رقم الخبر: 217849 تاريخ النشر: نيسان 24, 2018 الوقت: 18:10 الاقسام: اقتصاد  
إيران ترتبط بالبنوك والمؤسسات المالية الأوروبية؛ رغم الضغوط الأمريكية
وبنوك إيرانية تفتح حسابات في قطر لتحويل العملات الأجنبية

إيران ترتبط بالبنوك والمؤسسات المالية الأوروبية؛ رغم الضغوط الأمريكية

قال رئيس أكاديمية العلوم المالية والمصرفية الإيرانية: ان العديد من الشركات والمؤسسات المالية والمصرفية الأوروبية ارتبطت بالشبكة المصرفية الايرانية رغم الضغوط الأمريكية.

وأعلن علي ديواندري، الثلاثاء، في مؤتمر صحفي عقده بمناسبة إقامة الملتقى التجاري والمصرفي السادس بين ايران وأوروبا، ان النظام المصرفي الايراني وبعد فترة طويلة من العقوبات، بحاجة الى التحديث وإحداث بعض التغييرات من الناحية التقنية والهيكلية ليلبي متطلبات المجتمع الدولي. وأضاف: خلال هذه الفترة اتخذنا العديد من الإجراءات خاصة في مجال تطبيق الضوابط ومكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وأيضاً بعض المواضيع مثل المعايير المصرفية الجديدة في العالم.

وقال رئيس الأكاديمية المالية والمصرفية: ان البعض يحاول ومن خلال توظيف الإعلام، حرمان ايران من الاستفادة من منافع الإتفاق النووي، لكنه وصف الوضع بالايجابي. وأشار ديواندري الى تحقيق تقدم في العلاقات المصرفية، وقال: انه من الضروري إجراء حوار بين الأطراف المصرفية في ايران وأوروبا في إطار ملتقيات بهدف تطوير التعاون.

ورداً على سؤال حول دور رعاية معايير التقارير المالية الدولية أو ما يرمز لها اختصاراً بـIFRS في العلاقات التجارية، أوضح ديواندري بأن البيانات المالية إحدى الأدوات للارتباط مع الأطراف الأجنبية، رغم ان البنك المركزي أعد نموذجاً يستند على هذه المعايير الدولية للبيانات المالية للبنوك، لكن لتنفيذ IFRS يجب على مؤسسة تدقيق الحسابات إبلاغ البيانات المالية، كما يجب أن يتكيف النظام المصرفي مع هذه الفترة الانتقالية.

ولفت الى أن البيانات المالية المبنية على IFRS تساعد كثيراً في شفافية المصارف وتسهيل الارتباط المريح مع بنوك العالم، وقال: ان الملتقى التجاري والمصرفي السادس بين ايران وأوروبا سيعقد يومي 28 و29 أبريل في طهران لبحث العلاقات الاقتصادية الايرانية مع أوروبا بعد عامين من رفع العقوبات وتنفيذ الإتفاق النووي.

وبيّن ديواندري أن المنتدى أقيم بواقع 5 مرات في السنوات الثلاث الماضية في ايران وألمانيا، وتم عبره اتصال الشبكة المصرفية الايرانية بالشبكة المالية والبنكية الأوروبية.

من جهته، أكد مسؤول رفيع بالبنك المركزي الايراني أن بنوكاً محلية افتتحت حسابات في قطر بهدف إجراء تحويلات العملات الأجنبية عبرها. وأوضح المسؤول، في حديث خاص لوكالة أنباء فارس حول تغيير شركاء ايران في التعامل بالعملات الأجنبية على ضوء القيود وإجراءات الحظر المفروضة في الإمارات، بأن التعامل بالعملات سيتطور مع قطر بعد مواجهة مشاكل في التحويل مع دبي. وبيّن أن بنكي (ملي) و(بارسيان) إفتتحا حسابات في البنك المركزي القطري، وبحسب البرنامج فان بنك (صادرات) سيلعب دوراً جديداً في مجال هذه التحويلات.

وفي معرض رده على سؤال بخصوص إمكانية أن تصبح قطر قطباً لتحويل العملات بنسبة لإيران بدلاً عن دبي، أكد أن البنك المركزي يسعى لحدوث ذلك.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/6215 sec