رقم الخبر: 217767 تاريخ النشر: نيسان 23, 2018 الوقت: 19:03 الاقسام: عربيات  
مجزرة سعودية تحصد 33 شهيداً و55 جريحا في حفل زفاف بحجة اليمنية
طهران تدين الغارات السعودية على مختلف مدن اليمن

مجزرة سعودية تحصد 33 شهيداً و55 جريحا في حفل زفاف بحجة اليمنية

* دعوات للنفير العام بوجه العدوان السعودي مع ارتفاع حصيلة ضحايا مجزرة حجّة * التصنيع العسكري اليمني يكشف النقاب عن أسلحة يمنية جديدة ستدخل الخدمة قريباً

أدان المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية، بشدة الاثنين، الغارات التي شنتها الطائرات السعودية الاثنين، على مختلف المدن في اليمن، وخاصة الغارة الوحشية على حفل عرس في محافظة حجة، والتي أسفرت عن استشهاد واصابة العشرات من المدنيين الأبرياء اليمنيين بمن فيهم العديد من النساء والأطفال.
وقدم بهرام قاسمي المواساة لذوي الضحايا الذين سقطوا في هذا الفعل المعادي للإنسانية والذي ينم عن العنف، وقال: إن تكثيف قصف المناطق السكنية، يبين إحباط المعتدين على اليمن وعجزهم عن تحقيق أهدافهم.
واعتبر المتحدث الايراني، دعم بعض الدول الغربية للسعودية بالسلاح بأنه أمر غير مسؤول، وعدّ الهجمات على المناطق السكنية والأهداف المدنية ومنع وصول المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية الى هذه المناطق لإيصال المساعدات، بأنه إنتهاك للأعراف والقواعد الانسانية.
 
 
وطلب قاسمي من منظمة الامم المتحدة والدول المؤثرة في الأزمة اليمنية، ان تبذل جهودها لوقف الغارات والقصف بسرعة، واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المدنيين وأمنهم وخاصة النساء والأطفال.
وكان طيران العدوان السعودي الاميركي الاماراتي قد ارتكب مجزرة مروعة منتصف ليلة الاحد، حيث قصف منزلا يقام فيه حفل زفاف في مديرية بني قيس في محافظة حجة اليمنية، ما ادى الى سقوط 33 شهيدا و55 جريحا.
من جهته اوضح الناطق باسم وزارة الصحة اليمنية لقناة المسيرة ان تحليق طيران العدوان ضاعف من ضحايا جريمة إستهداف حفل زفاف، مشيرا الى ان المستشفى الجمهوري في حجة أعلن حالة الطوارئ، والوضع الصحي حرج للغاية.
ولفت مدير مكتب الصحة في محافظة حجة الى ان جريمة العدوان الوحشية بحق المواطنين في حفل الزفاف جاءت بعد ساعات من جريمة أخرى قضت على أسرة كاملة في ميدي.
* المستشفى الجمهوري يعلن حالة الطوارئ الصحية
من جهته، أعلن مدير مكتب الصحة في محافظة حجة أن جريمة العدوان الوحشية بحق المواطنين في حفل زفاف في مديرية بني قيس جاءت بعد ساعات من جريمة أخرى قضت على أسرة كاملة في ميدي.
في سياق متصل، أوضح نائب مدير المستشفى الجمهوري في مدينة حجة أن أعداد الجرحى جراء استهداف طيران العدوان السعودي الاميركي حفل زفاف في مديرية بني قيس، فاقت قدرة المستشفى في عاصمة محافظة حجة على الاستيعاب.
 
 
وقال في تصريح لقناة (المسيرة): فتحنا مستشفى ميداني لإستقبال الضحايا، ووجهنا نداء عاجلا إلى المواطنين للتبرع بالدم، الأرقام الكبيرة من الضحايا في حفل الزفاف حالت دون الوصول إليهم بسبب استمرار التحليق بشكل متقطع، ونحن أعلنا حالة الطوارئ الصحية.
ولفت إلى أن أعدادا من الضحايا لا يزالون تحت الأنقاض، فيما تواجه طواقم الإسعاف صعوبة في الوصول إلى مكان الجريمة.
وقد أثارت المجازر الأربع المروعة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي على اليمن، والتي خلفت عشرات الشهداء والجرحى بينهم العديد من الأطفال والنساء، في كل من حجة والبيضاء وصعدة وتعز، غضبًا يمنيًا، ودعوات للنفير العام والجهاد في سبيل الله على كل من يقدر على حمل السلاح.
وفي هذا الصدد، أصدر علماء اليمن بيانًا شديد اللهجة جاء فيه: في ظل استمرار المجازر البشعة بحق الشعب اليمني التي يرتكبها أحطّ البشر أعوان إبليس وقرن الشيطان المتمثلين في نظامي آل سعود وآل نهيان وأسيادهم من الصهاينة والأميركيين، والتي كان آخرها أربع مجازر ارتكبت أمس في كل من حجة والبيضاء وصعدة وتعز، فقد عجزت الكلمات أن تصف بشاعة وعدوانية وهمجية صهاينة العرب والعجم.
وختم البيان: لا سبيل إلا حمل السلاح والنهوض إلى الجهاد والكفاح، فلا مجتمع دولي يسمعنا، ولا منظمات تذرف الدموع علينا، ولا علماء يصدعون بكلمة الحق من أجلنا، ولا شعوب نهضت لتنفض عن كاهلها ركام الذلة والهوان.
* مفتي الديار اليمنية: ليتحرك أبناء الشعب ضد المعتدي
بدوره، أصدر مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين، بيانا ندد فيه بجريمة العدوان بحق حفل الزفاف في بني قيس، داعيا أبناء الشعب اليمني للتحرك ضد المعتدي.
* رئيس الدائرة الحقوقية والقانونية لأنصار الله: العدوان يقتل لأجل القتل
أما رئيس الدائرة الحقوقية والقانونية لحركة (أنصار الله) عبد الوهاب المحبشي، فأكد أن دول العدوان تهدف إلى القتل لمجرد القتل، مشددا أنه ليس هناك من أهداف عسكرية لقوى العدوان على اليمن.
هذا وزار رئيس المجلس السياسي الأعلى، صالح الصماد، الأحد، ورشاً تابعة لدائرة التصنيع العسكري في القوات المسلحة اليمنية، حيث أزاحت دائرة التصنيع الستار عن أسلحة جديدة محلية الصنع ستدخل خلال الأيام القادمة الى الخدمة العسكرية لمواجهة العدوان السعودي الأمريكي على اليمن.
وأظهر الإعلام الحربي، الرئيس صالح الصماد، وهو يقوم بزيارة إلى إحدى الورش التابعة لدائرة التصنيع العسكري، حيث اطلع على سلاح المدفعية الجديد بأعيرته المختلفة والذي يعد من إحدى الصناعات العسكرية اليمنية المحلية.
وفي زيارته إلى ورش التصنيع العسكري، أطلع الرئيس الصماد على ورش تصنيع الطائرات المسيّرة اليمنية بلا طيار، بالإضافة إلى ورش لصناعة الألغام المضادة للدروع والأفراد بجميع أنواعها.
كما اطلع الرئيس صالح الصماد على سير العمل في إنتاج الذخائر والأسلحة التي تحتاجها قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية في مختلف الجبهات ومحاور القتال.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1248 sec