنهم وصلوا هذا العام إلى 78 دولة، حيث تشارك أفلام طويلة وقصيرة من 45 دولة في دورة العام الجاري من المهرجان.

كما كشف عن أعداد الضيوف الأجانب المشاركين في المهرجان لهذا العام قائلا: سنستضيف في الدورة القادمة من المهرجان أكثر من 300 ضيف أجنبي، بما في ذلك مديري المهرجان والمخططين له، والمتسوقين السينمائيين، والعارضين، وصانعي الأفلام في دار الفنون، وسيكون من بينهم حكاماً وضيوفا مميزين.

أما عن أسماء أبرز الضيوف الذين سيستضيفهم المهرجان لهذا العام تابع مدير المهرجان: سيحضر هذا العام ضيوفا معروفين جدا من بينهم الفرنسي «أوليفييه ميغاتون» مخرج الجزء الثاني والثالث من سلسلة «تايكن» (المخطوف)، وكارين شاخنازاروف المنتج والكاتب والمخرج  الروسي البارز، إضافة الى الألماني «توماس ماخ» مصور أفلام المخرج الشهير «فيرنر هيرتزوغ»، وسيتم الإعلان عن أسماء بارزة أخرى في الأيام المقبلة.

في الختام أوضح مير كريمي تشكيلة الحكام الذين تم تعيينهم في أقسام المهرجان للدورة المقبلة قائلا: في دورة هذا العام تم تعيين 5 حكام أجانب وايرانيين اثنين في القسم الدولي، و4 حكام أجانب و1 ايراني في قسم ملامح الشرق، وحكمان أجنبيان وواحد ايراني في قسم بين الأديان، وحكمان آخران أجانب وواحد ايراني في قسم جائزة «نت بك Nutpk».

ويتنافس المتسابقون في مختلف التظاهرات للفوز بجائزة «العنقاء البلورية». كذلك «الدبلوم الفخري» و«القرص الذهبي». علاوة على ذلك أضيفت في السنوات الأخيرة أقسام أخری إلى المهرجان كـ«السينما الوثائقية» و«الفيلم القصير». ويحوز الفيلم الروائي هذا العام على الأولوية. بينما يولي القائمون على دورة هذا العام، اهتماماً خاصاً بالفيلم الروائي العربي، وحرصوا على استقطاب المنتج السينمائي العربي الروائي.

مشاركة دولية واسعة في «سينما السعادة»

ومن بين الأقسام الأساسية للمهرجان التي تتضمن سينما السعادة (تحتوي على مسابقات عالمية متنوعة) و«ملامح الشرق» (تعرض سينما آسيا والدول الاسلامية) و«كأس المسابقات العالمي» يشارك في قسم «سينما السعادة» للدورة القادمة 15 فيلما روائيا طويلا و15 فيلما قصيرا بينها 12 فيلما أجنبيا وثلاثة أفلام إيرانية. وتتنافس في هذا القسم أفلام من كازاخستان وتركيا وايطاليا والصين وسلوفينيا وبلغاريا وافغانستان وكوريا وبريطانيا والمانيا ومصر وفرنسا والعراق وفلسطين وتايوان والهند وجورجيا وروسيا ولبنان.

12 دولة تشارك في «ملامح الشرق»

في حين تم اختيار أفلام من إثنتي عشرة دولة للمشاركة في قسم «ملامح الشرق» لدورة العام الجاري.

فقد أعلن مكتب العلاقات العامة لمهرجان «فجر» الدولي ان أفلام من الصين وفيتنام وأذربايجان والعراق وجورجيا وكازاخستان والهند وفلسطين واليابان ومنغوليا والكويت وسوريا ستشارك في قسم «ملامح الشرق» وستعرض ضمن فعاليات المهرجان.

وأما عن الاقسام الفرعية التي ستتشكل خلال دورة المهرجان القادمة تتضمن كل من قسم «الزيتون الجريح» و«فانوس الخيال» و«عرض للأفلام الكلاسيكية والأفلام الوثائقية وعروض خاصة بمثابة التذكير بالأعمال التي تم تقديمها للمهرجان»، بينما تشتمل الظواهر الفنية على «دار الفنون» و«استضافة فنانين ممثلين ومخرجين من جميع أنحاء العالم» «دورات أكاديمية» و«ندوات وورشات عمل».

أكثر من 10 أفلام بقسم «الزيتون الجريح»

قسم «الزيتون الجريح» الذي يسلط الضوء على أوجاع الشرق الأوسط يستضيف هذا العام أكثر من 10 أفلام تتناول القضايا الهامة والتطورات في المنطقة والعالم الإسلامي. وتشارك في هذا القسم أفلام وثائقية من إيران وسوريا ومصر والعراق ولبنان وفلسطين واليمن وتركيا والتي تلقي الضوء أساسا على تطورات وأوضاع المنطقة.

7 أفلام ايطالية تثري المهرجان

كما سيتم عرض سبعة أفلام سينمائية ايطالية إنتاج عام 2017 في قسم «نظرة عامة على السينما الإيطالية» خلال فعاليات مهرجان فجر السينمائي الدولي السادس والثلاثين.

من بين هذه الأعمال السبعة، يشارك فيلم واحد في قسم المسابقة، وسيظهر فيلمان في قسم «فانوس الخيال»، ويطرح فيلم واحد في قسم «العرض الخاص» وستعرض بقية الأعمال في قسم مراجعة الأفلام.

علاوة على المشاركة الواسعة للافلام الايطالية في فجر الدولي36، كشف مسؤول العلاقات الدولية للمهرجان عن مشاركة واسعة للافلام الجورجية في دورة «فجر» المقبلة أيضا، وأشاد «بويا كاميار محسنين» بالإنعكاسات الايجابية لمشاركة السينما الجورجية في الدورة الماضية من مهرجان فجر السينمائي الدولي، وأكد أن الدورة المقبلة ستشهد اهتماما أكثر بالأفلام الجورجية.

50 دولة أجنبية تشارك في «دار الفنون»

كما تلقت لجنة فجر السينمائي طلبات من 50 دولة للمشاركة في قسم «دار الفنون» الذي يعدّ بمثابة «ورشة عمل دولية» يتم إلقاء محاضرات فيها على طلاب السينما وعرض أفلام لهم من خلال هيئة التدريس التي تتضمن عددا من المخرجين الايرانيين والأجانب.

وفي دورة العام الماضي أعلنت إدارة مهرجان فجر السينمائي الدولي إقامة 12 ورشة فنية على هامش المهرجان في قسم دار الفنون، كما شهد المهرجان حضوراً عربياً بارزا.

ويفتح المهرجان هذا العام الأبواب لتشكيل ندوات وورشات احترافية تغطي مساحة أكبر من الاعوام السابقة.

42 جناحا أجنبيا وإيرانيا في سوق المهرجان

إضافة الى ما ذكرناه سابقا سيشارك في سوق المهرجان لهذا العام 42 جناحاً أجنبيا وإيرانيا أي بخمس أجنحة أقل من العام المنصرم، إذ تخصص المساحات المتبقية من أجنحة  العام الماضي إلى استوديو المهرجان لتغطية البرامج.

وتلقى المهرجان لحد الآن طلبات من أكثر من 30 شركة للمشاركة في أجنحة السوق، وأعلنت 25 شركة لشراء المنتجات السينمائية استعدادها للحضور في هذا السوق.

11 فيلما يشاركون في قسم " الجرس السابع"

كما يعرض مهرجان فجر السينمائي الدولي السادس والثلاثين 11 فيلما قصيرا وطويلا من دول متعددة منها ايران في قسم "الجرس السابع" المختص بأفلام الأطفال والمراهقين.

طبقا لما ذكره المكتب الاعلامي لمهرجان فجر الدولي 36، سيتم عرض أفلام "الجرس السابع" بالتعاون بين كل من مهرجان فجر و وزارة التعليم العالي وبلدية طهران، التي تبدأ من تاريخ 17 وحتى 25 أبريل 2018 وستعرض بأماكن متعددة في دور العرض بطهران.

نخبة الأفلام المشاركة

وتُثري هذا العام باقة متنوعة وفريدة من أجمل الأفلام العالمية الشاشة الذهبية لمهرجان فجر السينمائي الدولي في دورته السادسة والثلاثين، ولعل من أهم الأفلام المشاركة:

فيلم "القمح" Buğday

يتنافس فيلم "القمح" للمخرج التركي البارز "سميح كابلان أوغلو" مع بقية الأفلام المشاركة  في قسم المسابقة الدولية بمهرجان فجر السينمائي الدولي بدورته السادسة والثلاثين، كما سيكون هذا المخرج التركي الشهير حاضرا في المهرجان وسيعقد ورشة عمل تعليمية.

فيلم "القمح Buğday" من إخراج التركيين سميح قابلان أوغلو ونادر أوبرلي، هو فيلم خيال علمي باللغة الإنكليزية يتناول العلاقة بين الإنسان والطبيعة والتكنولوجيا، وينتقد الرأسمالية والعبودية المعاصرة، وتراجع القيم الإنسانية في العالم.

فيلم "آغا"(Aga)

بعد عرض فيلم "آغا"(Aga) للمخرج "ميلكو لازاروف" في مهرجان برلين السينمائي عام 2018، تستقبل دور العرض الايرانية هذا الفيلم الذي اشتركت في إنتاجه كل من "بلغاريا وألمانيا وفرنسا" بقسم "المسابقة الدولية" (سينما السعادة) التنافسي خلال دورة فجر السينمائي الدولي القادمة في طهران.

وسيتوجه كل من مخرج الفيلم "ميلكو لازاروف" والمنتج "فيسيلكا كيرياكوفا" إلى إيران، وسيقام حفل افتتاح الفيلم قبل برنامج العرض في صالة تشارسو السينمائية بحضور كل من مخرج الفيلم ومنتجه.

قاتل القيصر"Tzar Killer"

كما يستضيف مهرجان فجر السينمائي الدولي في دورته السادسة والثلاثين المخرج الروسي البارز "کارين شاخنازاروف" أحد أشهر المخرجين المحبوبين في السينما الروسية.

"كارين شاخنازاروف" مخرج روسيا البارز البالغ من العمر 66 عاما وفقاً لمهرجان فجر السينمائي 36، سيكون ضيفاً يُثري الدورة القادمة من فجر الدولي وسيتم عرض أحد أبرز أفلامه "قاتل القيصرTzar Killer" من إنتاج 1991 في قسم الكلاسيكيات المُرمّمة.

"الرحلة" للمخرج العراقي "محمد الدارجي"

علاوة على ماسبق يشارك المخرج العراقي "محمد الدراجي" بفيلمه "الرحلة" في قسم "ملامح الشرق" بمهرجان فجر السينمائي الدولي بدورته السادسة والثلاثين.

فيلم "الرحلة" للمخرج "محمد الدراجي" والذي تم إنتاجه عام 2017 بين العراق وبريطانيا وفرنسا وهولندا، والجانب العراقي تمثله شبكة الإعلام العراقية الرسمية، سيتنافس خلال الدورة المقبلة لمهرجان فجر على جائزة أفضل فيلم آسيوي في قسم ملامح الشرق، ووفقاً لآخر المستجدات سيحضر المهرجان مخرج الفيلم "محمد الدراجي" إلى جانب اثنين من الممثلين الرئيسيين للفيلم.

فيلما "القنطور" و"حادث ليلي" من قرغيزستان

المهرجان سيعرض أيضا خلال دورته القادمة فيلمان رائعان من سينما قرغيزستان هما "حادث ليلي" و "القنطور". وسيتنافس "حادث ليلي" إنتاج 2017 وإخراج "تميربك بيرنازاروف" مع بقية الأفلام في المسابقة الدولية.

12 فيلما أجنبيا يتنافسون في قسم "ملامح الشرق"

ووفقاً لفجر السينمائي 36 يستقبل مهرجان هذا العام في قسم الأفلام القصيرة غير التنافسي "ملامح الشرق" (بانوراما على أفلام البلدان الآسيوية والإسلامية)، 12 فيلماً أجنبياً من "الصين وسنغافورة ولبنان واليابان وتركيا، كازاخستان، جورجيا، الكويت، العراق، الهند والفلبين وغيرها.. بالإضافة إلى الأفلام الإيرانية.

من أهم الأفلام المشاركة في هذا القسم هو فيلم "ليلة هادئة" من إنتاج الصين وفرنسا، ويصور هذا الفيلم الجهود التي تبذلها أم للعثور على ابنتها الضائعة في ليلة هادئة بمدينة صينية ليس لها اسم، الفيلم من إخراج "تشيو يانغ" وهو طالب دراسات عليا في الجامعة الأسترالية للفنون، حصل عن فيلمه "ليلة هادئة" على جائزة النخلة الذهبية في الدورة السبعين لمهرجان "كان" السينمائي ليكون بذلك أول مخرج صيني يحصد هذه الجائزة في مهرجان "كان"، وفي العام 2015

"فينيكا ميترا" خريجة الإعلام من جامعة دلهي والتي بحسب قولها كان لها تجربة مع كل جانب من جوانب الكاميرا، وهي صانعة أفلام شابة شاركت بفيلم قصير هذا العام في مهرجان كان السينمائي. فيلمها القصير "كل ما أريده" الذي أنتجته الهند يتحدث عن قصة طفل متسوّل لا يتعدى سنّه الـ 8 سنوات يجوب الشوارع طوال اليوم من أجل شراء حبة من المنجا سيعرض أيضا في فجر السينمائي الدولي لهذا العام.

أما فيلم "الضحية" المنتج التركي الذي يشارك في مهرجان فجر لهذا العام يتحدث عن قصة فتاة صغيرة ترغمها عائلتها على الزواج لتقرر بعد ما جرى لها الفرار إلى الغابة في ليلة شتوية باردة. الفيلم من إخراج "مظفر مِهمِت تشالار" خريج أكاديمية نيويورك للأفلام السينمائية، وقد أخرج العديد من الأفلام القصيرة. وفي الوقت الراهن يقوم بكتابة أول سيناريو لفيلم طويل ينوي إخراجه بالتعاون مع "اِبرو جیلان".

كما تعرض شاشات فجر الدولي 36 فيلم "الغابات الغامضة"، حيث يبحث "لي.له" في غابة باردة ومظلمة عن فتاة خرجت إلى تلك الغابة برفقة ظبي فقط للبحث عن شيء ما، مخرجة الفيلم "ناتيا نیکولاشویلي" شاركت في هذا الفيلم في وقت سابق من هذا العام بمهرجان برلين السينمائي الدولي.

تدور قصة "طريق بلو فلاي" (طريق الرحلة الزرقاء) الفيلم الذي أنتجته كل من سوريا وهولندا وفرنسا ولبنان حول شقيقين توءمين يبلغان من العمر تسع سنوات، يعيش أحدهما في الغابة والآخر يذهب كل يوم ليجلب الماء والغذاء! الفيلم من إخراج "بسام شخيص" الذي تخرج من أكاديمية "جریت ریتفلدِ" في أمستردام، وأخرج العديد من الأفلام القصيرة حتى الآن، سيعرض فيلمه هذا في دورة فجر السينمائي الدولي القادمة.

كما يشارك خلال هذه الدورة فيلمان قصيران حول "التمثيل"، أحدهما فيلم "كومبارس" من إنتاج الكويت أخرجه "عبد العزيز البلعام" يروي قصة "ممثل بديل" يبذل قصارى جهده ليصبح ممثلاً حقيقياً، والآخر فيلم "هو إيجابي" (O+) من إنتاج العراق الذي يحكي قصة شابة مصابة بالسرطان تصبح ممثلة وتشعل غيرة أخيها. مخرج الفيلم هو "وثاب عنیزه" الذي تحتوي سيرته الذاتية على العديد من الأفلام القصيرة والوثائقية.

اضافة الى ذلك ماسبق تشارك ثلاثة أفلام اجتماعية بدورة فجر القادمة، أولها فيلم "الصورة" الذي أخرجته "ناتسوكي ناكاجاوا" وهو من إنتاج اليابان يحكي هذا الفيلم قصة رجل ينفصل عن زوجته ولكنه لا يتمكن من نسيانها. ثانيها فيلم "الغيوم العاكسة" من إخراج "زيوي يائو" المتخرجة من جامعة "سيتي كالج" في مدينة نيويورك وفيلمها هذا إنتاج مشترك بين الصين وسنغافورة "تدور أحداثه حول رجل يريد أن يقتل راهباً يحاول أن يجعله يفهم عمله. ثالثها فيلم "الأصحاب" هو التجربة الأولى للمخرج "نورلان شيربوف" ومن إنتاج كازاخستان، تدور أحداثه حول السخط الكبير لأحد العائلات من الحياة التي يعيشها أطفالهم ويحمّل الزوج زوجته مسؤولية هذا الوضع المزري ويشمت بها.

في الختام يشارك فيلم " جادی‌لِرکز دِلا کروز، الموظف الأعلى للقمر"، من إنتاج الفلبين وسنغافورة في مهرجان فجر لهذا العام، الفيلم يحكي قصة امرأة كرّست نفسها لعملها ولكن عليها الآن إنهاء ليلة عملها الأخيرة. حاز "كارلو فرانسيسكو ماناياتو" مخرج الفيلم على جائزة أفضل فيلم قصير في جنوب شرق آسيا من مهرجان سنغافورة السينمائي 2017 ، كما شارك الفيلم في أسبوع النقاد السينمائي الدولي بمهرجان كان.

يشار الى أن المهرجان سيفتتح هذا العام أعماله بالفيلم السينمائي "ما وراء الغيوم" Beyond The Clouds أحدث أعمال المخرج الايراني البارز "مجيد مجيدي"، بتاريخ ۱۹ أبريل 2018.

وتنطلق فعاليات مهرجان فجر العالمي السينمائي السادس والثلاثين في ١٩ ابريل القادم وتستمر حتى ٢٧ منه، ويترأس المهرجان المخرج الإيراني المعروف «رضا مير كريمي».

 
بقلم: سهامه مجلسي - محمد ابو الجدايل  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/3116 sec