رقم الخبر: 217867 تاريخ النشر: نيسان 24, 2018 الوقت: 19:12 الاقسام: محليات  
شمخاني: الرد على (اسرائيل) حتمي ولا رجعة فيه
ويصل مدينة سوتشي الروسية

شمخاني: الرد على (اسرائيل) حتمي ولا رجعة فيه

* أبلغنا منظمة الطاقة الذرية الايرانية بالتأهّب لتفعيل الطاقات النووية * معاهدة (ان بي تي) تمنح أعضائها الحق بالانسحاب منها اذا ما تعرضت مصالحهما للخطر

وصل امين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني الاميرال علي شمخاني، الثلاثاء، الى مدينة سوتشي الروسية للمشاركة في الاجتماع التاسع لكبار القادة الامنيين من 5 قارات العالم الذي سيقام في هذا البلد.
وفي تصريح للصحفيين لدى وصوله مطار سوتشي، نوّه شمخاني بأهمية هذا الاجتماع لكونه يستعرض الطاقات التي يمكن توظيفها لاحتواء الازمات الدولية وتعزيز الامن وخاصة استخدام الحوار والدبلوماسية بدل وسائل العنف في هذا الخصوص.
واكد امين المجلس الأعلى للأمن القومي على ضرورة دعم الحوار والتعاون الوثيق، اليوم واكثر من اي وقت مضى، بين الدول المؤثرة وصاحبة القرار على صعيد الامن الدولي؛ بما يؤدي الى خفض المخاطر والازمات الامنية.
واعرب شمخاني عن استنكاره من تنامي سباق التسلح، وبتوجيه من الغرب، في منطقة غرب آسيا؛ وقال: ان عددا من الدول الاقليمية وفي ضوء ابتعادها عن المعايير المنطقية تعمد اليوم الى انفاق رؤوس اموالها لممارسة جرائم القتل ضد جيرانها.
ووصف المسؤول الامني الايراني رفيع المستوي، استمرار علميات القصف الوحشية من جانب السعودية بحق اليمن، والظروف المزرية التي يمرّ بها هذا الشعب المظلوم حاليا، بانه قرح في اعماق ضمير الانسانية؛ مردفا ان قيام الغرب ببيع السلاح الى السعودية بهدف ارتكاب القتل الجماعي بحق الشعب اليمني من جانب، وابداء مشاعر التعاطف المخادعة تجاه الشعب السوري هي مواقف مزدوجة مضحكة لن يصدقها الراي العام الدولي.
وفي تصريح للصحفيين أمس الثلاثاء قبل مغادرته الى سوتشي، قال شمخاني في معرض رده على سؤال حول الاعتداء الصهيوني على قاعدة التيفور واستشهاد عدد من المستشارين الايرانيين، ان الجمهورية الاسلامية تحمّلت الكثير من أجل ارساء الأمن الاقليمي ومحاربة الارهاب التكفيري، لذلك لا يمكن ان تقف مكتوفة الأيدي مقابل إجراءات امريكا والكيان الصهيوني وبعض حلفائهم الإقليميين المزعزعة للأمن وأكد ان الرد على الكيان الصهيوني لا رجعة عنه، وقال: إن طبيعة وزمان ومكان وكيفية الرد على الكيان الصهيوني ستحددها ايران.
ونوه شمخاني الى ان التواجد الاستشاري الايراني في سوريا والذي كان بطلب من الحكومة الشرعية في هذا البلد يهدف الى محاربة الارهاب وكان له دور مصيري في هزيمة هذا التيار بالمنطقة.
وتابع: إن الكيان الذي يعطي لنفسه الحق بالإعتداء على سيادة بلد آخر واستهداف قوات تحارب الإرهاب بالتأكيد يجب ان يكون قد فكر بتداعيات وعواقب ذلك الاعتداء وردود الفعل المقابلة.
وفي جانب آخر من تصريحه اكد شمخاني بانه تم إبلاغ منظمة الطاقة الذرية الايرانية بتعليمات شاملة من اجل التأهب لتفعيل الطاقات النووية للبلاد مستقبلا بما يتناسب مع التطورات الحاصلة.
وقال: إن الصناعة النووية السلمية الايرانية وطنية الطابع تماما وتعتمد على الطاقات المعرفية والتكنولوجية الداخلية، وبناء عليه فقد وفرت للمعنيين امكانية استثمار الابتكارات المتعددة والمتنوعة.
وفي رده على سؤال حول ما تردد بشأن احتمال خروج ايران من معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) رداً على اجراءات الرئيس الاميركي ازاء الإتفاق النووي، قال شمخاني: إن الهدف الاساس من وضع وتنفيذ الآليات القانونية والعقود الدولية هو ارساء الامن والاستقرار في المجتمع الدولي والحيلولة دون الإجراءات أحادية الجانب من قبل الدول القوية ظاهريا.
واشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الى إجراءات بعض الدول التي تدّعي اتباع القوانين والقرارات الدولية وتجاهلها واستنكافها ازاء تنفيذ تعهداتها القانونية واضاف: إن معاهدة (ان بي تي) تمنح لجميع الأعضاء فيها حق الخروج منها فيما لو تعرضت مصالحها للخطر.
وقال شمخاني: حينما تفقد الإتفاقيات الدولية فاعليتها بسبب سلوكيات غير قانونية من قبل دول مدعية، فلن يبقى سبب لبقاء سائر الدول بإلتزامها بتعهدها.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2093 sec