رقم الخبر: 217060 تاريخ النشر: نيسان 15, 2018 الوقت: 18:01 الاقسام: دوليات  
الأسد يهدي الورد لكوريا الشمالية بمناسبة تخليد ذكرى مؤسس البلاد
كيم جونغ أون يلتقي مسؤولا صينيا كبيرا

الأسد يهدي الورد لكوريا الشمالية بمناسبة تخليد ذكرى مؤسس البلاد

احتفلت كوريا الشمالية يوم أمس الأحد بعيد ميلاد كيم إيل سونغ، جد زعيم البلاد الحالي كيم جونغ أون، وذلك إحياءاً لـ"يوم الشمس" أهم الأعياد الرسمية في البلاد.

وأهم الملاحظات التي سجلتها عدسات المصورين التي رصدت توافد الكوريين الشماليين على ضريح "كيم إيل سونغ" لوضع أكاليل الزهر تخليدا لذكراه، إكليل علّق باسم الرئيس السوري بشار الأسد بمناسبة هذا العيد.

واللافت في مبادرة الرئيس السوي، أنها تأتي في أعقاب الضربة الغربية لسوريا، والتي لم تدنها بيونغ يانغ، ولم تعلق عليها ولو ببنت شفة تضامنا مع السوريين، كما جرت العادة في علاقات البلدين.

إلا أن المراقبين، يعزون الصمت الشمالي للتهدئة الصامدة في الوقت الراهن بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وبين المظاهر الجديدة المسجلة في عيد "يوم الشمس" لهذا العام، أنه لم تظهر في شوارع الشمال اللافتات والملصقات الكبيرة التي تمجد الصواريخ الكورية الشمالية، وعبارات التنديد وتحدي الغرب.

وشهدت بيونغ يانغ أمس السبت انعقاد اجتماع رسمي بهذه المناسبة، ألقى خلاله الزعيم كيم جونغ أون، كلمة لم يتطرق فيها إلى النجاحات التي حققتها بلاده في البرامج النووية والصاروخية، كما جرت العادة طيلة السنوات الماضية.

من جهة أخرى ذكرت وسائل الإعلام الكورية الشمالية أن الزعيم كيم جونغ أون، التقى يوم السبت رئيس دائرة العلاقات الدولية في الحزب الشيوعي الصيني سونغ تاو.

وبحث الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك والوضع الدولي، فيما لم ترشح أي تفاصيل عن فحوى اللقاء والقضايا التي بحثها. ويرجح بعض المراقبين، أن الجانبين قد بحثا نزع السلاح النووي قبيل محادثات القمة المرتقبة بين الكوريتين، وكوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وذكرت قناة التلفزيون الكوري الشمالي، أن كيم جونغ أون أعرب عن ارتياحه لطبيعة العلاقات بين حزبي البلدين، وشدد على أهمية تطوير العلاقات من خلال تعزيز التعاون والتبادل في المجالات المختلفة.

وذكر التلفزيون أنه ترافق المسؤول الصيني في زيارته إلى كوريا الشمالية فرقة فنية صينية في إطار التعاون الثقافي بين البلدين.

من جانبه قال وزير الخارجية اليابانى تارو كونو، يوم الأحد، إن طوكيو وبكين بحاجة للمزيد من العمل معا عن كثب بهدف نزع سلاح كوريا الشمالية النووى، وذلك خلال اجتماع مع نظيره الصينى وانج يى.

ووصل وانغ إلى طوكيو قبيل قمة مقررة هذا الشهر بين الكوريتين واجتماع بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون والرئيس الأمريكى دونالد ترامب. وتهدف المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية إلى إنهاء أزمة تطوير بيونجيانج للأسلحة النووية والصواريخ الباليستية.

كما تعقب زيارة وانغ زيارة رسمية لكونو إلى بكين هذا العام. وهذه أول زيارة لوزير خارجية الصين إلى اليابان خلال تسعة أعوام.

وقال كونو لدى بدء محادثاته مع وانغ فى طوكيو "نريد أن نعزز التعاون لتحقيق هدف مشترك بين اليابان والصين هو التأكد من نزع سلاح كوريا الشمالية النووى بشكل كامل لا رجعة فيه"، وقال وانج إن الزيارة جاءت ردا على موقف اليابان الإيجابى تجاه الصين.

وقال وانج "منذ العام الماضى حرصت اليابان على توصيل رسالة إيجابية وموقف ودي فيما يتعلق بعلاقاتها مع الصين" معبرا عن أمله أن تساعد هذه الزيارة البلدين على المضي قدما فى تحسين علاقاتهما. وأمضى وانغ ثمانية أعوام فى اليابان دبلوماسيا منها ثلاثة أعوام سفيرا للصين.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4392 sec