رقم الخبر: 219369 تاريخ النشر: أيار 11, 2018 الوقت: 17:20 الاقسام: دوليات  
موقع "بونغ كيه" النووي الكوري الشمالي لم يعد صالحا للاستخدام
واشنطن تؤكد أن ترامب متيقظ في مباحثاته المزمعة مع كيم

موقع "بونغ كيه" النووي الكوري الشمالي لم يعد صالحا للاستخدام

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن معظم أقسام موقع "بونغ كيه" الذي استخدمته كوريا الشمالية للتجارب النووية تحت الأرض، لم تعد صالحة لمثل هذه الأغراض.

وقالت الصحيفة، إن دليل ذلك البيانات التي حصلت عليها مجموعة خبراء من ألمانيا والصين والولايات المتحدة وسنغافورة بواسطة محطة رادار فضائية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الموقع، الذي وعد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قبل فترة بإغلاقه، تعرض لأضرار جسيمة أكبر مما كان متوقعا.

وفي 2017، أفادت الأنباء بأن عدة  أنفاق على الأقل، قد انهارت في الموقع ربما بسبب الاختبارات النووية مما أدى إلى تحرك كتل صخرية ضخمة تقع على بعد عدة كيلومترات من الموقع.

ونقلت الصحيفة عن سيلفين باربوت من جامعة نانيانج التكنولوجية في سنغافورة قوله، إن البيانات الأخيرة تدل على أن الانهيار أصاب نفقا أو نفقين ومساحة واسعة جدا حول الموقع وهو ما يسمح باستنتاج أن أقساما كثيرة منه لم تعد تصلح للاستخدام، مشيرا إلى أن نقل التجارب إلى موقع جديد يحتاج لنفقات مالية ضخمة جدا.

ويقع حقل الاختبار الكوري الشمالي المذكور في منطقة غير بعيدة عن الحدود مع روسيا والصين، حيث نفذت كوريا الشمالية هناك 6 تجارب نووية تحت أرضية، الأولى في 9 أكتوبر 2006 والأخيرة في سبتمبر من العام الماضي.

وفي 21 أبريل الماضي، أعلن كيم جونغ أون أن بلاده ستوقف تجاربها النووية والصاروخية وتغلق موقع "بونغ كيه" وستنضم إلى عملية نزع السلاح النووي العالمية وفقا لاستراتيجيتها الجديدة الخاصة ببناء الاقتصاد الاشتراكي.

من جهته أكد كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي رغبة الرئيس دونالد ترامب الحقيقية في أن تكون المفاوضات مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون مثمرة، وترشد بيونغ يانغ إلى طريق نزع السلاح النووي.

وأضاف كيلي في حديث نشر الخميس، أن دونالد ترامب لا يمكن أن يكون متأكدا من أن كيم جونغ أون لا يخدعه ولذلك سيبقى يقظا وحريصا. 

وقال: "يعتقد الرئيس ترامب، أن مساعدة كوريا الشمالية في موضوع إنهاء برامجها النووية والصاروخية، شيء رائع فعلا. وإني على ثقة من أنه لن يقع في الفخ كما حدث للرؤساء السابقين الذين تم تضليلهم ووافقوا على رفع العقوبات وتحويل المال لكوريا الشمالية ولكن في المحصلة لم ينالوا أي شيء مقابل ذلك".

ترامب يتوقع نتائج إيجابية للقمة المرتقبة مع كيم

الى ذلك اعتبر ترامب أن نتائج لقائه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ستكون إيجابية بالنسبة للعالم بأسره.

وقال ترامب مؤتمر صحفي في ولاية إنديانا: "اللقاء المرتقب بيني وكيم جونغ أون سينعقد في سنغافورة في 12 يونيو المقبل وسنحاول كلانا أن نجعلها لحظة خاصة جدا للسلام العالمي".

وأضاف: "علاقاتنا جيدة، وآمل أن يحدث شيء جيد جدا بالنسبة إلينا وللعالم أجمع، فهم يعلمون أهمية ما يحدث".

وتابع: "كما تعلمون، الأخبار المزيفة تقول إن كيم سيودي بنا إلى حرب نووية. أنتم تعلمون، أن الضعف وحده هو الذي يمكن أن يؤدي إلى حرب نووية وحروب أخرى".

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد وصل إلى كوريا الشمالية الأربعاء في زيارة مفاجئة، لبحث موعد القمة المقبلة بين الرئيسين الأمريكي والكوري الشمالي.

إعلان كوري شمالي يؤثر على حركة الطيران العالمية

من جانبها أبلغت كوريا الشمالية وكالة الأمم المتحدة للطيران إنها لن تجري تجارب صاروخية مفاجئة، لأن برنامجها للأسلحة النووية اكتمل الآن، ولم يعد بحاجة إلى مثل هذه التجارب.

ووفقا لبيان صدر الجمعة، جاء التعهد في اجتماعات بين مسؤولين كوريين شماليين، وممثلي منظمة الطيران المدني الدولية التابعة للأمم المتحدة، الذين كانوا في بيونغ يانغ لإجراء محادثات هذا الأسبوع.

وقال ري يونغ سون، نائب المدير العام لإدارة الطيران في كوريا الشمالية، إن الاختبارات لن تجرى لأن "البرنامج الوطني للأسلحة النووية في كوريا الشمالية اكتمل".

وأضاف ري أن كوريا الشمالية ستعزز تعاونها واتصالاتها بين السلطات العسكرية وسلطات الطيران المدني.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2816 sec