رقم الخبر: 217113 تاريخ النشر: نيسان 16, 2018 الوقت: 17:26 الاقسام: منوعات  
لماذا يعود المسنون إلى مقاعد الدراسة؟

لماذا يعود المسنون إلى مقاعد الدراسة؟

مع تزايد نسبة المسنين في كثير من دول العالم وما يفرضه ذلك من تحديات جديدة، أصبح كل بلد يبحث عن أنجع السبل للتعامل مع هذه الظاهرة بما في ذلك إعادتهم إلى مقاعد الدراسة، انسجاما مع المثل الشعبي الشائع (بعد ما شاب ودوه (أرسلوه إلى) الكتّاب).

ففي تايلند، تمتلئ الفصول الدراسية بكبار السن في زي مدرسي، ويشمل البرنامج المقدم لهم تمارين بدنية ودروساً في اللغة الإنجليزية.

فعلى الرغم من أن كبار السن في هذا البلد يعيشون عادة مع عائلاتهم، فإن هذا التقليد بدأ يتلاشى شيئاً فشيئاً، كما أن الكثير من الشباب يهجرون القرى إلى المدن، حسب ما جاء في مقطع فيديو أعدته صحيفة لوموند عن هذه المبادرة.

وعن تأثير هذا البرنامج على المستفيدين منه، تنقل الصحيفة عن أحدهم قوله: (العودة إلى المدرسة في هذا الزي يجعلني أفكر في الأيام القديمة الجميلة، كما يبعث في نفسي سعادة غامرة، إذ يمكنني من مقابلة بعض قدامى الأصدقاء، هذا فضلاً عن كونه يدفعني للتفكير في أشياء كثيرة بدلاً من الإنزواء والإكتئاب).

وحرصاً منها على أن تبدو عملية (إعادة التأهيل) هذه طبيعية، تحرص المؤسسات التي تقدمها على منح المستفيدين منها شهادات نهاية الدورة.

والواقع أن هذا البرنامج يأتي ضمن مبادرات تتخذها الحكومة لمواجهة أعراض تغيير جذري بالمجتمع يتمثل في الشيخوخة التي أصبحت سمة واضحة بتايلند، إذ تساوت لأول مرة في تاريخ البلد نسبة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما والمسنين ممن تفوق أعمارهم الستين عاماً.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/6562 sec