رقم الخبر: 217996 تاريخ النشر: نيسان 25, 2018 الوقت: 20:12 الاقسام: عربيات  
تحذير من تنفيذ السعودية خطة صهيو-أمريكية بابعاد العراق من محور المقاومة
سلاح الجو العراقي يعتزم تنفيذ ضربة جديدة للقضاء على البغدادي في سوريا

تحذير من تنفيذ السعودية خطة صهيو-أمريكية بابعاد العراق من محور المقاومة

* أحزاب كردية جديدة تنافس حكّام كردستان بالإنتخابات * العراق (عضواً) بالمكتب التنفيذي لاتحاد المحاكم العربية

بغداد/نافع الكعبي - كشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية ،عن عزم القوات الجوية العراقية تنفيذ ضربة جديدة داخل الأراضي السورية لاستهداف زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي، في حين اكد العبادي، على استمرار توجيه تلك الضربات الجوية لتنظيم "داعش" داخل سورية، في وقت حذرائتلاف دولة القانون من خطة (سعودية-صهيو-أميركية)  لإبعاد العراق من محور المقاومة، وإعتراف الرياض وبعض دول الخليجية العلني بدولة الكيان الصهيوني.

وقال مقرر اللجنة عبد العزيز حسن في تصريح صحافي: إن الضربة الجوية الذي نفذتها القوة الجوية العراقية في وقت سابق داخل الأراضي السورية، أدت الى مقتل 22 من قيادات داعش بينهم الرجل الثاني للتنظيم المدعو ابو لقمان السوري"، لافتا إلى إن القوة الجوية العراقية ستنفذ ضربة جديدة داخل الأراضي السورية للقضاء على زعيم تنظيم داعش خلال الفترة المقبلة.وأضاف أن "الحكومة الاتحادية حصلت على معلومات استخبارتية تشير الى وجود عدد من قيادات داعش في المناطق الحدودية بين العراق وسوريا ومن المحتمل وجود زعيم التنظيم البغدادي في هذه المقرات"، مبينا أن العملية المقبلة ستتم بموافقة الحكومة السورية.

وفي السياق ذاته، اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان العراق لا يريد التدخل في الشأن السوري، فيما اكد على استمرار توجيه ضربات جوية لتنظيم "داعش".

وقال العبادي في كلمة له خلال المؤتمر الاسبوعي وتابعته، "وسائل إعلام": لا نريد التدخل بالشأن السوري، والشعب السوري هو من يحدد مصيره"، مبينا "سنستمر بتوجيه ضربات جوية لداعش وسنقوم باكثر من ذلك".واضاف العبادي، أن "تعقيد الملف السوري والصراع فيها، ادى الى بقاء داعش في هذا البلد".

الى ذلك، نفى إعلام الحشد الشعبي، الأربعاء، الانباء التي تحدثت عن وقوع اشتباكات بين قوات الحشد وعناصر تنظيم "داعش" في قضاء الحويجة. وقال الحشد في بيان: ان عبوة ناسفة من مخلفات تنظيم داعش انفجرت، مساء الثلاثاء، خلال عملية تفتيش مشتركة لقوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية في قضاء الحويجة، ما اسفر عن استشهاد مقاتل بالحشد وإصابة آخر، فضلا عن جرح ضابط بالشرطة الاتحادية". وأضاف أنه "لا صحة للانباء التي بثتها وسائل إعلام بشأن حدوث اشتباكات مسلحة اسفرت عن وقوع شهداء وجرحى في صفوف الحشد الشعبي"، داعيا وسائل الإعلام إلى "توخي الدقة والحذر في تناقل الاخبار".

وفي الأثناء، أفاد مصدر امني في كركوك، بمقتل ستة عناصر من "داعش" بعملية مشتركة شمال غرب المحافظة.

وقال المصدر في حديث صحافي:إن قوة مشتركة من الشرطة الاتحادية واللواء 16 حشد شعبي تمكنت بعملية مشتركة من قتل 6 دواعش قرب احد قرى قضاء الدبس (٤٥ كم شمال غرب كركوك)".

وأفاد مصدر أمني في محافظة كركوك، الأربعاء، بأن شرطياً أصيب بنيران مشتبه بهم في قضاء داقوق جنوبي المحافظة.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن عجلة نوع اوبترا يستقلها أربعة أشخاص وتم الاشتباه بهم في سيطرة داقوق وتم إرسال شرطي معهم للمركز، وأثناء توجههم إلى المركز تم سحب السلاح من الشرطي وإصابته في طلقة بالرأس وفروا بعد إصابة الشرطي".

كما نفت قيادة عمليات ديالى، الاربعاء، وقوع هجوم على نقطة أمنية في اطراف ناحية جلولاء شمال شرق المحافظة، فيما اكدت أن الوضع الامني مستقر وآمن. وقال قائد عمليات ديالى الفريق الركن مزهر العزاوي في حديث لـ السومرية نيوز: ان وسائل اعلام ومواقع الكترونية بالاضافة الى منصات التواصل الاجتماعي تناقلت اخبارا غير صحيحة عن تعرض نقطة امنية في منطقة النقشبندية في اطراف جلولاء، (70كم شمال ب‍عقوبة) الى هجوم مسلح".واضاف ملا علي، ان "الوضع في النقشبندية مستقر ولم تسجل أي حالة هجوم"، داعيا وسائل الاعلام الى "ضرورة تحري الاخبار من مصادرها الرسمية".

وعلى صعيد متصل، أعلن مركز الاعلام الامني، الاربعاء، تنفيذ عملية تفتيش واسعة في قرة تبة شمال شرقي محافظة ديالى.

وقال الناطق باسم المركز العميد يحيى رسول في بيان: ان قوات الشرطة الاتحادية في كركوك شرعت بعملية تفتيش ناحية قره تبة وتلولها والمناطق المحيطة بها".

وبين ان "عملية التفتيش شملت 10 مناطق، وأسفرت عن العثور على 5 مضافات ومقرات لعصابات داعش الإرهابية قديمة و 4 حاويات عتاد ونفق وملابس وتجهيزات عسكرية، تم حرقها".

في موازاة ذلك، ضبطت الأجهزة الأمنية العراقية، كميات مختلفة من المواد المتفجرة والخطرة بينها مواد كيميائية ضمن مخلفات تنظيم "داعش" الإرهابي، في مناطق متفرقة شمالي وغربي العراق. وأعلن الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العراقي، العميد يحيى رسول، في بيان: أن مفارز الاستخبارات العسكرية في الفرقة 20 وبمعلومات استخبارية دقيقة تضبط كدسا يضم 50 قنبلة هاون عيار 120 ملم، و3 عبوات ناسفة ومقذوف حربي من مخلفات عصابات "داعش" الإرهابية في منطقة بادوش شمالي الموصل، مركز نينوى، شمالي البلاد.

وأضاف رسول، "تمكنت مفارز الاستخبارات العسكرية في الفوج الأول لواء المشاة 39 — الفرقة العاشرة، من ضبط حزام ناسف وعبوتين ناسفتين وأجهزة موبايل للتفجير بجزيرة الخالدية في الأنبار، غربي العراق".وأفاد رسول، في بيانين لمركز الإعلام الأمني، بأن القوات الأمنية في قيادة عمليات نينوى عثرت على 4 صواريخ يطلق عليها "جهنم"، و8 ألغام ضد الدبابات تالفة في (قرية عداية) حيث تم تفجيرها موقعيا.

وأكمل، كما عثرت القوات من قيادة عمليات نينوى، على 11 عبوة ناسفة محلية الصنع عبارة عن "صفائح" في (قرية قريثاغ) تمت معالجتها. وذكر رسول، أن قوة أخرى من القيادة ذاتها، خرجت لتطهير منطقة (الركارك)، وعثرت على معمل لتصنيع العبوات الناسفة يحتوي مواد مختلفة وهي: (50 كيسا بداخله مادة السي فور، وقذيفتي مدفع دبابة، و32 قذيفة هاون عيار 120 ملم، و15 لغما ضد الدروع، و16 قذيفة مدفع نمساوي، و10 براميل تحتوي مادة نترات الأمونيا، وأسلاك تفخيخ).

ولفت رسول، إلى أن المواد المذكورة التي عثرت عليها القوة في معمل التفخيخ، حيث تمت معالجتها، من قبل الجهد الهندسي.

وأشار إلى إلقاء القبض على مطلوب بعد نصب كمين له في سيطرة النعناعة، في نينوى أيضا، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه. ونوه رسول، إلى أن القوات الأمنية في قيادة عمليات الأنبار، تمكنت من معالجة 5 جلكانات "صفائح"، وسبحة تفجير من مخلفات عصابات "داعش" الإرهابية في منطقة البو جابر — كريشان، كما فجرت عبوة ناسفة عبارة عن جليكان 20 لتر مملوءة بمادة الـC4 في منطقة الحراريات، شرقي الفلوجة، شمال غربي بغداد.

واختتم الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العراقي، كاشفا عن عثور قوة أخرى من القيادة ذاتها، ووفق معلومات استخبارية وبعملية استباقية على حزام ناسف وعبوة ناسفة، و7 بطاريات، و3 هواتف، وسبحة تفجير في منطقة البو شعبان، شمال غربي الرمادي، مركز الأنبار.

الى ذلك، اعلن مصدر عراقي مطلع، أن جماعة مسلحة اختطفت رئيس اتحاد الملاكمة ونائب رئيس اللجنة الاولمبية بشار مصطفى، على طريق بغداد- كربلاء. وقال المصدر في تصريح صحفي: أن عملية الاختطاف نُفذت في منطقة المسيب على الطريق الواصل بين بغداد وكربلاء ، مضيفا أن المسؤول الرياضي المخطوف كان في طريق عودته إلى العاصمة، بعد تأدية واجب التعزية لأحد أعضاء اتحاد الملاكمة. وذكر المصدر أن أجهزة الأمن فتحت تحقيقا في الحادث بغية معرفة الجهة التي تقف وراء الاختطاف.

وأكد مصدر في حماية المسؤول المخطوف: أن مصطفى اختطف وتمت مصادرة إحدى سياراته في نقطة تفتيش وهمية نصبها المسلحون في المنطقة.

واضاف ان “مصطفى كان في طريق عودته الى بغداد بعدما ادى واجب التعزية لاحد اعضاء اتحاد الملاكمة في كربلاء”، لافتاً إلى أن “القوات الامنية فتحت تحقيقاً لمعرفة الجهة التي اختطفت نائب رئيس اللجنة الاولمبية”.

* " دولة القانون" يحذر من خطة سعودية لابعاد العراق من محور المقاومة

من جهة أخرى، حذرت النائب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، الاربعاء، الحكومة العراقية من ان تثق بالتوجهات السعودية المزعومة بالتقرب الى العراق.

وقالت العوادي في بيان الاربعاء: إن السعودية وبعض دول الخليج تحاول تنفيذ خطة صهيوامريكية بابعاد العراق من محور المقاومة، وهي تسير باتجاه اعتراف علني بدولة الكيان الصهيوني على حساب شعبنا العربي في فلسطين المحتلة".

واضافت، ان "هناك أنباءً تحدثت عن وجود مناورات وتدريبات مشتركة بين طيارين صهاينة وآخرين من دول الخليج لضرب محور المقاومة في سوريا ولبنان"، مشيرة الى ان "هذه التحركات توحي بوجود نية من محور الشر لاثارة حرب جديدة في المنطقة لن يكون العراق بمنأى عنها".

واوضحت، ان "العراق متمثلا ببعض قياداته الخيرة وفصائله المجاهدة، هو جزء رئيسي من محور المقاومة الذي أفشل مشروع داعش والمخططات الصهيوامريكية التي اعتمدت على بعض الدول الإقليمية والخليجية، لذا ان اكل الطعم السعودي وابعاد العراق من هذا المحور سيكون بمثابة تسليم رقاب الشعوب المستضعفة بيد الاٍرهاب الدولي الذي تمثله امريكا والكيان الصهيوني والسعودية وتركيا وبعض الدول الخليجية" على حد قولها.

* دعوة أممية لمواجهة حملات  التشهير بمرشحات الانتخابات العراقية

من جانب آخر، رفضت الامم المتحدة بشدة حملات التشهير التي تتعرض لها المرشحات للانتخابات البرلمانية العراقية ودعت القادة الرسميين والسياسيين إلى رفع أصواتهم والوقوف ضد استهداف المرشحات وتشويه سمعتهن ومواجهة حملات التشويه والممارسات اللا اخلاقية ضدهن. ورفض الممثل الخاص للأمين العام في العراق يان كوبيش حملات التشهير ولا سيما في وسائل التواصل الاجتماعي التي تستهدف النساء المرشحات بشكل خاص في الانتخابات البرلمانية وحث الأحزاب السياسية والمجتمع العراقي الى "الوقوف ضد مثل هذه الأعمال المبتذلة التي لا تؤدي إلا إلى تقويض العملية الديمقراطية"، كما قال في تصريح صحافي الاربعاء .

واعلنت المفوضية العراقية العليا للانتخابات مصادقتها على ترشح 6986 شخصا بينهم 2014 مرشحة من الاناث للانتخابات البرلمانية العامة المقررة في 12 من الشهر المقبل .

* أحزاب كردية جديدة تنافس حكّام كردستان بالإنتخابات

تسعى أحزابٌ كردية جديدة لدخول سباق الانتخابات البرلمانية في العراق المقررة في 12 مايو/ أيار المقبل، إلى جانب خمسة أحزاب مسيطرة على الحكم في إقليم كردستان (شمال العراق)، إذ يستعد رجل الأعمال الشاب شاسوار عبد الواحد لخوض الانتخابات والحصول على مكان في برلمان البلاد بحزب “حراك الجيل الجديد”، فيما يتوجه السياسي الكردي برهم صالح إلى تأسيس تحالف “الديمقراطية والعدالة”.

وبدا أن الأحزاب الحاكمة في كردستان متخوفة من الأحزاب الجديدة، وهي أمام حلبة قاسية، لا سيما بعد فشل حكومة الإقليم في معالجة أهم الملفات، وهي الرواتب المخصصة للموظفين التي ظلت منقطعة لمدة تجاوزت السنة، فاحتدم الصراع بين الجديد الذي وعد الأكراد بالإصلاح والبناء والسيطرة على الفساد، وبين القديم المتمسك برأيه دون مراعاة مصالح شعبه، مع وعود لم تختلف منذ سنوات، أبرزها تحقيق الحلم الكردي المتمثل ببناء دولة مستقلة للقومية، إضافة إلى ذلك، شرعت قوائم عربية مشاركة في الانتخابات بفتح مكاتب لها في مناطق كردستان، أبرزها “تحالف النصر” بقيادة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، والذي دفع بـ24 مرشحاً، 9 منهم في أربيل و9 في السليمانية و6 في دهوك، فيما استعد تيار الحكمة الوطني بزعامة عمار الحكيم بقائمة في محافظة السليمانية بـ17 مرشحاً، فيما تواجد 6 مرشحين أكراد داخل التيار الوطني للعشائر العراقية. ويشارك ائتلاف الوطنية الذي يترأسه نائب الرئيس العراقي أياد علاوي بتسعة مرشحين أكراد بالانتخابات في إقليم كردستان، خمسة منهم في محافظة أربيل وأربعة في محافظة السليمانية.

* العراق "عضواً" بالمكتب التنفيذي لاتحاد المحاكم العربية

أعلن المتحدث الرسمي للمحكمة الاتحادية ،إياس الساموك، ان العراق انتخب عضوا بالمكتب التنفيذي لاتحاد المحاكم والمجالس الدستورية العربية.

وقال الساموك في بيان تلقت قناة دجلة نسخة منه ‘ ان العراق انتخب ممثلاً بالمحكمة الاتحادية العليا عضواً من بين ثلاثة اعضاء في المكتب التنفيذي لاتحاد المحاكم والمجالس الدستورية العربية المكون من 15 عضواً’واضاف ” جرى هذا خلال اجتماع الجمعية العامة للاتحاد العاشر الذي انعقد في القاهرة للفترة بين 22 إلى 24 من نيسان الحالي’.

وقد شارك وفد العراق في هذه الاجتماعات وخلالها قدم القاضي مدحت المحمود رئيس المحكمة الاتحادية العليا دراسة استعراضية لعدد من الاحكام والقرارات التي اصدرتها المحكمة الاتحادية العليا في مجال حماية الحقوق والحريات السياسية والدينية والثقافية’.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4194 sec