رقم الخبر: 217011 تاريخ النشر: نيسان 14, 2018 الوقت: 18:28 الاقسام: عربيات  
نصر الله للصهاينة: ارتكبتم خطأً تاريخياً بقصف مطار التيفور
وزير الدفاع اللبناني: لبنان يرفض استخدام أجوائه للاعتداء على سوريا

نصر الله للصهاينة: ارتكبتم خطأً تاريخياً بقصف مطار التيفور

سأل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذين يتحدثون عن العروبة: هل العروبة باتت التخلي عن الشعب الفلسطيني والتبعية للاميركي؟ وهل العروبة هي التسويق لصفقة القرن والقدس عاصمة لـ"اسرائيل"؟

وقال في مهرجان الوفاء للوعد، في الضاحية الجنوبية لبيروت "لمن يتحدثون عن العروبة: هل العروبة هي في شن السعودية حربا مدمرة على اليمن"؟

وإذ أكد أن العاصمة اللبنانية بيروت كانت تحمل القضايا العربية في مسرحها وشعرها وأدبها واحتضان القضية الفلسطينية، ذكّر أن "أهلها فرضوا بالرصاص على جنود الاحتلال الخروج من العاصمة مذلولين".

وشدد نصر الله على وجوب" الحفاظ على النسيج الاجتماعي لبيروت وهذا من أولوياتنا"، مشدداً على أن "المنافسة في بيروت يجب أن تكون على خدمتها فهناك الكثير من الهموم التي يعرفها جميع المرشحين".

وفي وقتٍ رأى فيه أن "لبنان لطالما احتاج إلى الوفاق الوطني، وذلك يكون عبر التلاقي الدائم بين مكوّنات الشعب اللبناني"، أكد على "أن من أهم الانجازات في التحالف مع التيار الوطني الحر كان في التلاقي"، لافتاً إلى أن التفاهم والتحالف معه لا يعني أنهما أصبحا حزباً واحداً".

وفي السياق، أكد نصر الله أننا  "لا نريد حرباً أهلية في لبنان بل سلماً أهلياً يعزله عن حروب المنطقة، مذكراً أن "من أرسل الإرهابيين إلى سلسلة لبنان الشرقية والانتحاريين إلى الضاحية أراد افتعال حرب أهلية"، محذّراً من أن "في الخارج من لا يزال يخطط لحرب أهلية في لبنان على غرار خططهم لتدمير سوريا والعراق واليمن".

وحول العدوان الإسرائيلي على مطار تيفور في ريف حمص اعتبر نصر الله إنه "تعمّد إسرائيلي بالقتل لا سابقة له منذ 7 سنوات"، قائلاً "إن المسؤولين الإيرانيين هم الذين سيقررون ماذا سيفعلون ردّاً على قتل" إسرائيل" عمدا عناصر الحرس الثوري".

وفي الوقت نفسه، أكد الأمين العام لحزب الله نصر الله أن "على الإسرائيليين أن يعرفوا أنهم ارتكبوا خطأ تاريخياً وأقدموا على حماقة كبرى باعتدائهم"، مشدداً على أن "العدوان الإسرائيلي مفصل تاريخي يفتح مساراً جديدا في المواجهة".

وحول اتهام دمشق باستخدام الكيميائي في الغوطة الشرقية قال نصر الله "معلوماتنا المؤكدة أن ما جرى في دوما هو عبارة عن مسرحية بشأن استخدام الكيميائي، ومع كل انتصار كبير في سوريا تتكرر مسرحيات استخدام الكيميائي".

وفي حين رأى أن "تهديدات (الرئيس الأميركي دونالد ترامب) تدل على أننا أمام مشهد جديد من مشاهد الاستكبار الأميركي"، أكد أن "ترامب يريد أن يفرض نفسه على كل دول العالم وجرّها إلى خياراته، لذا يحقّ لكل دول العالم أن تقلق من إدارة أميركية غير منسجمة تعيش حيرة استراتيجية".

وقال الأمين العام لحزب الله إن "ولي العهد السعودي مستعد لأن يدفع الأموال للإدارة الأميركية من دون تردد"، رغم أن "الغموض يلفّ الموقف الأميركي نتيجة شخصية ترامب الانفعالية والتجارية والمأزومة والإدارة غير المنسجمة".

من جانبه دان وزير الدفاع اللبناني يعقوب الصراف، العدوان الثلاثي على سوريا فجر السبت، واعتبر أنه "انتهاك صارخ للقانون الدولي".

وقال الصراف السبت: "هذا العدوان يستند إلى القوة العسكرية، فيما من المفترض أن تسود لغة السلام والعقل والمنطق والتفاوض، تجنبا للمزيد من الحروب والأزمات والقتل، وحقنا للدماء".

وشدد على "رفض لبنان القاطع المساس بسيادته الوطنية عبر استخدام أجوائه للاعتداء على سوريا"، مشيرا إلى أن ذلك "سيجر لبنان إلى أتون الحرب بدلا من مساعدته على النأي بالنفس".

ولفت الصراف إلى التزام بلاده بالقرارات الدولية ولا سيما القرار 1701، وقال إن "لبنان محمي بجيشه وبقراره السياسي الموحد اللذين يشكلان الحصن المنيع ضد أي اعتداء".

كما حذر الوزير اللبناني من "إقدام العدو الإسرائيلي على خرق القرارات الدولية، وخاصة في ظل ما نشهده من استمرار واضح وصريح للتهديدات الإسرائيلية بتخريب أمنه واستقراره".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بيروت/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3306 sec