رقم الخبر: 216989 تاريخ النشر: نيسان 14, 2018 الوقت: 16:41 الاقسام: اقتصاد  
إتفاق نهائي لمشروع أنبوب الغاز الإيراني إلى عمان حزيران القادم
وزير النفط الإيراني يدعو لعدم تسييس سوق النفط العالمي

إتفاق نهائي لمشروع أنبوب الغاز الإيراني إلى عمان حزيران القادم

أعلن وزير النفط الايراني، بيجن زنغنة، بأن الإتفاق النهائي لإنشاء خط أنبوب الغاز الايراني الى سلطنة عمان سيبرم خلال شهر حزيران القادم.

وفي تصريح أدلى به لوكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا) الأربعاء الماضي، قال زنغنة: ان الإتفاق لإنشاء هذا الخط سيتم في إطار جزءين: الأول حتى نهاية أيار/ مايو، والثاني حتى نهاية حزيران/ يونيو القادم. وأشار وزير النفط الى لقائه نظيره العماني في مسقط قائلاً: (لقد مضت الأمور جيداً.. تم التوقيع على محضر الاتفاقات وآمل بأن يجري الاتفاق النهائي وفق الجدول الزمني المحدد له).

وحول السبب في التأخير الحاصل للوصول الى الإتفاق، قال زنغنة: هنالك الكثير من المشاكل، إذ ينبغي أن نبرم العقد مع متعهد يقبل به الطرفان، كما ان هنالك العديد من القضايا القانونية المترتبة على هذا الأمر والتي هي بحاجة الى الدقة والمزيد من الملاحظات في هذا الصدد.

وحول احتمال أن تستثمر عمان احتياطاتها من الغاز بدلاً من شراء الغاز من ايران بسبب إطالة أمد المفاوضات، قال وزير النفط: ان المفاوضات مع الجانب العماني والمراجعات التي تتم من قبل زبائن آخرين تشير الى العكس من هذا الافتراض.

يذكر أن ايران وعمان وقعتا، قبل عدة أعوام، مذكرة تفاهم لتصدير الغاز الايراني الى عمان وذلك عبر إنشاء أنبوب في قاع الخليج الفارسي. وبما أن الشركات الايرانية تمتلك الخبرات اللازمة لإنشاء خطوط الأنابيب في قاع البحر بمياه غير عميقة، لذا فقد تقرر الاستفادة من خدمات شركات دولية تمتلك الخبرة في إنشاء الأنابيب في المياه العميقة التي تتجاوز ألف متر.

وبناء على ذلك، فقد عقد اجتماع مشترك بحضور مندوبين من ايران وكبار المسؤولين في وزارة النفط العمانية مع مندوبين من شركات (توتال) الفرنسية و(شل) البريطانية-الهولندية و(كوس) الكورية الجنوبية، للبحث في إمكانية المشاركة في هذا المشروع.

على صعيد آخر، أشار وزير النفط الايراني، بيجن زنغنة، الى الظروف الجديدة التي طرأت على الجغرافيا السياسية في المنطقة، وقال: ان تسييس سوق النفط سيؤدي الى إلحاق الضرر بالمستهلكين والمنتجين لهذه السلعة الاستراتيجية.

وفي تصريح للمراسلين على هامش الدورة الـ16 لاجتماع منتدى الطاقة العالمي في العاصمة الهندية نيودلهي، قال الوزير زنغنة الأربعاء الماضي: ان هذا الاجتماع يركز على التحديات التي يواجهها العالم في مجال النفط والغاز.

وبشأن الوضع الراهن في مجال الطاقة في العالم، صرح زنغنة انه يجب عدم تسييس سوق النفط وأن يتم الاهتمام بالغاز في الأسواق العالمية أيضاً. مضيفاً: ان تسييس سوق النفط يلحق الضرر بالمستهلكين وكذلك المنتجين لأن هذا السوق يقوم على شكل مجموعة مرتبطة ببعضها البعض بحيث ان الإضرار بدولة ما سيضر بالدول الأخرى أيضاً.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5872 sec