رقم الخبر: 217738 تاريخ النشر: نيسان 23, 2018 الوقت: 17:41 الاقسام: اقتصاد  
إيران لن تتعامل مع "توتال" لتطوير الطبقة النفطية في حقل بارس الجنوبي
وزير النفط، معلناً إنشاء مرفأ لتصدير النفط على ساحل بحر عمان:

إيران لن تتعامل مع "توتال" لتطوير الطبقة النفطية في حقل بارس الجنوبي

قال وزير النفط بيجن زنغنة: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية، وعقب شراء شركة (مرسك) من جانب شركة (توتال)، لن تمنح الأخيرة مشروع تطوير الطبقة النفطية في حقل بارس الجنوبي (جنوب البلاد).

جاءت تصريحات زنغنة هذه الاثنين للصحفيين، على هامش حفل التوقيع على إتفاقية مد أنبوب الغاز بين ايرانشهر-جابهار، مضيفاً: ان ايران كانت قد أجرت مع شركة (مرسك) محادثات جيدة بهدف تطوير الطبقة النفطية لحقل بارس الجنوبي، والتي أشرفت على مراحلها النهائية، قبل أن تقدم (توتال) الفرنسية على شراء هذه الشركة الدنماركية. ولفت زنغنة الى أن منسوب الإنتاج اليومي لهذا الحقل يبلغ 20 ألف برميل يومياً. كما صرح بأن الجمهورية الاسلامية تصدر يومياً أكثر من مليونين و500 ألف برميل من النفط والمكثفات الغازية.

وفيما يخص المزاعم بشأن تراجع حجم الصادرات النفطية الايرانية، قال وزير النفط: ان حجم الصادرات تراجع في وقت سابق لكنه ازداد من جديد، ولا توجد اليوم أي مشكلة في هذا الخصوص.

وفي معرض الإشارة الى مد أنبوب الغاز الى باكستان، قال زنغنة: ان هذا البلد قدم بعض الذرائع حول أسباب تأخيره في تنفيذ المشروع، لكنها غير مقبولة.

وحول إتفاقية تطوير حقل (فرزاد) للغاز (جنوب البلاد)، قال زنغنة: لقد توصلنا الى إتفاق مع الهند لتسليم الغاز الحامض في منطقة الساحل.

وفي معرض تعليقه على قرار ترامب المرتقب في 12 مايو القادم، قال وزير النفط: لننتظر حتى نرى ماذا سيحصل. مضيفاً: نحن نبذل قصارى جهدنا لنمنع ترامب من المساس بمصالح الجمهورية الاسلامية ولن ندخر أي خيار في هذا الإطار .

واعتبر زنغنة ان منطقة مكران تتميز بالأهمية الستراتيجية، مضيفاً: انه ونظراً لمكانة ميناء جاسك في هذه المنطقة، فانه من المقرر إنشاء مرفأ جاسك لصادرات النفط على سواحل بحر عمان.

وأعلن زنغنة عن بناء الوحدات البتروكيمياوية في القسم الشرقي لمكران (منطقة جابهار وكنارك)، وقال: ان هذا الأنبوب سيتم إنشاؤه في غضون عامين ويمتد من ايرانشهر الى تشابهار. ووصف وزير النفط هذا العقد بالمهم جداً لصناعة النفط ومنطقة مكران، وقال: ان عملية ايصال الغاز الى سيستان وبلوجستان والتي بدأت العام الماضي، تحظى بالأهمية الكبيرة لوزارة النفط وستستمر هذا العام.

علماً ان وزارتي الدفاع والنفط وقعتا يوم أمس على عقد بقيمة 245 مليون يورو لإنشاء خط أنابيب لنقل الغاز من ايرانشهر الى تشابهار (جنوب شرق ايران). وتم توقيع العقد صباح الاثنين بين مدير عام شركة تطوير الغاز حسن منتظر تربتي، ومدير خط نقل غاز منطقة مكران نيكزاد قاسم بور، وبحضور وزير النفط بيجن زنغنة، ووزير الدفاع أمير حاتمي.

ويتضمن العقد مد خط أنابيب بطول 290 كيلومتراً وبقيمة 245 مليون يورو من ايرانشهر الى جابهار بهدف توصيل الغاز الى المناطق السكنية في جابهار وتنفيذ مشروع تصدير الغاز الايراني الى سلطنة عمان.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/6026 sec