رقم الخبر: 217258 تاريخ النشر: نيسان 17, 2018 الوقت: 18:39 الاقسام: محليات  
روسيا تدعو اوروبا الى عدم الاستسلام لأمريكا بشأن الاتفاق النووي
كوريا الشمالية تدافع عن الإتفاق النووي

روسيا تدعو اوروبا الى عدم الاستسلام لأمريكا بشأن الاتفاق النووي

* وزير خارجية ايرلندا: الاتحاد الاوروبي لم يتخذ أي قرار بفرض الحظر على ايران * غري سيك: قرار ترامب بالإنسحاب من الإتفاق النووي خطوة حمقاء

اعرب مساعد وزير الخارجية الروسي عن أمله بألاّ تستسلم اوروبا لأمريكا وان تلتزم بتعداتها فيما يخص الاتفاق النووي .
واضاف سيرغي ريباكوف خلال لقائه السفير الايراني في روسيا: ان السياسة الروسية هي صيانة الاتفاق ولا تقبل أية تعديل عليه.
واكد استمرار التعاون بين البلدين وخاصة في مجالات الاستخدام السلمي للطاقة النووية وكذلك السلام و الامن في المنطقة.
واكد الطرفان خلال اللقاء على حل الازمة السورية بالطرق السياسية عن طريق الحوار بين جميع الفصائل.
كما التقى السفير الايراني مع سيرغي ورشنين احد مساعدي وزير الخارجية الروسي لبحث الاوضاع في سوريا مؤكدين على استمرار التعاون في القضايا التي تهم المنطقة.
وبين ورشنين ان اوضاع المنطقة وسوريا خطرة جدا وقال: ان الهدف الأصلي لروسيا هو الحؤول دون تفاقم الاوضاع وستقوم ببذل المساعي الدبلوماسية وعلى جميع المستويات لارساء السلم والاستقرار فيها.
الى ذلك أعلن وزير خارجية ايرلندا، سيمون كافيني، ان الاتحاد الاوروبي يحرص بشدة على حماية الإتفاق النووي مع ايران؛ مصرحا ان وزراء خارجية البلدان الاوروبية لم يتخذوا خلال اجتماعهم، عصر الاثنين، أي قرار بشأن فرض حظر جديد على ايران.
وفي تصريح له على هامش اجتماع (مجلس الشؤون الخارجية لدى الاتحاد الاوروبي) في لوكسمبورغ، لفت كافيني الى ان الاجتماع بحث في امكانية بقاء الإتفاق النووي دون مشاركة امريكا.
وردا على سؤال حول موقف اوروبا من الإتفاق النووي وذلك في ظل الشائعات المطروحة بشأن (تشديد الحظر ضد ايران)، أشار وزير الخارجية الايرلندي الى ان انه تم خلال الاجتماع الوزاري طرح بعض الأسئلة على وزراء خارجية المانيا وفرنسا وبريطانيا فيما يخص محادثاتهم مع الجانب الامريكي.
وتابع القول: إن ما يهم في هذا الخصوص هو الفصل بين قضيتين؛ الأولى متمثلة في الإتفاق النووي مع ايران الذي كان ناجحا من حيث التأكد من سلمية الانشطة النووية؛ والقضية الأخرى تتمثل في هواجسنا الجادة داخل الاتحاد الاوروبي حول نفوذ ايران في المنطقة وبرنامجها الصاروخي وهي قضية منفصلة تماما عن الإتفاق النووي.
واردف كافيني: يبدو ان القضيتين تحوّلتا في واشنطن الى موضوع واحد، لكن في اوروبا هي مواضيع منفصلة عن بعضها البعض؛ نحن نطالب بقوة للحفاظ على هذا الإتفاق وهاجسنا الكبير يكمن في احتمال انسحاب امريكا قبل الثاني عشر من مايو القادم.
الى ذلك وصف غري سيك العضو السابق في مجلس الأمن القومي الأمريكي أيام ولاية جرالد فورد وجيمي كارتر ورونالد ريغان، الإتفاق النووي بالإتفاق الناجح وقال: إن قرار ترامب بالانسحاب عنه يعتبر خطوة حمقاء لأنّ هذا الإنسحاب قد يشعل فتيل حرب جديدة.
غري سيك الذي هو أحد الموقعين على الرسالة التي وجهها مؤخراً عدد من الدبلوماسيين والمسؤولين السابقين في البيت الابيض اعلنوا فيها دعمهم للإتفاق النووي مع ايران، صرّح خلال مقابلة خاصة أجراها معه مراسل وكالة إرنا بأنّه شخصياً وبصراحة تامة يعارض أية حرب جديدة تُشن في الشرق الاوسط حتى لو كانت ضد ايران.
ورأى سيك بأنّ هذه المجموعة من الخبراء السياسيين وجهت الرسالة الى البيت الابيض لتقول بكل صراحة أنّ الإنسحاب عن الإتفاق النووي يعني الحرب.
وأكّد سيك على أنّ هذه الرسالة ستترك تأثيرها على قرار نواب الكونغرس ومؤسسات إتخاذ القرار الأمريكية، مشككاً في تأثيرها على سياسة ترامب الذي أعلن في 12 من اكتوبر 2017 استراتيجية حكومته الجديدة المناهضة لايران والتي لم يقر خلالها بالإلتزام بالإتفاق النووي فضلاً عن تهرّب الكونغرس عن مهمة إتخاذ القرار بشأن البقاء أو الانسحاب الامريكي من الإتفاق النووي ورميه الكرة في ملعب البيت الابيض.
وتطرق سيك الى مطالبة ترامب بإدخال تعديلات على بنود الإتفاق النووي والى تهديده بالخروج منه إن لم يتم تغيير بعض بنود الإتفاق، وأشار الى مساندة الاتحاد الاوروبي ومنظمة الامم المتحدة والصين وروسيا لهذا الإتفاق المختوم بختم مجلس الأمن.
وكانت ايران قد أعلنت سابقاً إمتلاكها خيارات تواجه بها خروج الولايات المتحدة عن الإتفاق النووي ولجوئها إليها عند الضرورة.
هذا وأعلنت كوريا الشمالية ان الإتفاق النووي هو إتفاق دولي مهم جدا بين ايران والدول الست لذا يجب احترامه وان بيونغ يانغ تدافع عنه بقوة.
وذكرت صحيفة (رودونغ سينمون) الناطقة باسم الحزب الحاكم في كوريا الشمالية، أمس الثلاثاء، ان هذا البلد تربطه مع ايران علاقات حسنة منذ اكثر من 45 عاما، معتبرة تهديد ترامب بالانسحاب من الإتفاق النووي غير صحيح.
وقامت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية بتحليل الخبر وقالت: إن كوريا الشمالية وبدفاعها عن الإتفاق النووي تسعى لتعزيز موقفها قبيل الاجتماع المرتقب بين زعماء كوريا الشمالية وامريكا.
ومن المقرر ان يلتقي قريبا رئيس كوريا الشمالية بنظيره الكوري الجنوبي وفي الشهر القادم بالرئيس الامريكي.
واضافت صحيفة (رودونغ سينمون): إن ايران تعمل على تطوير برنامجها الصاروخي دون الاستسلام للضغوط الخارجية وان هذا البرنامج لا ينتهك الإتفاق النووي مطلقا وان الشعب الايراني يساند حكومته في هذا الشأن.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/4183 sec