رقم الخبر: 218137 تاريخ النشر: نيسان 28, 2018 الوقت: 14:32 الاقسام: منوعات  
«شفاط» و«بعران»!
اسعدتم صباحا

«شفاط» و«بعران»!

لا تخلو وسائل الإعلام المختلفة في كل يوم من طرائف ومفارقات ومواقف مثيرة للجدل وفقاعات جذابة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب..

 وأظن أنه يتربع على عرش الفضائيات أكثر من أي رئيس أمريكي على مرّ التاريخ.. بل قد لا تجد رئيس على هذه الشاكلة حتى في بوركينا فاسو أو جزر الواق واق.. فهل سمعتم أيّها الأحبة برئيس دولة يتحرش جنسياً بزوجة مضيّفه رئيساً كان أو ملكاً؟! بل الزلمه يعمل حركات «عاطلة» أمام عدسات الإعلام حتى مع السيدة الأولى لأمريكا الست ميلانيا مراتو!! يا رجل ألا تعلم أن الأم مدرسة؟! «في حد يعمل كده بالمدرسة»؟!..

لنترك وسائل الإعلام منتشية بهذه الفضائح الترامبية وتسهب في الحديث عنها.. مثلاً خلال الأسبوع الماضي وبينما كان ترامب وميلانيا يستقبلان الرئيس الفرنسي السيد ماكرون ومراتو الست برجيت.. صدّع اعلاميو الإثارة رؤوسنا بلقطات كيف كان ترامب «يبصُّ» لبرجيت بينما كان فخامة ماكرون مشغولاً بالحديث وبحماسة عن تطور العلاقات الأمريكية الفرنسية في هذه المرحلة!! وهنالك مواقع نشرت مقاطع طريفة لترامب وهو يزيل القشرة عن كتف ماكرون!! والخ الخ..

أحبتي دعونا من ذلك وخلونا في المفيد اللي هو ديدن ترامب في كل الأحوال.. «شفط المصاري».. هل أراد شفط مصاري من ضيفه ماكرون بنفس الطريقة اللي فعلها مع بن سلمان قبل بضعة أسابيع؟! الجواب لا.. يا نور عيني.. لأن قواعد الاعراب بتاعتهم تقول أن الحرامي لا يسرق من الحرامي.. والسلّاب لا يمدّ يده على أموال سلّاب آخر..

أرجوكم أحبتي عودوا الى فيديو المؤتمر الصحفي في البيت الأبيض بين ترامب وماكرون.. ستتأكدون أني لا أفتري على الرجل.. أنه يكرر علناً ما قاله قبل شهرين!! والكلام لا علاقة له بزيارة ماكرون ولا بالعلاقات مع فرنسا أو أوروبا!! ذلك أن ترامب «فهلوه»!! راح يتحدث عن دويلات وممالك الشرق الأوسط الثرية المتخمة بالأموال!! وهذه الدول سوف تسقط خلال أسبوع واحد لولا حماية أمريكا.. ومن هنا عليها أن تدفع ثمن بقائها على قيد الحياة!!..

واحد «فهلوان» وشفاط أصلي للأموال وأمامه «بعران» يتربعون على ثروات طائلة هيمنوا عليها من شعوبهم.. يقول لهم سوف أسحب قواتي من سوريا ولن أبقيها إلا إذا دفعتم ثمن وجودها.. فيوافقون.. ويدفعون.. ثم يقول لهم طيّب دفعتم الأموال.. الآن عليكم دفع الرجال أيضاً!! فلابأس أن تكون لكم قوات في سوريا!! شو هذا البلاء اللي إبتلى به «البعران»؟!..  

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0970 sec